كيف رد إيلون ماسك على اتهام الصين تسلا بالتجسس

باتت شعبية إيلون ماسك مهددة بسبب اتهام الصين تسلا بالتجسس. بعد أن ارتفعت تلك الشعبية في الفترة الأخيرة بشكلٍ كبير في الصين.

وحدث ذلك، بعد شهورٍ قليلة على افتتاحه مصنع تسلا داخل الصين التي تعد أكبر سوق للسيارات الكهربائية.

الصين تتهم تسلا بالتجسس

تسلا

انتشرت أنباء تفيد بأن الصين تتهم شركة تسلا بالتجسس. وبناءً على ذلك، قررت المؤسسة العسكرية في الصين حظر سياراتها من الدخول إلى منشآتها.

وأوضحت المؤسسة أن لديها مخاوف أمنية بشأن الكاميرات المركبة على السيارات.

وتعد الصين أكبر سوقٍ لتسلا بعد الولايات المتحدة، إذ شكلت حوالي ربع مبيعات الشركة العالمية خلال عام 2020.

وبفضل الحملات الترويجية التي تقودها الحكومة الصينية لزيادة مبيعات السيارات الكهربائية، حققت تسلا ربحاً قدره 721 مليون دولار عام 2020.

هكذا رد إيلون ماسك على اتهام الصين

إيلون ماسك

قال إيلون ماسك إن “شركته ستغلق أبوابها إذا تم استخدام سياراتها للتجسس على الصين”.

وأوضح أنه “في حال انخرطت أي شركة في التجسس على حكومةٍ أجنبية، فإن الآثار السلبية لتلك الشركة ستكون سيئة للغاية”.

وأضاف في كلمته عبر الفيديو لمنتدى أعمال صيني أن “هناك حافز قوي للغاية بالنسبة إلينا لنكون سريين للغاية مع أي معلومات”.

وتعتبر العلاقات بين الصين وأميركا في أسوأ أحوالها منذ سنواتٍ طويلة. وتشعر الصين بالقلق حيال الشركات الأميركية الكبرى العاملة فيها والعكس صحيح.

كلمات غاضبة بين الصين والولايات المتحدة

اتهام الصين

في وقتٍ سابق، تبادل مسؤولون من كلي البلدين كلماتٍ غاضبة في أول محادثاتٍ رفيعة المستوى بين الحكومة الصينية وإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن.

وحث ماسك على مزيد من الثقة المتبادلة بين البلدين، وسعى إلى التقليل من المخاوف بشأن مشاركة الشركات لبيانات حساسة مع حكومتها المحلية.

كما أشار إلى حالة منصة تيك توك الصينية، التي حظرها الرئيس السابق دونالد ترامب، بسبب مخاوف من إمكانية تسليم بيانات المستخدمين إلى الصين.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher