ماذا يكشف مدير قسم الاتصال في “باناسونيك” الشرق الأوسط لصانعو الحدث؟

دبي، «صانعو الحدث»

منذ تأسيس شركة «باناسونيك» في العام 1918م، توسعت أعمالها على نطاق عالمي حتى أصبح تحت لوائها الآن مجموعة تضم نحو 500 شركة في جميع أنحاء العالم. وتعمل الشركة على تطوير التقنيات الإلكترونية وأعمالها الهندسية، فضلاً عن تقديم حلول للعملاء من مستهلكي الأجهزة المنزلية والمكتبية والأجهزة المحمولة والشخصية. وتسعى الشركة، من منطلق التزامها بتقديم قيمة جديدة لعملائها من خلال الابتكار في مختلف أقسام منتجاتها، إلى أن تكون حياة عملائها أفضل في عالم أفضل.

اقرأ ايضاً:خاص :عطور محمد علي الأسطورة الخالدة

أنطوني بيتر، مدير قسم العمليات والاتصال المؤسسي لدى «باناسونيك» الشرق الأوسط وأفريقيا، يتحدث لـ«صانعو الحدث» عن نمو الشركة في المنطقة والتطورات «الذكية» التي أحدثتها في منتجاتها  ومخططاتهم التوسعية في المرحلة المقبلة.

كيف ترى فرص نمو أعمال «باناسونيك» في أسواق الشرق الأوسط في ظل التحولات الاقتصادية التي تشهدها المنطقة؟

ننظر إلى منطقة الشرق الأوسط على أنها أحد مفاتيح النمو الرئيسية لمجموعة «باناسونيك»، إذ نتواجد هنا منذ عشرات السنين ونسعى دائماً إلى تحقيق رغبات العملاء والمستهلكين ومتطلباتهم التي بدأت تتغير تدريجياً بفضل انتشار التكنولوجيا على نطاق واسع والثقافة التي بات المستهلك يتمتع بها اليوم مقارنةً بالسابق.

اقرأ ايضاً:بالفيديو: شباب عرب تحت سن ال30 حققوا نجاحات ملحوظة !

أما على صعيد المنتجات، فهي مشابهة تماماً للمنتجات التي نطلقها في باقي الأسواق العالمية، لأن هذه المنطقة منطقة ناشئة لكنها واعدة للغاية، إذ لم نشهد أيّ هبوط في أعمالنا في منطقة الشرق الأوسط، على الرغم من بعض التحديات الاقتصادية التي تمر بها دول المنطقة. ففي العام 2016م، حققنا معدل نمو مضاعفاً، والأمر سيان في العام 2017م، ما يدل على قوة علامة «باناسونيك» والثقة التي تتمتع بها في مختلف أسواق المنطقة.

من المعلوم أن «باناسونيك» تقدم خدمات ذكية إضافة إلى المنتجات التقليدية التي دأبت على صناعتها وتطويرها منذ عشرات السنين، فما أهمية التكنولوجيا بالنسبة إليكم وكيف تساهم في رفع قيمة العلامة التجارية عالمياً؟

أطلقنا منذ فترة نظام i-PRO Extreme في إطار الاستجابة لمستويات الطلب المتنامية على أنظمة المراقبة المتكاملة بالفيديو في المنطقة، التي شهدت نمواً مذهلاً في الأعوام القليلة الماضية. ومن المتوقع أن تبلغ قيمة سوق المعدات الأمنية التجارية في المنطقة 10،2 مليارات دولار أمريكي بحلول العام 2020م، محققةً بذلك نمواً سنوياً بواقع 24 في المئة من قيمة 3،8 مليارات دولار أمريكي التي سجلتها في العام 2015م.

اقرأ ايضاً:على عكس الإمارات والسعودية… لا ضرائب في الكويت حتى هذا التاريخ

وبكل صراحة وواقعية، يمكنني القول إن تشكيلة «باناسونيك» الواسعة من الكاميرات الشبكية وبرمجيات إدارة الفيديو هي من بين الفضلى في العالم، إذ إنها توفر مجموعة مذهلة من ميزات الوضوح والموثوقية. ومع i-PRO Extreme، نهدف إلى تخطي توقعات العملاء من خلال توفير تكنولوجيا فائقة التطور تعزز فعالية أنظمة المراقبة بالفيديو الخاصة بهم وكفاءتها، وترفع في الوقت عينه من قيمة العائد على الاستثمار. ويعتبر النظام الأخير مثالياً للاستخدام في الظروف المناخية القاسية، وهو محصن ضد جميع التهديدات الرقمية مع تكنولوجيا الاتصالات الآمنة التي يتميز بها.

أطلقتم منذ أشهر قليلة كاميرا «لوميكس جي إتش 5» الرقمية التي تعد من الأكثر تطوراً في العالم. ما هي الميزات والخصائص التي تتمتع بها هذه الكاميرا لتتمكن من المنافسة على المستويات العالمية العليا؟

كاميرا «لوميكس جي إتش 5» هي الكاميرا الأولى في العالم، إذ إنها رقمية وأحادية وعديمة المرايا تركز على تصوير الفيديو بتقنية 4K الفائقة الجودة. وتضم هذه الكاميرا عدة مزايا ووظائف متقدمة، مثل تصوير مقاطع فيديو بجودة 4K وفقاً لترميز قدره 4:2:2، ومعدّل إطار 30/25 بكسل للصورة، ما يوفر مقاطع فيديو وصوراً عالية الدقة والوضوح وأقرب إلى الواقع.

اقرأ ايضاً:بين السعودية وبريطانيا أكثر من 90 مليون دولار .. فما هي تفاصيل هذه الخطة التجارية؟

وتنطوي كاميرا «لوميكس جي إتش 5» على وظائف متقدمة مثل ضبط نقاط التركيز بعد التقاط الصورة، التي تتيح للمستخدمين تحديد منطقة التركيز حتى بعد التقاط الصور، ما يعتبر خياراً عملياً للغاية في حالات التصوير القريب جداً، التي تتطلب درجة تركيز مرتفعة على نقاط مختلفة أو لدى الحاجة إلى تغيير ملامح التعبير في الصورة عبر تعديل نقاط التركيز فيها.

هل يشهد قطاع المنتجات الإلكترونية تغييراً جذرياً في ظل الثورة الصناعية الرابعة التي نعيشها اليوم؟

أجل، بلا شك. ثمة تغيرات جذرية يشهدها هذا القطاع، إذ تحولت معظم الشركات المصنعة نحو الابتكار وبات التنافس يأخذ أشكالاً مختلفة، وبدأنا نرى مصطلحات وتقنيات جديدة لم تكن متوافرة في السابق، مثل تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي التي غيرت مفهوم الأفراد تجاه المنتجات الإلكترونية.

اقرأ ايضاً:للمرة الأولى في تاريخ “فوربس”… غياب سعودي عن قائمة أثرياء العالم

ودأبت «باناسونيك» على مواكبة هذه التغيرات عبر الإنفاق بشكل كبير على الأبحاث والتطوير، خصوصاً في البلد الأم اليابان، إذ ركزنا جهودنا في السنوات الماضية على تطوير المدن الذكية في اليابان وحققنا تطوراً ملحوظاً في هذا الجانب. ونتمتع اليوم بمدينة ذكية بالكامل يعيش فيها آلاف الأشخاص وفقاً للمعايير العليا للتكنولوجية المتقدمة.

جديد «باناسونيك»

تجدر الإشارة إلى أن الشركة أطلقت العام الماضي عدداً من المنتجات التي شهدت رواجاً كبيراً، منها الجيل الجديد من منصة تكنولوجيا المراقبة الأمنية i-PRO® Extreme، التي أطلقتها «باناسونيك» في إطار الاستجابة لمستويات الطلب المتنامية على أنظمة المراقبة المتكاملة بالفيديو في المنطقة. وفي ما يخص مجال حلول الطاقة الشمسية، أطلقت الشركة وحدات الطاقة الشمسية HIT، التي تعتبر الحل المثالي لتوليد الطاقة ضمن مجموعة متنوعة من تطبيقات المباني السكنية والتجارية. وكذلك أطلقت «باناسونيك» مجموعتها المتنوعة من الكاميرات التي تشتمل على كاميرا التصوير المباشر AK-UC3000 بدقة UHD الفائقة الوضوح والمزودة بتكنولوجيا 4K. وقدمت تشكيلة واسعة من أجهزة الأسلاك، وحلول الإضاءة المعززة بتقنية LED، وأجهزة الجهد المنخفض. ووفرت حلولاً ذكية مع نوعية غير مسبوقة لحماية المنازل من مختلف المخاطر الكهربائية، وطرحت كاميرتها الرقمية الجديدة LUMIX G9 الأحادية العدسة بدون مرايا، إضافة إلى مجموعة واسعة من أجهزة العرض الضوئي التي صممت خصوصاً بهدف ضمان أداء مميّز وطويل المدى مع الحد الأدنى للصيانة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael