ملتقى “أديبك” ينعقد افتراضياً في أبوظبي نوفمبر القادم

سينعقد أكبر ملتقى للطاقة في العالم “أديبك” في إمارة، أبو ظبي، خلال الفترة من 9 إلي 12 نوفمبر القادم افتراضياً لأول مرة، بسبب جائحة كورونا. تحت رعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويشارك فيه أكثر من 5000 شخص من قادة وخبراء قطاع الطاقة العالمي. بالإضافة إلى العديد من الوزراء والمسئولين العالميين.

فعاليات الملتقى

أديبك

تتضمن فعاليات الملتقى اكثر من 135 جلسة يتحدث فيها 700 من الخبراء والقادة لرسم مستقبل قطاع النفط والغاز. وطرح استراتيجيات تعافي القطاع ما بعد أزمة “كوفيد-19”.

ويشارك فيه اكثر من 100 شركة عالمية عاملة في مجال النفط والغاز. تقدم 115 جلسة فنية من خلال بث المحتوى مباشرة عبر الواقع الافتراضي لكل العالم.

في جضور عدد من رؤساء كبري الشركات العالمية في قطاع النفط والغاز أبرزهم، رئيس شركة توتال الفرنسية، باتريك بويان. والرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية، كلاوديو ديسالزي.

مشاركة واسعة من قادة القطاع في العالم

قطاع الطاقة

صرح رئيس ملتقى “أديبك”، عمر صوينع السويدي، أن “معرض ومؤتمر أبوظبي للبترول يعد الحدث الأبرز عالمياً في قطاع الطاقة. ويضم نخبة من قادة القطاع والخبراء لبحث استراتيجيات النفط والغاز في المستقبل”.

مؤكداً أن القطاع واجه تحديات غير مسبوقة خلال عام 2020، لكنه كشف عن قدرة مدهشة على الصمود. وقدر كبير من المرونة ساعد في الاستجابة للتحديات والظروف الاستثنائية في سوق الطاقة العالمي.

ويتصدر جلسات الملتقى عدد من كبار المسئولين الإماراتيين منهم، وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد المزروعي. ووزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة دكتور سلطان بن أحمد الجابر، وهو الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”.

ويتحدث في الملتقى عدد من كبار المسؤولين العالميين في قطاع الطاقة ابرزهم. الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك“، محمد سنوسي باركندو، والأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي، جوزيف ماك مينغل.

جوائز ملتقي “أديبك”

يكرم الملتفى في الذكرى العاشرة لمنح جوائز “أديبك” أصحاب الأفكار والمشاريع المتميزة. التي تساهم في تطوير القطاع ورسم ملامح المستقبل له.

وكشفت الرئيس التنفيذي لشركة “أدنوك” للغاز الطبيعي، فاطمة النعيمي، ورئيس لجنة التحكيم للجوائز. أن قائمة الفائزين تضم نخبة من الجهات الفاعلة في قطاع النفط والغاز العالمي، والذي يحتاج دائماً إلي أفكار ومشاريع مبتكرة.

وأضافت أن اللجنة تلقت هذا العام عدد من مشاريع العمل الجديدة أثبتت قدرتها على تجاوز الصعوبات والتحديات. والدفع نحو تطور إيجابي في القطاع.

وتنظم الملتقى شركة “دي إم جي إيفنتس” ويناقش على هامشه دور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والرقمنة في عمليات تكرير البترول وصناعة البتروكيماويات.

ويبحث المؤتمر أيضاً مشروعات تهدف لتخفيض الانبعاثات الكربونية، وتطوير إدارة قطاع الطاقة بطرق اكثر أمناً وكفاءة. وأثر استخدامات الغاز والنفط على الاقتصاد في المستقبل.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom