ما هو تأثير التوقف عن استخدام فيسبوك في حياتك؟

في حين يدعي أربعة من بين كل عشرة مستخدمين لفيسبوك أنهم ابتعدوا عن تصفح الموقع لفترات طويلة، لا زالت هذه المنصة الرقمية تواصل النمو. وحسب دراسة حديثة نشرتها صحيفة نيورك تايمز، فإنه لابد أن يتلقى المستخدم العادي مبلغا يتراوح بين ألف وألفي دولار من أجل التخلي عن استخدام فيسبوك لمدة سنة. فما الذي يحدث إذا توقفت حقا عن استخدام فيسبوك؟ تقدم هذه الدراسة نظرة شاملة عن هذه المسألة.

اقرأ ايضاً:السعودية رابع أكبر شريك تجاري للإمارات

حيال هذا الشأن، قال الطالب الجامعي بمقاطعة ماديسون من ولاية ويسكونسن البالغ من العمر 23 سنة، آرون كيلي: “بالنسبة لي، يعد فيسبوك من بين النشاطات التي يصعب مقاومتها، وعلى الرغم من اعتقادي أنه مفيد حقا إلا أنني أشعر بأنه مضيعة للوقت لأنه يصرفني عن الدراسة وأجد نفسي أتصفحه كلما شعرت بالملل”. وقد شارك كيلي، الذي أفاد بأنه يقضي حوالي ساعة يوميا على فيسبوك، في هذه الدراسة لأنه يعتقد أنه “من الجيد التوقف عن استخدام فيسبوك لاكتشاف ما سيحدث بعد ذلك”.

في إطار هذه الدراسة، خاض العلماء والمستخدمون العاديون لفيسبوك نقاشا حول مدى مساهمة هذا الموقع في التأثير على التجارب اليومية للأشخاص، وقد كشفت نشرات الأخبار لاحقا عن تورط شركة فيسبوك في تسريب بيانات مستخدمي الموقع دون الحصول على موافقتهم.

اقرأ ايضاً:

على مدى سنوات، أصر أحد علماء النفس على أن استخدام فيسبوك وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي يرتبط بصفة مباشرة بأمراض الاضطراب العقلي، خاصة لدى المراهقين. وشبه أخصائيون آخرون في هذا المجال تصفح فيسبوك بانتظام بالإدمان على المخدرات، كما نشروا صورا بالرنين المغناطيسي توضح ما يبدو عليه دماغ الشخص المدمن على استخدام فيسبوك. وقد تعرضت شركة فيسبوك إلى موجة من الانتقادات اللاذعة إثر نشرها لتحليل ردا على هذه الادعاءات.

تعكس هذه الدراسة الحديثة، والتي تمثل تجربة عشوائية ممولة من قبل مؤسسة ألفريد سلون الداعمة للبحوث في مجالات العلوم والتكنولوجيا والاقتصاد، تصويرا دقيقا ومتوازنا لما ينجر عن الاستخدام اليومي لموقع فيسبوك، والذي من المحتمل أنه لن يحظى بتأييد النقاد أو مؤيدي هذا الموقع.

اقرأ ايضاً:للمرة الأولى “أسبوع السفر العربي” في دبي

لقد أثبت علماء النفس وعلماء الحاسوب أن المنصات الاجتماعية تسبب الإدمان، وعدد قليل من مستخدمي فيسبوك يختلفون مع هذا الرأي. وقد قدمت التجربة الجديدة الكثير من الأدلة التي تدعم هذه النظرية. فبعد انتهاء هذه التجربة، كشف الأشخاص الذين أحجموا عن استخدام هذا الموقع لمدة شهر أنهم يعتزمون الحد من استخدامه في المستقبل، وقاموا بذلك بالفعل على الأقل لفترة من الزمن.

كان ما يقارب 10 بالمائة من المشاركين يمتنعون عن استخدام فيسبوك بعد مضي أسبوع على انتهاء التجربة مقارنة بثلاثة بالمائة من مجموعة المراقبة الذين آثروا إيقاف تشغيل حساباتهم على هذا الموقع عن طواعية، بينما امتنع خمسة بالمائة عن استخدامه حتى بعد مرور شهرين مقارنة بنسبة 1 بالمائة ضمن مجموعة المراقبة.

اقرأ ايضاً:ورشة عمل ابتكارية بين أولمبياد أبوظبي 2019 و YouTube

من جهة أخرى، أثبتت الحوافز المالية الممنوحة مقابل التخلي عن استخدام فيسبوك أنها دافع آخر يكشف قصصا مشابهة. وبعد انتهاء فترة الدراسة التي دامت شهرا كاملا، طلب الباحثون بشكل افتراضي من الممتنعين على استخدام فيسبوك تحديد المبلغ الذي يحتاجونه مقابل عدم استخدام هذا الموقع لمدة شهر آخر. وهذه المرة، انخفض السعر إلى أقل من 100 دولار، ولكن ليس للجميع. وفي هذا الصدد، قالت غريفز، التي لا تزال محجمة عن استخدام فيسبوك إلى الآن: “أخبرتهم أنني سأمنحهم 200 دولار مقابل الاستمرار أربعة أسابيع أخرى على الأقل”.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca