مايكروسوفت تكرّم الابتكار في التعليم في دولة قطر

اختارت شركة مايكروسوفت 47 معلماً من دولة قطر لينضموا إلى برنامج “المعلم الخبير من مايكروسوفت” MIE Experts، وهو العدد الأكبر من المعلمين الخبراء الذي تختاره الشركة من دولة قطر منذ إطلاق مبادرتها. وسينضم هؤلاء إلى أكثر من 5600 معلّم من أنحاء العالم تمّ اختيارهم للانضمام إلى البرنامج. والجدير ذكره أن مايكروسوفت تختار كل عام خبراء تعليم مبدعين لتشاطر الأفكار والخبرات واختبار مقاربات جديدة من خلال مجتمع عالمي مكرّس لتحسين نتائج التلاميذ من خلال التكنولوجيا.

ويطوّر المعلمون، بصفتهم معلمين خبراء، قدراتهم على استخدام التكنولوجيا في الصفوف ومناهج القرن الـ21 الدراسية لتحسين قدرات تعلّم التلميذ، وتقديم النصائح لشركة مايكروسوفت ومؤسسات التعليم بشأن كيفية دمج التكنولوجيا في المؤتمرات والفعاليات والتدريبات، وليكونوا مناصرين لفكرة تحسين التعلم بواسطة تكنولوجيا مايكروسوفت.

وقال أحمد أمين عاشور، مدير القطاع التعليمي الإقليمي في شركة مايكروسوفت الخليج: “يشكّل المعلمون الخبراء في برنامج مايكروسوفت مثالاً يلهم المعلمين الذين يطبقون طرقاً جديدة في التعليم والتعلم في صفوفهم الدراسية تحثّ التلاميذ على تحقيق المزيد وتمنحهم القدرة على تحقيق ذلك”. وأضاف قائلاً: “كان هذا العام استثنائياً بالنسبة إلى دولة قطر، نظرًا إلى انضمام 47 معلماً إلى البرنامج، وهذا ارتفاع سنوي تفوق نسبته 1000% وشكل عدد المشاركين من دولة قطر اعلى عدد معلمين مشاركين من منطقة الخليج تماشياً مع الشراكة الاستراتيجية المبرمة مع وزارتي التعليم. فقد سبق لمايكروسوفت أن بدأت بمساهمتها في عملية الانتقال التي تشهدها دولة قطر نحو مجتمع ناجح مبنيّ على المعرفة”.

وفي إطار هذا التكريم، ستتاح لعدد قليل من المعلمين فرصة حضور فعاليّة Microsoft Exchange لتبادل الخبرات التي ستجري في العاصمة الهنغارية، بودابست، في مارس 2016، والتي سيحضرها أكثر من 300 من المعلمين الخبراء في برنامج مايكروسوفت. وتشكل الفعالية منصة عالمية للمعلمين الخبراء لتشاطر الأفكار حول منتجات وأدوات تعليميّة جديدة، بالإضافة إلى تشاطر أفضل الممارسات، في إطار جهودهم المشتركة لتعزيز الابتكار في مجال التعليم والتعلّم.

تعليقاً على هذا الحدث، قالت منى الكواري، مديرة مركز التدريب والتطوير التربوي بالمجلس الأعلى للتعليم: “تتوافق هذه المبادرة بشكل كبير مع استراتيجيتنا لتطوير تشريعات وطنية جديدة تشجّع على نقل التكنولوجيا ودعم الابتكار وإقامة شراكات تعاقدية عالمية في قطاع التعليم. وسيتيح لنا إدخال التكنولوجيا إلى الصفوف الدراسية تقوية اقتصادنا وتنمية المواهب. لا شكّ في أنّ دعم شركة مايكروسوفت مهمّ لنا ونتطلع قدمًا لشراكة طويلة الأمد معها بهدف تقديم دعم إضافي للمعلمين في دولة قطر”.

كما صرح نعيم يزبك، مدير عام شركة مايكروسوفت، قائلاً: “تتماشى الخطة الوطنية لمايكروسوفت قطر مع الركائز الأربعة لرؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية التنمية الوطنية لدولة قطر ومع الحلول التكنولوجية التي تقدمها مايكروسوفت ومن خلال برنامج “المعلم الخبير من مايكروسوفت” يمكننا خلق مجتمع مبني على المعرفة وتمكين المجتمع المحلي من إدراك هذه الرؤية.

تجدر الإشارة إلى أنّ التكنولوجيا قادرة على إحداث تغيير كبير في الصفوف الدراسية، إذ يستطيع التلاميذ اليوم إتقان استخدام أحدث الأجهزة بالفطرة. ومع نمو التكنولوجيا السريع في الصفوف الدراسية، يسعى المعلمون إلى الحصول على فرصة لتطوير مهنتهم بشكل تفاعلي يدعم هذا التطور.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi