كيف تستفيد الشركات من انخفاض أسعار الإيجارات في دبي؟

 

أشار بحث أجرته شركة ’سَفِلز‘، المزود الرائد للخدمات العقارية، مؤخراً عن استفادة الشركات من انخفاض أسعار الإيجارات في مواقع مميزة في دبي والحوافز السخية التي يقدمها أصحاب العقارات. كما أوضح تقرير “سوق المكاتب في دبي” بأنّ ديناميكيات السوق الحالية تميل لصالح مستأجري المساحات المكتبية، وبأنّ أصحاب العقارات باتوا يلجؤون لتقديم طيف من المزايا الرامية إلى جذب المؤسسات ورواد الأعمال إليهم.

اقرأ ايضاً:ما هي البلدان الحائزة على الحصة الاكبر في عدد الاعلانات عن فرص العمل لعام 2019؟

وفي سياق تعليقها، قالت بولا وولش، مديرة شؤون خدمات الشركات الدولية لدى ’سَفِلز‘: “تُعتبر دبي بالفعل مركز جذب للشركات العالمية، وعلى الرغم من التباطؤ الذي يشهده سوق المكاتب خلال الربع الأول من العام، لا تزال المدينة توفر بيئة عمل متنامية الأهمية بالنسبة للشركات. وبفضل الانخفاض في أسعار الإيجارات وتوفر مجموعة من مشاريع التطوير العقاري الفاخرة وانتهاج أصحاب العقارات لمقاربات أكثر مرونة للتأجير، باتت كلّ من الشركات المحلية والعالمية في موقع مثالي يؤهلها للاستفادة من بيئة التأجير الموائمة للشركات في دبي”. 

وعلاوة على ذلك، أشار تقرير “سوق المكاتب في دبي” من ’سَفِلز‘ أيضاً إلى انضمام عدد من الموردين الجدد إلى قطاع المكاتب المخدّمة، نظراً للتشريعات المحسنة التي تُتيح لهم حرية أكبر للعمل في المنطقة. كما برز توجه جديد نحو المساحات العمل المشتركة الموجهة للشركات الناشئة ورواد الأعمال في قطاع التكنولوجيا، حيث تُتيح المساحات المكتبية المفتوحة مزيداً من الحلول الفعّالة من حيث التكلفة للشركات الناشئة حديثاً.

 وأردفت وولش: “تتسم الإمارات العربية المتحدة بثقافة ريادة الأعمال فيها، والتي تأتي بالتزامن مع تنويع الاقتصاد وابتعاده عن القطاعات القائمة على النفط نحو التكنولوجيا والشركات الناشئة القائمة على المعرفة وفق مخطط رؤية الإمارات 2021. ومن الواضح أنّ هذه التوجهات تؤثر على سوق المكاتب في دبي، وبأنّه ينبغي على أصحاب العقارات مواكبة المتطلبات المتغيرة للأعمال لكي يستمروا في تحقيق الأرباح ويضمنوا شغول مساحاتهم المكتبية على الدوام”.

اقرأ ايضاً:الحروب التجارية والعولمة تأثيرها على النمو في الشرق الأوسط

وتفوق الطلب على المكاتب صغيرة ومتوسطة الحجم الطلب على المساحات المكتبية الأكبر حجماً، بسبب إقبال الشركات عليها لتبسيط عملياتها. وفي مسعىّ منهم لجذب المستأجرين، أصبح أصحاب العقارات أكثر مرونة وباتوا يقدمون عروضاً مثل فترات ممددة للعقود دون تكاليف إضافية، مع توفير مواقف إضافية للسيارات، وفترات تأجير أقصر، وحتى ترقية المساحات الصغيرة والمتوسطة بتجهيزات من الفئة الأولى من ضمن الخيارات المقدمة كجزء من مفاوضات التأجير. وتتوقع شركة ’سَفِلز‘ أن يتواصل تفوق العرض على الطلب طوال عام 2019، الأمر الذي يعني استمرار شركات التطوير العقاري وأصحاب العقارات في تقديم المزايا لصالح المستأجرين. وتعتبر المباني الفاخرة عالية الجودة من أكثر القطاعات الفرعية استقراراً، حيث حافظ معدل الطلب فيها على مستواه، ما أسهم في الحفاظ على استقرار قيم الإيجارات فيها.

اقرأ أيضاً:تعزيز مستويات التطور المهني من خلال شهادات مصرفية!

سجّل مركز دبي المالي العالمي المتوسط الأعلى لأسعار الإيجار عند حوالي 200 درهم إماراتي لكل قدم مربعة في العام، وبدورها تراوحت الإيجارات في المنطقة الحرة بمطار دبي (دافزا) و’داون تاون دبي‘ في حدود 135-170 درهم إماراتي لكل قدم مربعة في العام، بينما بلغت إيجارات العقارات على طول شارع الشيخ زايد حوالي 140 درهم إماراتي للقدم المربعة في العام.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael