ما هي صفات الباحثين عن عمل الناجحين؟‎

مصدر الصورة: عالمي

جميعنا نعلم أن البحث عن وظيفة ليس بالمهمة السهلة؛ فهو يتطلب الكثير من الجهد والوقت، إذ ستواجهك الكثير من الصعوبات والتحديات خلال رحلة بحثك عن الوظيفة المثالية، وحتماً ستواجه العديد من التحديات خلال رحلتك في البحث عن عمل. ولتخطي هذه التحديات، يتعين على الباحثين عن عمل معرفة الأخطاء التي مرّ بها غيرهم لتجنُّب ارتكابها مرة أُخرى، فذلك سيساعدهم على توفير الجهد والوقت. ولمساعدتك على ذلك، يقدم لك خبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، أبرز صفات الباحثين عن عمل الناجحين، بالإضافة إلى أبرز الأخطاء الشائعة التي يجب عليك تجنُّبها كباحث عن عمل.

اقرأ أيضاً:دبي تتفوق على دول العالم بمؤشرين

المرشح الذي يتجنب الأخطاء الإملائية

أهم صفة يمتلكها المرشح المثالي هي الانتباه للأخطاء الإملائية التي تظهر نتيجة كتابة السيرة الذاتية أو الرسالة التعريفية بشكل سريع دون التركيز أو اعطاء الوقت الكافي لمهمة كتابتها. ومن صفات المرشح المثالي أيضاً هي قراءة السيرة الذاتية أكثر من مرة قبل إرسالها إلى أصحاب العمل، إلى جانب عدم ترك مهمة تصحيح الأخطاء الإملائية لبرنامج الوورد، فهناك العديد من الأخطاء التي لا يراها أو لا يفهمها هذا البرنامج. لذا، من المهم أن تتذكر أهمية قراءة سيرتك الذاتية أكثر من مرة قبل إرسالها.

اقرأ أيضاً:تعرفوا على المدينة الصناعية التي تعتزم الكويت إنشاءها

المرشح الذي لا يذكر الكثير من التفاصيل المملة

يتبّع العديد من المرشحين نمط كتابي مُفصّل بشكل كبير جداً، ويحرصون على ذكر تفاصيل مملة لا صلة لها بالموضوع، أو تفاصيل شخصية غير ضرورية في مجال العمل، ويُعد هذا النمط الكتابي من أبرز الأنماط التي يجب على المرشح المثالي تجنب ارتكابها. احرص على جعل الرسالة التعريفية الخاصة بك تتحدث عنك كمرشح للمنصب الذي تتقدم إليه، وليس رسالة تعريفية شخصية تحتوي على تفاصيل حياتك الشخصية. وتذكر أن تجعل رسالتك التعريفية لا تتجاوز صفحة واحدة، وركز على المعلومات ذات الصلة بالمنصب.

اقرأ أيضاً:خاص :”أوفيتشيني بانيراي”…أناقة إيطالية بدقة سويسرية

المرشح الذي يُحضّر نفسه جيداً

إحدى أكثر الأخطاء المُحبطة التي يرتكبها المرشحون هي الذهاب إلى مقابلة شخصية دون تحضير، بعد أن نجحوا بتخطّي المراحل التي تسبق اختيارهم كمرشحين نهائيين لشغل المنصب الشاغر. في الواقع، يحرص المرشح المثالي على التحضير جيداً قبل الذهاب إلى المقابلة الشخصية، وإجراء بحث موّسع عن الشركة وطبيعة عملها، وقراءة الوصف الوظيفي الخاص بالوظيفة الشاغرة، وقيمها، ومهمتها، والمشاريع التي تعمل عليها. احرص على البحث عن الشركة قبل موعد المقابلة الشخصية، حيث يمكنك الاطلاع على ملف الشركة عبر موقع بيت.كوم، إلى جانب ملفاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي. كما يمكنك البحث عن مقالات تتحدث عن الشركة وخدماتها، أو مقابلات أُجريت مع مدراء ومسؤولين من الشركة.

المرشح الذي يمتلك شبكة علاقات جيدة

يرسل جميع المرشحين سيرهم الذاتية ورسائلهم التعريفية إلى الشركات، والخطأ الذي يرتكبونه في هذه الحالة هي الاستسلام والانتظار بعد إرسال الوثائق الخاصة بهم. ما الذي يمكنك فعله بعد إرسال رسالتك التعريفية وسيرتك الذاتية؟ عليك كمرشح مثالي عدم الجلوس وانتظار رد من الشركة التي أرسلت لها وثائقك. وإحدى أهم الأمور التي يغفل عنها الكثيرون هي امتلاك شبكة علاقات، والتي من شأنها مساعدتك في الحصول على عمل بشكل أسرع، حيث يتجه العديدون إلى التواصل مع الأشخاص وبناء علاقات جيدة في سعيهم للبحث عن عمل.

اقرأ أيضاً:رحلات قصيرة لشهر مارس بكلفة أقل من 5200 درهم

كيف تصبح مرشح مثالي؟

لتصبح مرشح مثالي، عليك تجنُّب ارتكاب الأخطاء التي ذكرناها سابقاً، إلى جانب كتابة سيرة ذاتية مخصصة، ورسالة تعريفية بشكل دقيق ومهني لكل منصب على حداً حتى تضمن الحصول على الوظيفة المثالية. كما عليك الدخول باستمرار إلى مواقع التوظيف الإلكترونية، حتى بعد حصولك على عمل، فلا تعلم متى وكيف يمكنك الحصول على فرصة مثالة لا تُعوّض.

أما أهم نصيحة عليك اتباعها للحصول على عمل هي الحرص على بذل قصارى مجهودك، ولا تتوانى عن بذل كل ما تملك من طاقات، فذلك سيجعلك مرشحاً مثالياً.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael