كيف خسر إيلون ماسك لقب أغنى رجل في العالم خلال 24 ساعة؟

لم يعد الملياردير الأميركي إيلون ماسك أغنى رجل في العالم الآن، بعد أن تراجعت أسهم شركته تسلا بنسبة 8.6% الاثنين الماضي، ما أدى إلى خسارته 15.2 مليار دولار.

الانخفاض الأكبر منذ شهور

أغنى رجل في العالم

الانخفاض الأخير لأسهم تسلا عملاق السيارات الكهربائية، سببه تصريحات ماسك خلال عطلة نهاية الأسبوع، بشأن أسعار عملة بيتكوين ومنافستها الأصغر إيثر، حين كتب: “تبدو مرتفعة”.

جاءت تلك التغريدة بعد نحو أسبوع على إعلان الملياردير الأميركي استثمار ما يزيد عن 1.5 مليار دولار من البيتكوين.

كيف خسر إيلون ماسك لقب أغنى رجل في العالم خلال 24 ساعة؟

كما غرد ماسك يوم، الاثنين، بأن الطراز Y Standard Range SUV الذي تنتجه تسلا سيظل متاحاً “خارج القائمة”.

وهو ما يدعم التقارير المنتشرة على الإنترنت مؤخراً، حول سحب تسلا لعدد من سياراتها بسبب وجود خلل فني بها.

تراجع ماسك ليحتل المرتبة الثانية في مؤشر بلومبيرغ للمليارديرات من بين أغنى 500 شخص في العالم، بصافي ثروة قدرها 183.4 مليار دولار، بعد أن كانت 210 مليار دولار في يناير الماضي.

بيزوس يعود لقمة أغنى رجل في العالم

أغنى رجل في العالم

بفضل خسائر تسلا الأخيرة، تمكن مؤسس عملاق التجارة الإلكترونية أمازون، جيف بيزوس، من استعادة المركز الأول للقائمة.

وذلك على الرغم من انخفاض ثروته بمقدار 3.7 مليار دولار أميركي، لتصل إلى 186.3 مليار دولار يوم الإثنين الماضي.

ظل الاثنان يتبادلان الأماكن منذ يناير، مع تقلبات قيمة تسلا السوقية، إذ ارتفع السهم بما يصل إلى 25% مع مطلع عام 2021، قبل أن يمحو كل مكاسب هذا العام تقريباً.

تفوق ماسك على بيزوس لفترة وجيزة، بعد أن جمعت شركته الصاروخية سبيس إكس 850 مليون دولار، في وقت سابق من هذا الشهر.

هذا الأمر جعل القيمة السوقية للشركة تصل إلى 74 مليار دولار، بزيادة %60 عن أغسطس الماضي.

وكان إيلون ماسك اشتهر خلال الأشهر الماضية بتغريداته المثيرة عبر صفحته على موقعه المفضل تويتر، التي يذكر فيها أسماء الشركات، فترفع أسهمها بشكلٍ غير مسبوق، مثل تطبيق سيجنال للمحادثات، وعملة بيتكوين المشفرة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher