مستشفى زليخة تطلق حملة توعوية واسعة النطاق عن أعراض وسبل الوقاية من سرطان عنق الرحم في الإمارات

اطلقت مستشفى زليخة، أحد المجموعات الرائدة في مجال الرعاية الصحية في الإمارات، حملة للتوعية بسرطان عنق الرحم للكشف المبكر وكيفية الحماية والحد من إنتشاره بين السيدات.

وتهدف المبادرة إلى رفع مستوى الوعي عن الأعراض والمخاطر وسبل الوقاية من ثاني أكثر أمراض السرطان انتشاراً بين السيدات، والذي يصيب عدد كبير منهن سنوياً ويؤدي بحياتهن في أنحاء الإمارات.

ولأهمية رفع مستوى الوعى للحد من الإصابة بهذا المرض، قامت مستشفى زليخة بتبني وتطوير هذه الحملة بالتعاون مع نادي سيدات الشارقة. حيث تستهدف الحملة الوصول إلى السيدات من الفئة العمرية بين 35 إلى 55 عاماً، بالرغم من الحقائق التي تؤكد على إمكانية الإصابة بسرطان عنق الرحم من عمر ال25.

وتهدف الحملة إلى رفع مستوى الوعي لدى السيدات والتأكيد على أن الكشف المبكر والوقاية هما الأساس للحد من الإصابة بهذا المرض، وذلك لأن أكثر من 92% من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم يمكن علاجها بنجاح إذ ما اكتشفت مبكراً.

وتعزيزاً لأهداف الحملة المتمثلة في نشر الوعي الصحي بمخاطر المرض، نظمت مستشفى زليخة فعاليات صحية تعزز الحملة التوعوية بنادي سيدات الشارقة لعضوات النادي والموظفات العاملات في المستشفى.
وشاركت في الفعاليات المذكورة كل من الدكتورة باميلا مونستر– خبيرة أمراض السرطان من سان فرانسيسكو؛ الولايات المتحدة الأمريكية والسيدة زنوبيا شمس، الرئيس التنفيذي لمستشفى زليخة، إلى جانب عدد من الأخصائيين في أمراض النساء بمستشفى زليخة الدكتورة مثل الدكتورة بيتي جون والدكتورة بسمة شهابي.

وقالت الأستاذة خولة السركال، مدير نادي سيدات الشارقة، في حديث لها خلال إطلاق الحملة: “نحتاج إلى العمل معاً لزيادة الوعي لدى السيدات حول مخاطر سرطان عنق الرحم، وأعراضه وسبل الوقاية منه، وبالتالي فمن المهم إطلاق مبادرات كهذه لتوعية وتثقيف السيدات حول هذا المرض الصامت، وكيفية العناية بأنفسهن بشكل أفضل، حيث يمكن الكشف عن هذا المرض من خلال إجراء الفحوصات الدورية، ويمكن معالجته والشفاء منه في حال الكشف المبكر. ونحن نقدر الجهود التي تبذلها مستشفى زليخة في سبيل رفع مستوى الوعي لدى السيدات حول هذا المرض، وتشجيع عضوات نادي سيدات الشارقة، والعاملات في النادي، على المشاركة في هذه المبادرة التوعوية”.

وكجزء من المبادرة طويلة الأجل والمستمرة، تطلق مستشفى زليخة حملة إعلانية لتشجيع الرجال على إصطحاب نساء العائلة للعيادات لإجراء الفحص اللازم لفيروس HPV. كما تقدم المستشفى الفحص المجاني من المتخصصين واختبارات مسحة عنق الرحم للسيدات الراغبات في إجراء الفحص”. ولأن السيدات عامةً لا يشعرون بأعراض واضحة لهذا الفيروس، حتى يتحول إلى خلايا سرطانية والتي تبدأ بدورها في الإنتشار في باقى أنحاء الجسم ومن الممكن أن تنتشر لتصل إلى الرئتين، بات الكشف المبكر عن الفيروس أمراً بالغ في الأهمية. وتتطلع الحملة إلى تحقيق هدفها الإستراتيجي من خلال تنظيم حملة واسعة النطاق للتطعيم وذلك بهدف التخلص تماماً من هذا المرض والحد من إنتشاره في الإمارات.

وقالت الدكتورة باميلا مونستر: “إن الإكتشاف المبكر يعني إمكانية الشفاء لأغلب الحالات من خلال التطعيم، كما نسعى من خلال حملتنا أن نزيل مفهوم الوصمة الذي يلازم في كثير من الأوقات الأمراض المتعلقة بالحياة الجنسية لدى الأفراد. وهدفنا الأساسي هو تشجيع السيدات على إجراء الفحوصات الطبية بصفة دورية في أى من العيادات القريبة منهم على الأقل كل ثلاثة إلى خمسة سنوات”.

وبالنيابة عن منظمي الحملة بمستشفى زليخة، صرحت السيدة زنوبيا شمس، الرئيس التنفيذي لمستشفى زليخة قائلة: “نحن فخورون جداً بإطلاق حملة التوعية بمرض سرطان عنق الرحم اليوم، وذلك بهدف نشر رسائل توعوية وتثقيفية بسيطة بين السيدات، عن سبل الوقاية من سرطان عنق الرحم”.

تعزز مستشفى زليخة قدراتها لعلاج مرضى السرطان في دبي والإمارات الشمالية من خلال بناء ملحقاً جديداً لمستشفى زليخة في إمارة دبي، إلى جانب تأسيس مركزاً متقدماً لعلاج الأورام المتخصصة. والذي سيتضمن وحدات لعلاج الأورام والأشعة والتصوير والأدوية. ويقدم المركز الجديد فريقاً من المتخصصين في مجال الأشعة ووحدات القياس والفيزياء والعلاج بالإشعاع والذي من من المقرر إفتتاحه في بداية 2017 .

ولتعزيز دور الوعي المجتمعي للحملة طالب المسؤولين خلالها من أفراد المجتمع إرتداء الشارة الخاصة بحملة سرطان عنق الرحم، وذلك للتأكيد على دعمهم ومشاركتهم في رفع مستوى الوعي بالمرض وكيفية الوقاية منه.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi