كيف يمكن للغة جسدك إظهار ثقتك بنفسك أثناء المقابلة الشخصية؟

يشعر العديد من الأشخاص بالخوف من المقابلات الشخصية، خاصةً إن لم يتمكنوا من التحكُم بلغة جسدهم وايماءاتهم. وقد لا يدرك الكثير من الأشخاص أهمية لغة الجسد؛ فهي تُعطي انطباع فعال للشخص الذي يُجرى المقابلة الشخصية، وقد يكون هذا الانطباع جيد أو سيء على حد سواء. على سبيل المثال، لو كانت لغة جسدك متوترة أو تعبر عن نقص في ثقتك بنفسك، فسيؤثر ذلك بشكل سلبي على رأي الشخص الذي يُجري المقابلة معك. ولمساعدتك على إظهار ثقتك بنفسك خلال المقابلة الشخصية من خلال لغة الجسد، يقدم لك خبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، بعض النصائح الفعّالة:

اقرأ أيضاً:هل تغلب مارك زوكربيرغ على الكونغرس الأميركي؟

1) صافح الشخص الذي سيجري معك المقابلة الشخصية بشكل واثق

احرص على الترحيب بالشخص أو الأشخاص الذين سيُجرون معك المقابلة الشخصية عندما تدخل لغرفة المقابلة وتبدأ بالتواصل معهم، واشكرهم على تخصيص وقتاً لمقابلتك. كما عليك مصافحتهم فور دخولك، فذلك سيعكس ثقة أكبر بالنفس، كما سيساعدك على الظهور بمظهر ودي أكثر. واحرص على الوقوف بشكل ثابت وواثق، والمصافحة بشكل قوي لعكس ثقتك الكبيرة وتجنُّب الظهور بمظهر الخائف أو المتردد.

اقرأ أيضاً:إليكم أفضل وأسوأ شركات طيران في العالم

2) لا تنسَ الابتسامة

لا أحد يُحب رؤية وجه عابس! دع قوة ابتسامتك تترك أثراً كبيراً خلال فترة المقابلة الشخصية، فإذا بدأت المقابلة بابتسامة ستشعر بشعور أفضل عشرات المرات، كما سيشعُر الشخص أو الأشخاص الذين يُجرون المقابلة بشكل أفضل عند النظر إلى ابتسامتك. يمكنك الحفاظ على هذه الابتسامة خلال التحدُّث والتفاوض مع الأشخاص في الغرفة.

اقرأ ايضاً:كم ستبلغ قيمة الاستثمارات الخليجية في السياحة بحلول العام 2022 !

3) التواصل البصري

احرص على التواصل بصرياً مع الشخص أو الأشخاص باستمرار خلال التحدث معهم، ولكن لا تُحدّق طويلاً، فنظرة قصيرة تكفي. وفي حال كنت تجري مقابلة مع لجنة وليس شخصاً واحداً، فلا تنسَ أن عليك التواصل بصرياً معهم جميعاً عند التحدث بدلاً من التركيز على شخص واحد فقط. أما إن كان شخص واحد يتحدث، عليك التركيز عليه. وغالباً ما يكون أحد أعضاء اللجنة ودّي أكثر من البقية، فعند التركيز عليه ستشعر بالراحة تلقائياً. ومن النصائح الأُخرى التي عليك اتباعها هي موازنة تواصلك البصري مع لغة جسدك وتعابير جسدك ووجهك.

اقرأ أيضاً:مواقف غريبة حصلت خلال جلسات استجواب مارك زوكربيرغ

4) استخدم حركات اليدين خلال التحدث

أحد أكثر الأسئلة التي تتكرر هي “ما الذي يجب عليّ فعله بيداي؟”. وأفضل ما يمكنك فعله هو وضعها على الطاولة أمامك. وفي حال لم يكن هناك طاولة، عليك وضع يداك على يد الكرسي الذي تجلس عليه، أو ضعها على رجليك. وخلال التحدث، من الجيد استخدام يداك وتحريكها عند شرح شيء ما لتتوافق مع الشرح أو الحديث الذي تقوله، ولكن دون مبالغة لكي لا تشتت انتباه الشخص الذي يجلس أمامك. ومن الأمور التي عليك الانتباه لها هي عدم تحريك يديك أبداً أو اللعب في الأغراض الموجودة أمامك، فقد يُظهر ذلك عدم ثقتك بنفسك، أو أنك غير مهتم بالمقابلة الشخصية.

اقرأ أيضاً:بالفيديو: معركة تجارية بين بيبسي وكوكاكولا

5) أومئ برأسك خلال الاستماع

قد يختلف معنى إيماءة الرأس من ثقافة إلى أُخرى، ولكن في ثقافتنا العربية فهي تعني أنك توافق على الكلام الذي يتم ذكره، وأنك تتابع الحديث بشكل شيّق، ولا تبدو بمظهر المتململ. وهذه الحركة مهمة للغاية ومفيدة؛ لأنها تُظهر مدى اهتمامك بكلام الشخص الذي يُجري المقابلة الشخصية، وأنك مهتم بالشركة والوظيفة الشاغرة. كما أنها تساعد الشخص الذي يجري المقابلة الشخصية على التأكد من أن المقابلة تجري بسلاسة، وأن جميع الأمور على ما يُرام.

اقرأ أيضاً:لماذا يجب نقل وظيفة الأمن السيبراني إلى مستوى أوسع؟

6) لا تُبالغ في حركات جسدك أو التعابير

تجنب المبالغة، واجعل حركاتك عفوية قدر الإمكان. ولا تصب تركيزك في المقابلة الشخصية على لغة جسدك، بل اجعلها تبدو طبيعية قدر الإمكان. فالادعاء أنك مهتم في شيء أو سعيد أو واثق بنفسك يمكن أن يعرضك لمتاعب أو يُعطي انطباع عكس الذي تريد ايصاله. وتذكر أن التدريب والممارسة أمران هامان للغاية، حتى فيما يتعلق بلغة الجسد والمقابلات الشخصية. في الواقع، إن الذهاب إلى مقابلات شخصية عديدة وممارسة حركات لغة الجسد سيساعدك على احتراف لغة الجسد.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael