قوانين صينية جديدة تزيد القيود على الإنترنت

تواصل الصين سن قوانين جديدة بشأن منصات الإنترنت.

وكان أحدثها، إصدار هيئة تنظيم السوق إرشاداتٍ جديدة لمكافحة الاحتكار عبر الإنترنت، من شأنها أن تزيد القيود المفروضة على شركات التكنولوجيا فيها.

وتأتي هذه القوانين تكملةً لمشروع قانونٍ سابق لمكافحة الاحتكار، صدر في نوفمبر الماضي.

وكن الهدف منه القضاء على الممارسات الاحتكارية المنتشرة في السوق الصينية.

قوانين الصين الجديدة تفرض ضغوطاً على سوق الإنترنت

قوانين صينية جديدة

اعتبر بعض الخبراء أن هذه الإرشادات تفرض ضغوطاً جديدة على خدمات الإنترنت في الصين، خصوصاً منصات التجارة الإلكترونية.

وتعد أبرزها، مجموعة علي بابا التي يمتلكها الملياردير الصيني الأشهر جاك ما.

وهي تمنع الشركات من ممارسة مجموعة من السلوكيات الاحتكارية، خصوصاً إجبار التجار على الاختيار بين أفضل منصات الإنترنت في الصين.

علي بابا الصينية

كما اتخذت الحكومة خطواتٍ قبل عدة أشهر، منها وضع مجموعة علي بابا على ذمة التحقيق، بعد اتهامها بممارسات احتكارية.

تحركات الحكومة الصينية أجبرت أيضاً مجموعة Ant، أو سابقاً Alipay التي يمتلكها “ما” أيضاً، على وقف إدراجها في سوق الأسهم.

ومن أبرز القرارات التي اتخذتها هيئة المنظمين، حظر الاكتتاب العام، قبل أيام من إطلاقه، بعد إثارة مخاوف بشأن خدمات الإقراض الأصغر.

إجراءات الصين الأخيرة تزامنت مع غياب مؤسس علي بابا عن الإعلام

قوانين صينية جديدة تزيد القيود على الإنترنت

تزامنت تلك الإجراءات مع غياب جاك ما عن الظهور لـ3 أشهر، ما زاد الغموض حول القوانين الصينية الجديدة ومدى تأثيرها على النشاط التجاري عبر الإنترنت.

لكن “ما” ظهر مُجدداً قبل أسبوعين، من خلال مقطع فيديو نشرته وسائل الإعلام الحكومية الصينية.

وكان يتحدث إلى بعض المعلمين في المناطق الريفية أثناء تكريمهم، كجزءٍ من حدثٍ خيري.

كما شارك في حفل توزيع الجوائز عبر الإنترنت لتقدير المُعلمين، في حدثٍ أطلق عليه اسم “مبادرة المعلم الريفي”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher