مخاوف الاقتصاد العالمي تنال من معظم دول مجلس التعاون الخليجي

ارتفع المؤشر الكويتي 0.8% مسجلا مكاسب لليوم الخامس على التوالي بعد قرار إم.إس.سي.آي لنقل أسهم كويتية إلى مؤشرها للأسواق الناشئة

تراجعت معظم أسواق الخليج مقتدية بالأسهم العالمية وسط مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد العالمي لكن الكويت واصلت الصعود في اعقاب قرار إم.إس.سي.آي تصعيد أسهم كويتية إلى مؤشرها الرئيسي للأسواق الناشئة.

اقرأ أيضاً:دعمٌ آخر للتنوّع والإدماج في الشرق مع إطلاق مجلس التنوّع في الشرق الأوسط

ونزل المؤشر السعودي 0.1 بالمئة بعد توقف الاتجاه الصعودي الذي استمر على مدى خمسة أيام في الجلسة السابقة، وفقد سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات 2.7 بالمئة والاتصالات السعودية 0.8 بالمئة.

ومازال المؤشر مرتفعا 12.8 بالمئة هذا العام بفضل المستثمرين الأجانب. وأظهرت بيانات البورصة السعودية الصادرة يوم الاثنين أن صافي مشتريات الأجانب من الأسهم السعودية في الشهر الماضي بلغ 16.16 مليار ريال (4.31 مليار دولار).

وارتفع المؤشر الكويتي 0.8 بالمئة مسجلا مكاسب لليوم الخامس على التوالي. وكانت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق قالت الأسبوع الماضي إنها ستنقل أسهما كويتية إلى المؤشر الرئيسي للأسواق الناشئة في 2020، في خطوة قد تقود لتدفق مليارات الدولارات.

وتفوقت الكويت علي نظرائها في الخليج مع ترقب خطوة إم.إس.سي.آي، وزاد المؤشر 23 بالمئة منذ بداية العام.

وتخطط صناديق الشرق الأوسط لمواصلة زيادة استثماراتها في الكويت خلال الاشهر الثلاثة المقبلة، بحسب استطلاع أجرته رويترز.

اقرأ ايضاً:أي عقارات تسجل أعلى معدلات الشراء خلال 2019؟

وفي دبي، فقد المؤشر 0.2 بالمئة وهبط سهم بنك الإمارات دبي الوطني، أكبر بنوك الإمارة 0.4 بالمئة وخسر سهم بنك دبي الإسلامي 0.3 بالمئة.

وتراجع مؤشر أبوظبي 0.2 بالمئة أيضا بفعل هبوط سهم اتصالات 0.5 بالمئة.

وأظهر مسح شركات اليوم أن نمو القطاع الخاص غير النفطي بالإمارات العربية المتحدة أصابه ضعف طفيف في يونيو حزيران بسبب زيادة هامشية في أسعار مستلزمات الإنتاج الإجمالية.

وصعد مؤشر قطر 0.1 بالمئة حيث زاد سهم مصرف قطر الإسلامي 0.6 بالمئة. وارتفع سهم شركة أريد للاتصالات واحدا بالمئة وفودافون قطر 0.6 بالمئة قبل تجزئة سهميهما.

اقرأ ايضاً:توقيع عقد لمشاركة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السعودية

وصعد المؤشر في الجلسات الأخيرة مع بدء تجزئة أسهم الشركات المدرجة في البورصة على مراحل بداية من التاسع من يونيو حزيران، وتستمر عملية تجزئة السهم الواحد إلى عشرة حتى السابع من الشهر الحالي في خطوة تهدف لتعزيز السيولة وجذب صغار المستثمرين.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael