ما هي تفاصيل ثاني أغلى طلاق في العالم؟

بعد فترةٍ بسيطة على وقوع أغلى طلاق في العالم بين جيف بيزوس وزوجته ماكينزي، أعلن بيل غيتس انفصاله عن زوجته ميليندا.

وجاء الإعلان في بيانٍ مشترك نشر على تويتر قال فيه الزوجان إنهما “قررا إنهاء زواجهما بعد دراسةٍ متأنية”.

وأكد البيان “البدء في الإجراءات التنفيذية على أن يستمرا في إدارة أصولهما معاً بعد تقسيم الأملاك”.

 البدايات والعائلة

زفاف بيل غيتس

نشأت العلاقة بين بيل غيتس وزوجته ميليندا بعد فترةٍ قصيرة من انضمامها للعمل في الشركة عام 1987.

تزوجا لمدة 27 عاماً قبل أن يعلنا منذ أيام: “لم نعد نعتقد أنه يمكننا أن نكبر معاً بوصفنا زوجين”.

يبلغ غيتس اليوم نحو 65 عاماً، وهو رابع أثرياء العالم. أما ميليندا فهي في الـ56 من عمرها، ولديهما 3 أبناء أصغرهم يبلغ 18 عاماً.

عائلة بيل غيتس

وتقدر ثروة الملياردير الأميركي بنحو 130 مليار دولار. ورغم أن معظمها نتاج العمل في مايكروسوفت، إلا أنه استقال منها عام 2014.

الثنائي السابق ركزا جهدهما في العمل الخيري بعد إنشاء مؤسسة حملت اسميهما لمواجهة الفقر والمرض حول العالم.

تفاصيل الوضع المالي لثاني أغلى طلاق في العالم

أغلى طلاق

من المتوقع أن يؤثر هذا الطلاق على مجال أعمال بيل وميليندا خصوصاً الشركات المتعددة التي يملك الزوج نصيباً منها في مجالات عدة منها التكنولوجيا والعقارات.

ورغم إعلان كلٍ منهما عن الانفصال، إلا أنهما لم يذكرا شيئاً عن مخططهما المالي في ما بعد تلك الخطوة المحورية والحاسمة التي فاجأت كثيرين.

حتى الآن، المعلن فقط هو استمرار العمل المشترك بينهما في مجال الأنشطة الخيرية المناهضة. واقتسام إدارة مؤسستهما الخيرية.

وأكدت محامية الطلاق أن “حالة انفصالهم هي الأكثر ودية في القضايا التي خاضتها من هذا النوع. وأن قرار اقتسام الثروة يعود للمحكمة. أما قرار مشاركة العمل، فسيكون بعد تقسيم الأصول لإنشاء مجال أكثر استقلالاً بينهما”.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي