كيف تحقق الاستقرار الوظيفي؟

يبذل الباحثون عن عمل قصارى جهدهم في سبيل الحصول على وظيفة، إلّا أنّ الموظفين أيضًا يبذلون قصارى جهدهم في سبيل الحفاظ على هذه الوظائف. ويرى الكثيرون أنّ الحفاظ على وظيفتهم أصعب وأكثر إرهاقاً من العثور على وظيفة، إذ أنّ للبطالة الكثير من الآثار السلبية على الأفراد، فمن الممكن أن تعطّل حياة الإنسان الاجتماعية، وتؤثر سلبًا على نفسيته، وتحدّ من أحلامه وتطلعاته؛ وذلك ما يدفع الموظفين إلى التمسُّك بوظائفهم جيدًا.

من الطبيعي أن يبحث الجميع عن الاستقرار الوظيفي وعن مصدر دخل ثابت، ومن المؤكّد أنّك تبحث عن ذلك أيضًا. لذلك، يقدم لك خبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، في ما يلي بعض النصائح التي يمكنك اتّباعها لتحقيق الاستقرار الوظيفي:

اقرأ أيضاً:“يوتيوب” يصل إلى المرتبة الأولى متجاوزا “نتفليكس” و”ديزني”!

  1. ضع خططًا واضحة لحياتك

يقضي معظم الناس الكثير من وقتهم في التفكير في الماضي والأخطاء التي ارتكبوها ومحاولة لوم أنفسهم، إلّا أنّنا نعلم أنّ ذلك لن يجدي نفعًا ولن يحقق أيّ منفعة، بل الأحرى بهم أن يفكروا بالمستقبل، وكيف يمكنهم الاستفادة من هذه الأخطاء لوضع خطة واضحة لحياتهم، تحقق لهم النجاح في مسيرتهم المهنية. وذلك بدءًا في تحديد أهداف قصيرة وبعيدة المدى، والتركيز على كيفية القيام بها في سبيل الحصول على مزيد من الفرص، وفي النهاية الوصول إلى وظيفة أحلامهم.

  1. تواصل مع أساتذتك السابقين

قد تبدو فكرة التواصل مع الأساتذة السابقين فكرةً صعبة التطبيق وغير مريحة في بعض الأحيان، ولكن من المؤكد أنه أمرٌ مفيدٌ لحياتك المهنية، خاصةً على المدى الطويل. إذ أنّ التواصل مع الأساتذة السابقين، وإعادة بناء علاقتك معهم والتحدث إليهم دون أن تطلب منهم أيّ خدمة، سيجعل مهمة طلب خدمة أسهل بالنسبة إليك عندما تحتاج بالفعل إلى وظيفة، أو إلى أي أمرٍ آخر يتعلق بحياتك المهنية.

يجب أن تركّز على التواصل مع الأساتذة الذين كان لهم فضلٌ في تطوير مسيرتك المهنية، والذين أثروا عليك بشكل إيجابي على حياتك، واحرص على أن تتواصلَ معهم بهدف واضح، واجعل طريقة التواصل مناسبة واختر كلماتك ووقت التواصل بعناية، إذ يمكنك أن تسألهم عن رأيهم في وظيفة ما أو عن أحوالهم لتقوم بإحياء علاقتك بهم، ولكن احرص على عدم إرسال النكات عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو غيرها!

اقرأ أيضاً:خاص : تعرفوا على “وان تام” …أول منصة تواصل اجتماعي من دبي!

  1. قُم بإنشاء حساب على مواقع التوظيف الإلكترونية

سجّل على موقع بيت.كوم وكن أوّل من يسمع عن فرص عمل جديدة، حيث يوفّر الموقع للباحثين عن عمل آلاف الوظائف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إذا كنت غير راضٍ عن وظيفتك الحالية، يمكنك التقدم إلى أكبر عدد ممكن من الوظائف حتى تجد وتختار الوظيفة المناسبة لاهتماماتك. يمكن أن يساعدك الحصول على عرض عمل من شركة ما على التفاوض مع مديرك أو قسم الموارد البشرية لتحصل على عرض أفضل في شركتك الحالية.

إذا كان لديك حساب في بيت.كوم، فمن المهم للغاية أن تستمر بتحديث سيرتك الذاتية، مرة واحدة على الأقل كل بضعة أشهر، حيث يعطي أصحاب العمل دائمًا الأولوية للسير الذاتية المحدثة على السير الذاتية القديمة. لا أحد يعلم متى تأتي الفرصة الذهبية، ومن الأفضل دائمًا تقديم طلب للوظائف خلال أول 48 ساعة من نشر الوظيفة.

اقرأ أيضاً:ما هي الوظائف الأكثر طلباً في الشرق الأوسط!

  1. اسعَ دائمًا إلى التطوّر

الفرص متاحة دائمًا لتعلُّم أمور جديدة وتطوير مهاراتك ومؤهلاتك، ولكنّ الأمر المهم عند تعلُّمك مهارات جديدة هو أن تحاول قدر الإمكان أن تكون هذه المهارات ذات صلة في مجال عملك لتتمكّن من التسويق لها. يساعدك تخصيص بعض الوقت والجهد لتحسين مهاراتك ومؤهلاتك، على التميُّز عن الباحثين عن عمل الآخرين، وتحسين صورتك في أعين أصحاب العمل، والمهنيين في مجالك. يمكنك تطوير مهاراتك من خلال المشاركة في الدورات المتاحة على شبكة الإنترنت.

  1. قم ببناء علامتك التجارية الشخصية

يساعدك بناء علامة تجارية شخصية قوية في الحصول على العديد من الفرص المهنية في حياتك، ليس فقط إذا كنت تبحث عن وظيفة، ولكن حتى إذا كنت موظفًا بدوام كامل أيضًا، وتتطلّع إلى تنمية حياتك المهنية، خاصة في الوقت الحالي الذي يزداد فيه التنافس، إذ عليك أن تتميّز عن المهنيين الآخرين في مجالك. ومن أفضل الطرق للتميّز عن الآخرين هي امتلاك علامة تجارية شخصية فريدة من نوعها، فذلك سيجعلك مميّزًا في نظر الأشخاص المهتمين مثل أصحاب العمل والمهنيين ذوي السمعة الطيبة في مجالك.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca