كارثة جوية جديدة في إيران والضحية شخصية تركية مرموقة

 

لم يمضِ شهر بعد على تحطم طائرة في إيران ومقتل ركابها حتى أعاد التاريخ نفسه، لكن هذه المرة كانت الضحية طائرة خاصة تركية.

وفي التفاصيل، تحطمت طائرة تركية خاصة على سفح جبل في إيران كانت تقل شخصية ثرية بارزة في المجتمع التركي وسبع من صديقاتها إلى تركيا بعد حضور حفل في دبي.

اقرأ ايضاً:مراكز التسوق تفقد العلامات التجارية الأشهر… ماذا يحصل في الكويت؟

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية، قتل كل من كان على متن الطائرة النفاثة، وهم ثمانية ركاب وطاقم الطائرة المكوّن من ثلاثة أشخاص، وكانت قناة “أن تي في” التركیة أكدت أن الطائرة هي طائرة خاصة كانت على متنها مینا باشاران (28 عامًا) ابنة حسین باشاران، وهو أحد الأثریاء المعروفین فی تركیا ومدیر شركة باشاران القابضة.

وبشاران نائب سابق لرئيس نادي طرابزون سبور لكرة القدم ويمتلك شركات تمارس أنشطة متعددة بدءاً من اليخوت ووصولاً قطاع الطاقة. وتشمل مشروعاته للبناء مشروع إسكان في الجانب الآسيوي من اسطنبول أطلق عليه اسم “أبراج مينا” نسبة إلى إبنته.

اقرأ ايضاً:كيف تتحضر السعوديات للقيادة؟

وأكدت الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية، أمس الاحد، أنها ستقدم الدعم اللازم لعمليات التحقيق التي ستجريها السلطات الايرانية بشأن طائرة خاصة مسجلة في تركيا تحطمت في الأراضي الإيرانية، بينما كانت في طريقها من الشارقة إلى اسطنبول.

وشهدت إيران الكثير من حوادث سقوط الطائرات في الفترة الماضية أهمها:

سبتمبر 2006

اصطدمت طائرة ركاب تابعة لشركة “توبوليف” الجوية الايرانية أثناء هبوطها فى مطار في مدينة مشهد في شمال شرقي البلاد، ما أسفر عن مصرع 29 شخصاً.

نوفمبر 2006

تحطمت طائرة عسكرية من طراز أنتونوف-74 روسية بعد إقلاعها بقليل من مطار طهران، ما أسفر عن مصرع حوالى 36 شخصاً.

اقرأ ايضاً:ماذا يكشف مدير قسم الاتصال في “باناسونيك” الشرق الأوسط لصانعو الحدث؟

أغسطس 2008

تحطمت طائرة من طراز بوينغ 737-200 تابعة لشركة قيرغيزية خاصة “إيتك-إير”، استأجرتها شركة إيرانية وملتزمة بإيران في مطار بيشكيك. ولاقى حوالى 70 شخصاً حتفهم.

يوليو 2009

تحطمت الخطوط الجوية الكازينية 7908، وهي رحلة تجارية مقررة من طهران الى يريفان، أرمينيا في الجزء الشمالي الغربي من إيران وتوفي جميع الركاب البالغ عددهم 153 راكباً و15 من أفراد الطاقم.

اقرأ ايضاً:أشعر بالتميز مع تويتر

يوليو 2009

تحطمت طائرة محلية إيرانية عند هبوطها في مطار مشهد الدولي، وقتل 16 راكباً بينما أصيب 19 شخصاً بجروح.

يناير 2011

تحطمت طائرة “إير فلايت 277″، وهي رحلة ركاب فى مقاطعة أذربيجان الغربية. ولاقى حوالى 77 راكبًا من بين أكثر من مئة راكب مصرعهم.

أغسطس 2014

تحطمت طائرة ركاب تابعة لشركة “سيباهان إيرلاينز” فى طهران، ما أسفر عن مصرع حوالى 39 شخصاً على متنها، وفقاً لما ذكرته وكالات الأنباء الرسمية فى إيران.

مايو 2014

خرجت طائرة طيران “اسيمان” الإيرانية، التي كان على متنها 103 أشخاص، عن سيطرة الطيارين في زاهدان. ولاقى تسعة ركاب إصابات طفيفة، بينما عانت الطائرة أضرار جسيمة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael