ما هي توقعات الاقتصاد العالمي للربع الثالث من 2017م؟

 مصدر الصورة : عالمي

حقق الاقتصاد العالمي تقدماً ونمواً ملحوظاً  مع بداية العام 2017م، إذ ارتفع بنسبة 3.6 بالمئة  في الربع الأول من العام نفسه، وحافظ الإنتاج المحلي على نسبة 3.5 بالمئة للفترة ما بين 2017 و2018م، مسجلاً نمواً سنوياً أعلى من عام 2016م، بنسبة 3.2 بالمئة، هذا ولا تزال توقعات مستويات النمو أقل بكثير من ما قبل الأزمة، بحسب دراسات أجرتها “يوروميناتور إنترناشينول” .

أما بالنسبة للاقتصاد المتقدم وكذلك الناشئ، من المتوقع أن يتسارع النشاط الاقتصادي ليصل إلى 2.0 بالمئة و4.7 بالمئة على التوالي، في عام 2017م.

إلا أن الأسواق الناشئة ستبقى المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي العالمي الذي يمثل 74 بالمئة من التوسع العالمي الحقيقي من الناتج المحلي الإجمالي، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 79 بالمئة بحلول عام 2020م.

هذا وظهرت بعض الشكوك في توقعات  النمو العالمي الذي يتراجع منذ مايو 2017م، ولكن انكماش  المخاطر السياسية في أوروبا، ادى إلى انتعاش الاقتصاديات الأوروبية  بقوة أكبر مما كان متوقعاً،  ما أدى إلى تراجع الأحزاب الشعبية  في بعض من انتخابات منطقة اليورو ما يشير إلى أن الشعبوية بدأت بالتلاشي.

أما أبرز المخاطر الاقتصادية التي يواجهها العالم اليوم فهي نابعة من سياسات الولايات المتحدة غير المتوقعة، وارتفاع التوتر الجيوسياسي  العالمي كذلك من  مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأيضا من إمكانية تباطؤ أكثر في النمو في الصين.. جميع هذه التغيرات تؤدي حتماً إلى تعقيد في الوضع الاقتصادي العالمي ما يهدد استثمارت الدول المجاورة.

وفي ما يلي لمحة سريعة عن النمو الاقتصادي حول العالم:

الولايات المتحدة: حافظت الولايات المتحدة على نمو الناتج المحلي الإجمالي عند 2.0 بالمئة، في الفترة 2017-2018م، ما أدى الى زيادة في التكاليف وانخفاض في السياسات الحمائية بالإضافة إلى التحفيز المالي الرئيسي.

منطقة اليورو: بعد سنوات من  الانخفاض في النمو، بدأ الاقتصاد في منطقة اليورو بالتعافي، فارتفع التاج المحلي  1.8 بالمئة في عام 2017م، و1.7 بالمئة في عام 2018م.

المملكة المتحدة: الوضع الاقتصادي في المملكة المتحدة لا يبشر في الخير، فالناتج المحلي لم يتغير خلال عام 2017م، ومن المتوقع ان تنخفض خلال العام الجاري.

اليابان: في اليابان، ارتفعت نسبة الاستثمارات، وكذلك الصادرات والاستهلاك، ما يشير إلى نمو معدل الإنتاج  الإجمالي المحلي إلى  1.4 بالمئة في عام 2017 و1.0 بالمئة في عام 2018م.

البرازيل: الاقتصاد البرازيلي يستمر في الانتعاش ونتيجة لذلك فمن المتوقع أن ينمو الناتج الإجمالي  المحلي إلى 0.5 بالمئة لعام 2017م، و2.1 بالمئة لعام 2018م.

روسيا: الاقتصاد الروسي مستمر في التعافي على الرغم من ضعف دخل المستهلك، أما الناتج الإجمالي المحلي من المتوقع أن يرتفع 1.3 بالمئة في عام 2017م، ويستقر عند 1.5 بالمئة في عام 2018م.

الهند: النمو الاقتصادي الهندي يظهر تضرراً ملحوظاً، ومن المتوقع أن ينخفض الناتج الإجمالي المحلي إلى 6.9 بالمئة، في عام 2017م، و7.5 بالمئة في عام 2018م.

الصين: أظهر الاقتصاد الصيني مرونة في النصف الأول من هذا العام، ولكن من المتوقع أن يتباطئ في النصف الثاني من العام، ومن المتوقع أن ينخفض الناتج المحلي الإجمالي إلى 6.2 بالمئة في عام 2018م.

اقرأ ايضا:9 نصائح للتخلص من الأجواء السلبية في العمل



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael