كيف تتعامل مع الفجوة بين التخرج وعملك الأول؟

مع اقتراب موعد التخرج، يشعر جميع الخريجين بالحماس والاندفاع للالتحاق بسوق العمل وبدء مسيرتهم المهنية، وتطبيق المهارات والمعارف التي اكتسبوها في وظائفهم الجديدة، بالإضافة إلى امتلائهم بالحماس والدافعية لرؤية كيفية انعكاس ما تعلموه في الواقع. وبالطبع جميع الخريجين يمرون بنفس التجربة حالياً، ولكن لابد أن نواجه الحقيقة، فقد تكون مهمة الحصول على عمل بعد التخرج فوراً ليست بالسهولة التي تعتقدها.

اقرأ ايضاً:أزمة مالية قد تطيح بـ”مجموعة أبراج”

نصيحتنا الأولى لك هي البدء بالبحث عن معلومات وحقائق متعلقة بسوق العمل لمعرفة الأنماط الرائجة والأمور التي تحدث في الشركات التي تُوظّف حالياً. كما عليك إجراء بحث حول مجال العمل، وقراءة معلومات أكثر فيما يتعلّق بالوظائف الشاغرة، والرواتب، ومعدّل الدوران، وملاحظات زملائك والموظفين القدماء.

وقبل البدء في عملك الأول، يقدم لك خبراء بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مجموعة من المهارات التي عليك اكتسابها، والاستراتيجيات التي عليك اتباعها. وهذه الأمور تشمل مجالات لم تقرأ عنها من قبل، أو لم تتطرق إليها خلال دراستك، والتي تشمل:

اقرأ أيضاً:احذروا من “تذاكر الضيوف” خلال شرائكم تذاكر كأس العالم !

  1. بناء علاقات فعّالة

قبل أن تتخرج أو إذا كنت على وشك التخرج، عليك تعلّم الأدوات الفعالة لبناء شبكة من العلاقات الفعالة، وتذكر أن بناء العلاقات له أهمية كبيرة. عليك تعلّم طريقة التحدث بشكل مهني، وكيفية مصافحة الآخرين بشكل واثق، وحضور الفعاليات المهنية، والاستعداد لمقابلة أشخاص جدد. ومن إيجابيات بناء العلاقات هي ميزتها في تزويدك بفرص عمل غير مُعلنة، وعن طريقها يمكنك الحصول على فرصة عمل مثالية!

  1. الاجتهاد بالعمل

قد تكون شغلت وظيفة ذات دوام جزئي في مطعم أو محل ما أثناء فترة دراستك. ونصيحتنا لك هي الاستمرار في العمل في هذه الوظيفة، وحاول أن تحولها كوظيفة ذات دوام كامل لتتمكن من تغطية مصاريفك حتى حصولك على وظيفة أحلامك. ستتمكن في النهاية من الوصول إلى الهدف الذي تسعى لتحقيقه والاستقلال بشكل كامل من والديك، وهو أمر بحد ذاته رائع في حال قمت بتحقيقه.

اقرأ ايضاً:سامسونج تفجر مفاجأة في الامارات وهذه هي التفاصيل

  1. الأخذ في عين الاعتبار خيارات أُخرى

كخريج جديد، فأنت تبذل قصارى مجهودك للحصول على عمل بدوام كامل، ونصيحتنا لك هي البدء بالبحث عن فرصة تدريب؛ فهي فرصة رائعة لتطوير مهاراتك وتنميتها في مجالات التواصل، وبناء العلاقات، والعلاقات الشخصية، وإدارة الوقت، وغيرها. هذه المهارات هامة لكل وظيفة ستعمل بها حتى تتقاعد أو حتى بعد ذلك. ولا ترفض الفرص التدريبية، وفي كثير من الأحيان قد ينتهي بك الأمر بالحصول على وظيفة في حال أثبت نفسك ومهاراتك.

  1. عدم إخفاء الحقيقة أبداً

قد تضطر أحياناً لشرح الفجوة الزمنية بين تاريخ تخرجك وتاريخ انضمامك لعملك الأول. وأكبر خطأ ممكن أن ترتكبه في هذه الحالة هو إخفاء الحقيقة أو إعطاء أسباب غير حقيقية. وللخروج من هذه المعضلة، عليك إنشاء سيرة ذاتية متميزة، وفي حال كان هناك فجوات زمنية كبيرة، عليك البدء في البحث عن حلول لاكتساب المهارات والخبرات.

اقرأ أيضاً:هل أنت قائد أم مدير؟

  1. التحلّي بالمرونة واكتشاف فرصاً جديدة

قد يحصر البعض أنفسهم في البحث عن عمل في مدينة محددة أو مجال عمل محدد، وفي حال عدم حصولك على عمل بعد التخرج، عليك التحلّي بالمرونة فيما يتعلّق بخياراتك المهنية. جرّب البحث عن عمل في مدن أُخرى، قد تكون مدن قريبة من مكان سكنك، أو حتى في بلدان قريبة من بلد إقامتك. وقد تجد في نفسك شغفاً لمجال عمل آخر، وليس المجال الذي لطالما حلمت بالعمل به. ومن الفرص الجديدة التي يمكنك اكتشافها هي التطوّع في مجال خيري أو مع منظمة غير ربحية.

  1. مواكبة التطورات

لا تدع الرفض يُخيفك أو يقلل من اندفاعك، بل عليك المحافظة على نشاطك، ومواكبة الأحداث والتوجهات التي تجري في مجال عملك، فالتغيير يحدث يومياً. عليك قراءة أحدث الأخبار في مجال عملك باستمرار، وابحث عن الأمور التي تهم المهنيين في مجالك، وما هي مواصفات المرشحين التي يبحثون عنها، وما هي الأمور التي تنقصك لتصبح المرشح المثالي للانضمام لمجال العمل هذا.


الأوسمة

شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael