كيف يبدو الاختراق الأمني لشركتك؟

بقلم أليسون زيمر، متخصصة في الاتصالات والتميز التجاري لدى زيروكس

إن الأمن الإلكتروني ليس بمشكلة جديدة، ولكنه أمر يلفت الانتباه. تدرك الشركات من جميع الأحجام الأهمية المتزايدة لحماية بياناتها المهمة ولسبب وجيه. من المتوقع أن ترتفع تكلفة الجريمة الإلكترونية إلى 6 تريليون دولار بحلول عام 2021 وفقًا لشركة الأبحاث سايبر سيكيورتي فينتشر، وهو مشهد يتغير باستمرار، مما يعني أن استراتيجياتك للتصدي لها تحتاج إلى مواكبة ذلك.

لا يوجد موضوعاً في أي مكان في العالم أكثر سخونة من موضوع الأمن الإلكتروني في سوق الأعمال الصغيرة والمتوسطة الحجم. وجد استطلاع أجرته مؤسسة كييبر سيكيورتي ومعهد بونيمون أن نصف جميع الشركات الصغيرة في عام 2016 قد عانوا من اختراق أمني، وهناك أدلة على أن المتسللين يستهدفون الشركات الصغيرة بشكل متزايد، وذلك لأن الشركات الصغيرة والمتوسطة تميل إلى أن تكون الأقل استعداداً.

لذا دعونا نلقِ نظرة على كيفية تأثير الاختراق الأمني الطريقة التي تعمل بها شركة صغيرة يومياً، ومعرفة ما إذا كان بإمكانك التعرف بنفسك على تحدياتهم.

اقرأ ايضاً:أبرز خمس توجهات أمنية مرتقبة للعام 2019 

تواجه الشركات العقارية تهديدات أمنية متعددة

عادةً ما تتطلب منك المعاملة العقارية أن تقدم أكثر المعلومات حساسية الخاصة بك، من رقم الضمان الاجتماعي إلى الدخل السنوي والنتيجة الائتمانية. ما هو أكثر من ذلك، هناك مبلغ كبير من المال يتغير. تخيل الخطر الذي قد يتعرض له وكيلك ونشاطه التجاري إذا تم اختراق هذه البيانات.

بالنسبة للشركات العقارية، فإن الاختراق يهدد بشكل خطير علاقة الثقة بين المشترين / البائعين ووكلائهم. إنها أيضاً أكثر شيوعاً مما تظن. على الرغم من أن المخترقين المتسللين الذين يدخلون إلى نظامك هم أكثر الناس خطورة التي يمكن أن تتخيلها، إلا أنها ليست الوحيدة أو حتى الأكثر شيوعاً.

أفاد بعض الوكلاء بأنهم قد تعرضوا لأشخاص تظاهروا بأنهم الوكلاء إنهاء المعاملة، أو مديري عقارات، أو حتى مالكي المنازل، لسرقة معلومات سرية أو أموال. ولكن حتى الخطأ البشري البسيط يمكن أن يتسبب في حدوث اختراق يمكن أن يحدث ضرراً. يمكن لعضو الفريق الذي يترك معلومات حساسة في درج الطابعة، أو ببساطة وضع مستند واحد عن طريق الخطأ في إحدى المعاملات أن يؤدي إلى عرقلة العلاقة وكسر الثقة التي عمل الوكيل / الوسيط على وضعها.

اقرأ ايضاً:بلومبرغ تنشر جداولها الخاصة بالأسواق الرأسمالية للسنة المالية 2018

التكنولوجيا المتنقلة لها تأثير كبير على قطاع القانون

ماذا عن شركة المحاماة التي تدير معاملاتك؟ يشتهر القطاع القانوني بأنه كثيف الأوراق (اسأل فقط أي شخص وقع عقداً في أي وقت مضى). وبطبيعة الحال، فإن المعلومات الواردة في أكوام الورق هذه حساسة للغاية. لا تحتاج هذه المستندات إلى تخزينها وإدارتها بشكل آمن فحسب، بل تحتاج أيضاً إلى تمكين الفرق القانونية من نقلها بشكل آمن خارج المكتب، وكل ذلك مع ضمان سهولة الوصول إليها في أي لحظة.

إذا لم يكن الأمر كذلك، يمكن أن تتأخر حالة المعاملات، ويمكن أن تتعرض معلومات العميل للخطر، ويتوقف عمل المكتب بأكمله. قد يكلف الاختراق الأمني من مستند في غير مكانه، أو نظام يتم الوصول إليه بشكل غير صحيح، أو نقل غير آمن، الشركة الوقت، والمال، ويدمر علاقة العميل بشكل لا رجعة فيه.

اقرأ أيضاً:غصن يمثل أمام القضاء ويكشف المستور

فقط تخيل الضرر الذي يمكن أن يحدثه الاختراق لعلاقتك مع عملائك. فكر في نوع البيانات التي تخزنها. ماذا سيحدث لو وقعت في الأيدي الخطأ؟ كيف يؤثر ذلك على إنتاجية مكتبك؟ ماذا ستفعل لعلاقتك مع عملائك؟ ما هي التكاليف الملموسة – وهل يمكنك استردادها؟ مع متوسط التكلفة لكل سجل مفقود أو مسروق هو 154 دولاراً (و363 دولاراً في قطاع الرعاية الصحية)، تخيل مدى السرعة التي يمكن أن تزيد بها تكاليف الاختراق.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca