كيف تصدرت الإمارات المركز الثاني عالمياً في مهارات الأعمال؟

تصدرت الإمارات ترتيب دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تقرير كورسيرا الخاص بمهارات الأعمال 2021.

وكانت المفاجأة أن الإمارات جاءت في المركز الثاني عالمياً بعد لوكسمبورغ.

فكيف تمكنت من الوصول إلى هذا المركز؟

تحليل مستويات أداء 77 مليون مستخدم حول العالم

مهارات الأعمال

كشف التقرير عن مستويات المهارات في العالم منذ بداية انشار كورونا، مُعتمداً على بيانات أداء ما يزيد عن 77 مليون شخص.

وجميعهم حصل على تعليمه من خلال منصة كورسيرا للدورات التعليمية، التي تضم مستخدمين في 100 دولة على الأقل.

كما أثنى التقرير على المبادرات التي أطلقتها الإمارات لدعم قطاع ريادة الأعمال والمشاريع التكنولوجية الصغيرة والمتوسطة عبر صندوق خليفة ومؤسسة دبي للمستقبل.

قطاع الاتصالات في الإمارات

أما أبرز المهارات التي جعلت الإمارات منافساً قوياً في هذا التقرير، فكانت في قطاعات الاتصال وريادة الأعمال والقيادة والإدارة الاستراتيجية والعمليات بنسبة تزيد عن 97%.

وقد قدمت طوال الأشهر الماضية دوراً رئيسياً في تنمية ومواصلة نجاح المؤسسات والشركات في الإمارات.

أما بالنسبة إلى مهارات التكنولوجيا وعلوم البيانات، فجاءت الإمارات في مراكز متقدمة على مستوى العالم بين 72 و71.

زيادة الوجود النسائي

امرأة عامة

من أبرز البيانات التي كشفها تقرير كورسيرا، زيادة إقبال النساء على الانضمام إلى دورات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

لترتفع نسبتهن من 33% بين عامي 2018 و2019، إلى 41% بين 2019 و2020.

وتعتبر تلك المهارات مهمة جداً لجميع الباحثين عن تطوير المهارات الرقمية.

كيف تصدرت الإمارات المركز الثاني عالمياً في مهارات الأعمال؟

ومع زيادة هجمات الهاكرز الإلكترونية خلال ذروة فترة كورونا العام الماضي بنسبة 250%، زاد التركيز جداً على جذب وتنمية مهارات الأمن السيبراني داخل الإمارات.

ومع استمرار الدعم، ساهم هذا التطوير في حصول الدولة على مركزٍ رفيعٍ بين دول العالم بالنسبة إلى تلك المهارات.

مهارات الأعمال.. الإماراتيون يمتلكون قدرات كبيرة في تحليل البيانات

مهارات الأعمال

كشف التقرير أيضاً عن حصول الإمارات على نسبة 34% في تطور علوم البيانات. وعلى الرغم من ذلك، أظهر المتعلمون الإماراتيون قدرات قوية في مجال تحليل البيانات وصلت إلى نسبة 82%.

ويأتي هذا التقرير الأخير بالتزامن مع تقرير اقتصادي بريطاني، كشف أن الإمارات هي أكثر وأسرع دولة في تعافي التجارة فيها خصوصاً الخارجية.

وأشاد التقرير بالجهد الذي بذلته الإمارات في قطاع التجارة الخارجية لحمايته من تداعيات كورونا.

وما ساعدها على هذا التعافي، هو خطط التنويع الاقتصادي وخفض اعتماد الاقتصاد الخليجي على عائدات النفط، كما أوضح التقرير.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher