كيف تتمكن من سداد الديون قبل تراكمها؟

التعامل مع سداد الديون المتراكمة يشغل تفكير كثيرين، خصوصاً مع تعذر أدوات السداد في ظل انتشار كورونا.

ويرتبط الأمر عادةً ببطاقات الائتمان والشراء من دون وضع سقف مناسب للقيمة المرغوب اقتراضها.

ونشر موقع Escuela de riqueza الإسباني تقريراً عن طرق التعامل مع تراكم الديون.

لذلك، تعرفوا إلى أشهر طرق التعامل مع سداد الديون المتراكمة وإنهائها بأدواتٍ بسيطة قبل الحصول على النقود، كما أوضحها التقرير.

دراسة عروض بطاقات الائتمان والبحث عن بدائل

سداد الديون

يعتبر التفكير الجيد ومقارنة عروض بطاقات الائتمان المختلفة، الخطوة الأولى التي يجب البدء بها قبل الاقتراض.

فالعملاء أصحاب السجل المنتظم، يملكون فرصاً أكبر في الاستفادة من العروض المتنوعة.

كما تجنبك هذه الخطوة، الوقوع في أزمة استخراج أكثر من بطاقة، ما يقلل من فرصه في الاقتراض ويضعف من حده الائتماني مع مرور الوقت.

كما يمكن البحث عن بدائل أخرى كخدمة اقتراض نظير لنظير التي يسهل الانتفاع بها في حال كان سجل العميل الائتماني منتظماً.

ثم يسهل تخفيض حجم الدين بشكلٍ بسيط وبنسبةٍ قد لا تقل عن 40% بعد التواصل مع المقرض مباشرة.

الاقتراض من العمل أو الأصدقاء

اقتراض

الاقتراض من العمل يعد أفضل الطرق التي تُمكن الشخص من السداد من دون أعباءٍ إضافية. لذا يعد البحث عن وسيلة للحصول على الأموال منه هي الأنسب.

فتقرض بعض المؤسسات موظفيها في حال حاجتهم، لكن الأمر هنا يتطلب قدراً مناسباً من الاحترافية في طرح الفكرة.

كما عليه أن يعمل على ضمان قبولها، من خلال وضع خطة سداد واضحة للقرض المطلوب.

وقد يلجأ البعض إلى الأصدقاء، وهي إحدى الطرق المناسبة أيضاً.

وهنا، يتطلب الأمر أيضاً توضيحاً لموعد السداد يناسب الطرف الآخر، الذي قد لا يمانع في منح الأموال طواعية.

اللجوء للائتمان بضمان الرهن العقاري

سداد الديون

يعتبر استخدام الرهن العقاري في سداد القروض أمراً غير معروف على نطاقٍ واسع، ما يغري كثيرين في تسهيل إجراءات الإقراض. كما يساهم في منح عروضٍ أفضل.

وهنا يقوم العميل باعتماد ملكية العقار كخط ائتماني له، فيمنحه ذلك مزيداً من الثقل والثقة عند المصارف خلال التعامل، ويميزه عن غيره.

وبالتالي، يحصل على قرضه ومعه الكثير من العروض خلال وقتٍ وإجراءاتٍ أسرع.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي