ما هي الدول التي تتمتع بأكبر سوق للأغذية والمشروبات في المنطقة

مصدر الصورة: عالمي

يعتبر قطاع الغذاء والمشروبات القطاع الأكثر نمواً في دول مجلس التعاون الخليجي، ومن المتوقع أن يستمر في النمو بمعدل يبلغ 7.1% سنوياً ليصل إلى 196 مليار دولار أميركي بحلول العام 2021، أي أكثر من معدله الحالي البالغ 130 مليار دولار أميركي.

إقرأ أيضاً:بعدما باتت الإمارات السوق الأحدث لـ “بيتكوين” ما مصير العملات الرقمية؟

ويتميّز القطاع بتوافر واسع لعلامات تجارية عالمية إما مصنعة محلياً في المنطقة من خلال مصانع محلية أو مستوردة من خلال موزعين، وتبلغ حصته من السوق 70%، ومن المتوقع أن يتوسع بمعدل 8.4% سنوياً حتى العام 2021 وفقاً لشركة الأبحاث الإقليمية “مينا ريسيرتش بارتنرز” (MRP).

الكويت تعتبر السوق الثالث الأكبر

أشارت الشركة إلى أن حصة السعودية وحدها تشكل أكثر من نصف هذا السوق، تليها الإمارات بحصة 31%. أما الكويت، التي تعتبر السوق الثالث الأكبر للأغذية والمشروبات في المنطقة، فيتوقع أن تشهد النمو السنوي الأعلى بمعدل 9.6%.

إقرأ أيضاً:لمَ باتت نهاية الهواتف الذكية أقرب من المتوقع؟

أسباب النمو

يعد النمو السكاني والقطاع السياحي في منطقة الخليج من العوامل الأهم التي تؤثر في قطاع الأغذية والمشروبات في المنطقة في السنوات القادمة.

وقبيل انطلاقة “جلفود” في دبي، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة “مينا ريسيرتش بارتنرز” أنطوني حبيقة أن هذا النمو يأتي نتيجة عوامل متعددة مثل نمو الدخل المتاح للإنفاق والتحول من تناول الطعام في المنزل إلى تناول الطعام في الخارج والاتجاه إلى اختيار مستوى أعلى عند تناول الطعام خارج المنزل.

إقرأ أيضاً:كل ما يجب أن تعلموه عن أكبر عملية تسريب برمجيات في التاريخ

وتابع: “إضافة إلى ذلك، عمليّة توريد الأطعمة من خلال توصيل الطلبات إلى المنازل والمكاتب وإمكانيّة طلب المأكولات عبر الإنترنت تشهد إقبالاً متزايداً، والوعي الصحي المتنامي نتيجة انتشار الأمراض المزمنة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي أدى إلى طلب متزايد على الأطعمة الصحية والمنتجات الخالية من مسببات الحساسية.”



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani