قريباً… السعودية منصة رقمية عالمية للإنتاج التكنولوجي

مصدر الصورة: عالمي

تعتبر المملكة العربية السعودية أكثر دول الشرق الأوسط استخداماً للحوسبة الحسابية التي يتوقع أن تنمو بنسبة 25 % في 2022. فبعد الحديث عن الصفقة الضخمة بين شركتي “أرامكو” و”ألفابيت”(Alphabet) الشركة الأم لـ”جوجل”،  لبناء مركز تكنولوجي ضخم داخل المملكة على غرار وادي السيليكون في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، كشف الرئيس التنفيذي لشركة “مايكروسوفت” في الشرق الأوسط سامر أبو لطيف عن تعاون شركته مع 800 شركة بالتنسيق مع الجهات المعنية في السعودية، لجعل المملكة منصة رقمية للإنتاج التكنولوجي ذات ملكية فكرية لخدمة السوق المحلية والعالمية، ولا تكون مجرد مستهلك فقط.

إقرأ أيضاً:كل ما يجب أن تعرفه عن الصاروخ الأقوى في العالم

توسيع وتطوير

وبحسب أبو لطيف  فإن “مايكروسوفت” تعتزم توسيع مكاتبها في السعودية البالغ عددها ثلاثة مكاتب وزيادة عدد موظفيها، مشيراً إلى أن الشركة تتعاون مع لجنة الأمن السيبراني في السعودية لأمن المعلومات، خصوصاً أنها تستثمر مليار دولار سنوياً في هذا المجال.

إقرأ أيضاً:الكويت من بين أرخص الدول عالمياً في هذه الفئة

ونوه في حديث لصحيفة “الإقتصادية” بأن الخطط المستقبلية للشركة هي التركيز على التعليم في الفترة المقبلة، خاصة الاستثمارات وإعادة هيكلة المناهج التعليمية، فهذه فرصة لصناعة جديدة تقوم على اقتصاد المعرفة، مؤكدا أنه لا يوجد أهم من الاستثمار في البشر، حيث تحرص الشركة على استقطاب خريجي الجامعات في الأقسام التقنية لتدريبهم على مهارات سوق العمل.

إقرأ أيضاً:غرائب التكنولوجيا الحديثة: شاهدوا كيف تتحرك هذه الأشياء ذاتياً!

وأضاف:”  في 2019 ستصل نسبة الابتكارات في الذكاء الاصطناعي 40 في المائة لكنها سترتفع في 2021 إلى 75 في المائة، و90% من خدمة العملاء ستكون عبر روبوتات في ،2021 و23 %من الشركات ستستخدم تقنية البلوك تشين”.

إقرأ أيضاً:بالفيديو: أفضل 5 أماكن لقضاء “الفالنتاين” في دبي

مبادرات رقمية

وأطلقت “مايكروسوفت” العديد من المبادرات المثمرة لدعم التحول الرقمي في المملكة خلال السنوات الماضية، بما في ذلك برنامج يهدف إلى بناء المهارات اللازمة للشباب السعودي، وقد توقعت أن يصل الإنفاق على قطاع تقنية المعلومات في السعودية إلى 40 مليار دولار في عام 2018، مع زيادة تركيز الحكومة على الابتكار والتقنية السحابية لتعزيز رحلة التحول الرقمي.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca