مستقبل مشرق ينتظر مهنة الخدمات المالية في الإمارات
  • ماثيو كاون، المدير الإقليمي لمعهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار في الشرق الأوسط

بقلم: ماثيو كاون، المدير الإقليمي لمعهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار في الشرق الأوسط 

شهدت المنطقة نمواً كبيراً في مهنة الخدمات المالية، وأظهرت دولة الإمارات العربية المتحدة على وجه الخصوص مستويات عالية من الكفاءة، رسخت من مكانتها في صدارة المراكز المالية الأكثر ابتكارا في المنطقة.

ومع التركيز على تنفيذ وتفعيل القوانين والمتطلبات المتعلقة بحوكمة الشركات في الشرق الأوسط، يحرص الأفراد والمؤسسات على الالتزام بأفضل الممارسات الدولية. وأصبح لدى الإمارات الآن ثروة من القوى العاملة التي تعتبر المهارات والنزاهة والأخلاقيات عناصر أساسية لامتهان الخدمات المالية.

اقرأ ايضاً:احذف هذه الامور عن حاسوبك فوراً!

وقد أصبح التطوير المهني المستمر إلزامياً لدى السلطات التنظيمية في مختلف أنحاء الشرق الأوسط، باعتباره جزءاً لا يتجزأ من الثقافة المهنية في مجال الخدمات المالية. وهو يعمل على تحفيز المهنيين لمواكبة المهارات الجديدة والتغييرات في اللوائح والعناصر الأخرى دائمة التطور، ما يبشر بترسيخ مكانة المنطقة كواحدة من أهم مراكز القوى الماهرة على مستوى العالم.

وإضافة إلى الاعتراف المكثف بأهمية التنمية المهنية المستمرة، يسعى معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار لتشكيل بيئة تأهيل أكثر شمولاً من خلال طرح برامجه باللغة العربية وإدخال التعليم الإلكتروني. ما سيفتح أبواب التعزيز المهني في أسواق أخرى في الشرق الأوسط مثل الكويت والأردن والمملكة العربية السعودية.

وتُعد مسائل النزاهة إحدى أدوات التعلم الإلكتروني الرئيسية التي تدعم أهداف المعهد، لذا فإنها متاحة للأعضاء وغير الأعضاء على حد سواء، وتتناول المعضلات الأخلاقية التي قد يواجهها ممارسو الخدمات المالية وتختبر قدراتهم على اتخاذ القرارات الصائبة في مكان العمل.

اقرأ ايضاً:الاستراتيجية الشاملة لمشروع “نيوم”

وسيساعد طرح مسائل النزاهة باللغة العربية مستقبلاً في تشجيع المهنيين الناطقين بها للانضمام إلى المعهد كأعضاء، حيث أن المتطلبات الإلزامية متوفرة حاليًا باللغة الإنجليزية فقط. كما سيقدم المعهد مزيداً من المحتوى العربي على بوابة الأعضاء على منصته الرقمية، بما في ذلك برامج التنمية المهنية المستمرة ومناهج التعلم الإلكتروني، إضافة إلى رفع عدد المحاضرات المقدمة باللغة العربية.

ماثيو كاون، المدير الإقليمي لمعهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار في الشرق الأوسط

وفي عام 2019، يتوقع معهد تشارترد للأوراق المالية والاستثمار خضوع عدد متزايد من المتخصصين في إدارة الثروات لامتحانات المستويات المتقدمة من برامج التأهيل. فخلال الفترة الماضية تفوق الأعضاء في الإمارات العربية المتحدة في برامج المستوى الثالث الذي يعد المعيار الذي حددته هيئة الأوراق المالية والسلع للمنطقة. لكن استجابة لطبيعة واحتياجات السوق التنافسية نشهد حالياً زيادة في مستوى التحصيل المهني لمؤهلات المعهد مع رغبة المهنيين المحترفين بتوسيع مهاراتهم واعتمادهم. لذا نتوقع زيادة الإقبال على مؤهل المستوى الرابع الإلزامي في المملكة المتحدة من قبل هيئة السلوك المالي (FCA). بل ونتوقع أن يذهب الكثيرون إلى أبعد من ذلك لتحقيق مؤهلات المستوى السادس والسابع.

اقرأ أيضاً:ما هو تأثير التوقف عن استخدام فيسبوك في حياتك؟

وسيشهد المجتمع الكبير من أعضاء المعهد في المنطقة نمواً هائلاً على أساس سنوي. فقد شهد عام 2018 زيادة بنسبة 35٪ في عدد الأعضاء مقارنةً بنسبة 19٪ في عام 2017. ولدى المعهد حاليا أكثر من 530 عضو في الشرق الأوسط، منهم 430 متخصص في الإمارات العربية المتحدة وحدها. ومن المتوقع أن ترتفع هذه الأرقام بأكثر من 50٪ في عام 2019، ليصل عددهم إلى 800 عضو في الشرق الأوسط و700 عضو في الإمارات.

وتدعم هذه التوقعات بشكل كبير رؤية الإمارات 2021 نحو تأسيس اقتصاد متنوع قائم على المعرفة، كما سيسهل إرساء بيئة استثمارية أكثر تنافسية وأمناً عبر جميع صناعاتها. والنتيجة هي ثقافة أكثر ترابطًا من الناحية الأخلاقية مدعومة بالمعرفة والمهارات اللازمة لتسليط الضوء بأهمية الالتزام بالمهنية وأعلى معايير الشفافية والنزاهة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca