مؤتمر أصحاب الأعمال يسلّط الضوء على علاقة الطاقة المتجددة والحكومة الذكية بالاستثمارات

يضع المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب، الذي يقام تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حفظه الله، على أجندة عمله موضوع الاستثمار في الطاقة المتجددة وعلاقتها بالابتكار والريادة. كما يكرس المؤتمر جزءاً من حلقات نقاشه حول التحول الذكي في القطاع الحكومي ومستوى التطبيق على امتداد العالم العربي.

يأتي ذلك في وقت تحولت فيه دولة الإمارات إلى الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة لتكون من آوائل الدول التي تخصص مقدرات استثمارية عالية في هذا المجال. كما استطاعت الدولة التفوق على دول كبرى لتحتل موقعاً عالمياً ريادياً في صناعات الطاقة المتجددة، حيث ابتكرت جملة من المشاريع الرائدة التي تعد الأولى على مستوى العالم، عوضاً عن مساهماتها الاستثمارية في مشاريع أخرى في بعض مناطق العالم.

وتسعى دول المنطقة العربية لتنويع اقتصادها، حيث تشير إحصاءات وزارة الاقتصاد بدولة الإمارات إلى أن الدولة تنفذ خطة إستراتيجية طموحة لتنويع الاقتصاد حيث حققت القطاعات الاقتصادية غير النفطية في العام 2014 نمواً قوياً في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بلغ 8.1 %. وبلغت مساهمة القطاعات غير النفطية في الاقتصاد الوطني 68.6 % من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة في العام 2014.

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد في دولة الإمارات، رئيس المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب: “نعمل على أن نصل بنسبة مساهمة القطاعات غير النفطية إلى 80 % في عام 2021 عبر تعزيز دور ومساهمة قطاعات الصناعة والسياحة والخدمات والتجارة وإعادة التصدير والمشاريع الصغيرة والمتوسطة إضافة إلى تعزيز خطوات التحول نحو اقتصاد المعرفة القائم على الإبداع والابتكار .ولعل أبرز استثماراتنا في الوقت الحالي تندرج في سياق الطاقة المتجددة، حيث نعتزم مشاركة خبرتنا الريادية في هذا المجال مع المشاركين في المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب”.

وقد وضعت دولة الإمارات هدف التحول نحو اقتصاد المعرفة المعتمد على الابتكار، وتسعى في هذا الغرض إلى مد قنوات التبادل الاستثماري مع الدول العربية، وخاصة فيما يتعلق بمجالات التكنولوجيا المتطورة والبحث والتطوير في الطاقة المتجددة.

وأضاف معالي المنصوري: “جاء الاستثمار في الطاقة المتجددة مبكراً في دولة الإمارات، ليشكل استكمالاً مناسباً للتطور الحاصل في البنية التحتية وقطاعات الاستثمار الأخرى. وقد وجهت حكومة الإمارات ميزانيات استثمارية عالية لهذا القطاع لتسريع الاعتماد عليه بكافة أشكاله، والوصول باقتصادها لصورة أكثر استدامة وأكثر قدرة على مواجهة التقلبات العالمية”.

وفي إطار سعيها لأن تصبح واحدة من أفضل دول العالم بحلول العام 2021، تركز دولة الإمارات على ريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والابتكار، كما تحدث تحولاً جذرياً في تقديم خدماتها الحكومية بصورة ذكية تواكب العصر وتتفوق على كل ما أبدعته التكنولوجيا في مجال خدمة الإنسان.

من جهته، قال سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر: “هناك أولويات استراتيجية لوزارة الاقتصاد أهمها هو التحول الذكي، حيث سنشارك بخبرتنا خلال المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب بغرض رفع كفاءة الخدمات في مجال الاستثمار والمساهمة في تطويرها أيضاً على مستوى المنطقة العربية”.

وقال الدكتور عماد شهاب، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية: “إن الاستعداد للمستقبل يشكل صلب ما سيناقشه المؤتمر السابع عشر لأصحاب الأعمال والمستثمرين العرب. وإن فرصة تواجدنا في هذا المؤتمر بدولة الإمارات يحتم علينا الاستفادة من خبرتها في هذين المجالين، ونقل هذه الخبرة إلى منطقة الخليج وعموم الساحة العربية”.

ويقدم المؤتمر فرص شراكات فاعلة تمهد الوصول إلى جدوى تجارية قائمة على التنوع والمعرفة. وينظم الحدث كل من الاتحاد العام للغرف العربية، وجامعة الدول العربية، ووزارة الاقتصاد ووزارة الخارجية، واتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، والمؤسسة العربية لضمان الاستثمار وائتمان الصادرات، وذلك بالتعاون مع شركة الاستراتيجي للمؤتمرات والمعارض.

يشار إلى نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات بلغت 4.6 % العام الماضي وبلغ الناتج الإجمالي بالأسعار الجارية 1.47 تريليون درهم.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani