كواليس إغلاق فروع “رنت ذا رنواي” بشكل نهائي

كشفت شركة تأجير الملابس الشهيرة “رنت ذا رنواي”، عن قرارها بإغلاق جميع متاجرها بشكل نهائي إثر تفشي فيروس كورونا، الذي تسبب في كساد اقتصادي عالمي، وإفلاس العديد من المؤسسات الكبرى.  

إدارة شركة “رنت ذا رنواي”، أصدرت بياناً أفادت فيه أنها اتخذت ذلك القرار من أجل تركيز استثماراتها عبر منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، وفقا لما ذكره موقع “سي إن دي سي”.

“أغلقنا الفرع الرئيسي في نيويورك” 

أوضح البيان أنه سيتم أيضاً تحويل فرع “رنت ذا رانوي” الرئيسي في ولاية نيويورك إلى “موقع تسليم دائم”، والذي يُمَكن العملاء من الحصول على أغراضهم واستبدالها بالملابس، بالتزامن مع إغلاق المتاجر في شيكاغو لوس أنجلوس، سان فرانسيسكو، والعاصمة واشنطن. 

بدورها، قالت رئيسة “رنت ذا رانواي” ومديرة العمليات السيدة أنوشكا ساليناس: “لم يحدث الإغلاق بشكل مفاجئ، إذ كانت الشركة تخطط لهذا التغيير على مدار العامين الماضيين”، لافتةً إلى أن الشركة ترى أنه التوقيت المناسب للإقدام على هذه الخطوة.

“أغلب المشتركين لم يلغوا حساباتهم”

على الرغم من هذه الإجراءات، فإن الغالبية العظمى من مشتركي الشركة، لم يلغوا حساباتهم، واكتفوا بوضع أنفسهم على قائمة الانتظار، وهذه أمر جيد للغاية ويدعونا للتفاؤل، على حد تعبير ساليناس.

وفي السياق، أكدت المؤسسة المشاركة لشركة تأجير الملابس، جين هايمان، في مقابلة حديثة مع صحيفة “وول ستريت”، أن “رنت ذا رانواي” ستخرج من أزمة كورونا أقوى مما كانت عليه، وأن الشركة أجرت إعادة هيكلة شاملة، لتتمكن من الاستفادة من كافة الموارد المالية والبشرية.

لا حاجة لعودة الموظفين

الأمر الآخر الذي نوّهت به هايمان، هو عدم حاجتهم إلى عودة الموظفين إلى العمل، وإنما “نحن فقط بحاجة إلى مغادرة الناس منازلهم”، في إشارة منها إلى رغبتها في عودة الحياة إلى طبيعتها، ليكون لدى العملاء حاجة لاستئجار ملابس خلال حضور السهرات والحفلات المختلفة، مثل حفلات الزفاف وأعياد الميلاد، بعد أن تم تقنينها كإجراء وقائي لمنع تفشي فيروس كورونا.

يشار إلى أن الفيروس آثّر على العديد من شركات تجارة التجزئة الكبرى، ودفع العشرات إلى إعلان إفلاسهم. أبرز هذه الأسماء مؤسسة “جي كرو” التي أغلقت 500 متجر للبيع بالتجزئة، فضلاً عن تسريح عشرات الآلاف من العمال.

مؤخراً، انضمت كلاً من شركة التكنولوجيا “ميكروسوفت”، وسلسلة متاجر الملابس “ستين مارت” لقائمة المؤسسات الخاسرة، إذ أعلنت الشركة التقنية عن خطة إغلاق 83 موقع البيع بالتجزئة التابعين لها.

كتابة: يسر إسماعيل



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom