“منتدى النساء العربيات” : تمكين النساء لقيادة تحول النموذج في بيئة الأعمال الإقليمي

 

تستضيف المملكة العربية السعودية للمرة الأولى “منتدى النساء العربيات”، في إطار النسخة الرابعة من مؤتمر وجوائز “أفضل رئيس تنفيذي” الذي انطلق اليوم الموافق للعاشر من أبريل ويستمر حتى الحادي عشر من الشهر نفسه، في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية.

اقرأ أيضاً:بيبسيكو تقدم رؤية جديدة للمشروبات والوجبات الخفيفة في إكسبو2020 دبي

 وفي اليوم الأول من المنتدى، التقت نخبة من كبار المديرين التنفيذيين وصناع القرار والمختصين والخبراء في مجال تمكين المرأة وقيادة الأعمال في الجلسات الرئيسية، بما في ذلك “الثورة الاقتصادية” و “رواد الأعمال” و “الاقتصاد الجديد القائم على المجتمع”، إضافة إلى مواضيع أخرى كثيرة.

وقال جوليان هواري، الرئيس التنفيذي المشارك لشركة “ميديا كويست” المسؤولة عن تنظيم “منتدى النساء العربيات”: “يعد هذا الوقت بالغ الأهمية للنساء العاملات في الشرق الأوسط، ويتمثل الهدف الأسمى للمنتدى في تعزيز ودعم الأدوار المتنامية للمرأة العربية للإسهام في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة. ومن خلال إلقاء المشاركين سلسلة من الكلمات الرئيسية والمشاركة في المناقشات الجماعية، إضافة إلى فرص التواصل القوية، فإننا نسهم في تمكين النساء لقيادة التحول في النموذج على مستوى المنطقة، وتحسين قدراتهن لتولي المناصب العليا التي تستحقها”.

اقرأ أيضاً:أجب عن هذه الأسئلة واكتشف الراتب الذي يجب أن تحصل عليه

وفي جلسة “الثورة الاقتصادية”، شارك الحاضرون في مناقشات مفتوحة حول الفوائد الواسعة التي يمكن تحقيقها من إدراج النساء في القوى العاملة في البلدان العربية، بما في ذلك تعزيز الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة، والحد من البطالة، ودفع عجلة الاقتصاد.

وبما أن الائتمان يمثل المعوق الرئيسي لريادة الأعمال بالنسبة إلى المرأة في المنطقة العربية، كما ذكرت 39٪ من الشركات العربية عن مواجهة صعوبات في هذا المجال، فقد استكشفت جلسة “رواد الأعمال” وضع رأس المال الاستثماري والاستثمار عمومًا، كما ناقشت سبل دعم المشاريع التي تقودها النساء لتمكين سيدات الأعمال.

اقرأ أيضاً:تعرفوا على برنامج “مهارات من Google” الأول من نوعه في العالم العربي!

وناقشت جلسة “الاقتصاد الجديد القائم على المجتمع” ما إذا كانت التقنيات والاقتصاد القائم على المشاركة، يمكن أن تمهد الطريق أمام النساء العربيات ليصبحن عضوات اقتصاديات فاعلات في المجتمع. وتطرقت الجلسة ايضًا إلى ما يمكن القيام به من أجل التوصل إلى نهج أكثر شمولية، وسبل تحسين تمثيل المرأة، والدور الذي يمكن أن تلعبه التكنولوجيا في تحقيق هذه الأهداف.

واستكشف اليوم الأول من المنتدى التحديات المجتمعية التي تواجهها المرأة في مجال الأعمال، مع تنظيم جلسات مخصصة تناولت “صورة المرأة العربية” و “التمثيل السياسي”، واتيحت الفرصة أمام الحضور للاستماع إلى سيدات الأعمال اللاتي حققن توازنًا ناجحًا بين الحياة والعمل في جلسة المخصصة تحت عنوان “التوازن”. وخلال المنتدى، سيتم تعريف المشاركين بـ “شبكة نساء تستحق المتابعة”، التي تضم نساء حصلن على وظائف جديدة مهمة، مع قدرتهن على مواجهة تحديات كبيرة جديدة، وتحقيق نجاحات رائعة من خلال إسهاماتهن في تحقيق تغيير إيجابي في بيئة الأعمال على مستوى المنطقة.

اقرأ أيضاً:سوق العمل في الشرق الأوسط ..هل من تحسن أم تراجع ؟

وقال فيصل عباس، رئيس تحرير صحيفة “أراب نيوز”: “بالنظر إلى مجموعة الإصلاحات الجارية في المملكة العربية السعودية، يعتبر هذا الوقت ملائمًا جدًا لاستضافة مثل هذا الحدث. لقد لعبت “أراب نيوز” دوراً قيادياً في إعداد التقارير حول التغييرات الجارية في المملكة، وأظهرت وجود حاجة واضحة إلى قيام النساء بأدوار رئيسية في المجتمع السعودي، كما أبرزت التحديات الكثيرة التي تنتظرنا. ويهدف هذا المؤتمر إلى المضي قدمًا في الحوار لصالح جميع القوى العاملة النسائية في المملكة العربية السعودية والمجتمع ككل”.

ويحظى “منتدى النساء العربيات” بالدعم من قبل “أراب نيوز” كشريك رسمي لهذا الحدث، إضافة إلى مجلة “هيا” كشريك إعلامي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael