كريستيز: مبيعات المزادات ارتفعت نسبتها 322%

أطلقت شركة “كريستيز” البريطانية للمزادات “أسبوع الرفاهية”، الذي يحتوي على عروض مميزة لتلبية الطلب القياسي على المقتنيات الثمينة والنادرة عبر الإنترنت هذا العام.

وعلّقت وكالة “بلومبيرغ” الإخبارية، أن كلمة “أسبوع” ربما غير معبرة عن المهرجان الذي بدأ بالفعل منذ الأسبوع الماضي، ويستمر حتى نهاية العام، للاستفادة من موسم الأعياد.

وتأسَّست “كريستيز” عام 1766 على يدِ جيمس كريستي، وتُعدُّ اليومَ دار مزادات الفنون الرائدة في العالم. وتعمل في ثمانين فئة مختلفة، منها الفنون الجميلة، والزخرفية، والمجوهرات، والصور الفوتوغرافية، والمقتنيات الثمينة.

300 % زيادة في المبيعات خلال 2020

مزاد كريستيز في دبي

نظمت “كريستيز” 12 مهرجان بيع عبر الإنترنت هذا العام بإجمالي مبيعات أكثر من 40 مليون دولار، بزيادة نسبتها 322% عن العام السابق استجابة لحجم الطلب في السوق.

بينما بلغت مناسبات البيع خلال العام 2019 أربعة فقط، بلغت إجمالي مبيعاتها 9.5 مليون دولار فقط،

وقالت مسؤولة التجارة الإلكترونية بقسم المجوهرات في “كريستيز”، كارولين إرفين: “شهدنا هذا العام زيادة بنسبة 200% في حجم المبيعات، عبر الإنترنت، لشهري نوفمبر وديسمبر”.

أرقام المبيعات تتجاوز حاجز 100 ألف دولار للقطعة

لوحة مخلص العالم

قال الرئيس التنفيذي لشركة كريستيز، ديفيد روزنبلات: “في الشهرين السابقين لعطلة أعياد الميلاد، شهدنا تسارعا في النمو، ليس فقط في عدد المزادات عبر الإنترنت، بل تجاوزت أيضا حدود الأسعار للمشترين توقعات أي شخص”.

وتابع: “كان البيع عبر الانترنت قد تجاوز 80 ألف دولار مرة واحدة  قبل كورونا، بينما تجاوز حاجز الـ 100 ألف دولار 25 مرة هذا العام. وإحدى تلك القطع كانت خاتم من الماس عيار 28.86 قيراط بيع بمبلغ 2.1 مليون دولار”.

وتحمل لوحة “ليوناردو دافنشي” المعروفة باسم “مخلص العالم” القيمة القياسية لأغلي قطعة فنية في العالم. وبيعت بمبلغ 450 مليون دولار في مزاد لشركة “كريستيز” في نيويورك عام 2017.

المبيعات تقفز لكل شركات المنتجات الفاخرة

مزادات سوذبيز

تستضيف الشركة المنافسة الأخرى لمبيعات المنتجات الفاخرة “سوذبيز” بثاً مباشراً علي الانترنت خلال الشهر الجاري بعنوان “مهرجان العجائب”.

وقفز حجم مبيعاتها السنوية أيضاً خلال هذا العام بنسبة 500%، ليبلغ 150 مليون دولار منها ما يقارب 80 مليون دولار لبيع المجوهرات عبر الانترنت، بزيادة 9 أضعاف عن العام الماضي.

بينما سجلت مبيعات الساعات 42 مليون دولار، بزيادة خمس أضعاف عن ما تم تحقيقه خلال العام 2019.

كما شهدت الشركة الثالثة في نفس القطاع “فريست ديبس”، وهي منصة إلكترونية للأثاث والمجوهرات الراقية والفنون ارتفاعاً في قيمة مبيعاتها هذا العام بنسبة 30% خلال الأشهر العشرة الماضية.

 



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي