فولكس واجن تستحوذ على شركة شاحنات أميركية بقيمة 3.7 مليار دولار

استحوذت شركة صناعة السيارات الألمانية الشهيرة فولكس واجن على شركة صناعة الشاحنات الأميركية “نافيستار” في صفقة قيمتها 3.7 مليار دولار.

وكشفت عن الصفقة وكالة رويترز للأنباء، وقالت إنها ستساعد على تعزيز حضور الشركة في سوق الشاحنات الكبيرة في القارة الأميركية.

وكان عرض فولكس واجن قد توقف عند 3.6 مليار دولار، قبل أن ترفع عرضها لـ 3.7 مليار دولار لتعزز من قدرتها التنافسية في السوق الأميركية في مواجهة عملاق صناعة السيارات دايملر.

تفاصيل صفقة الاستحواذ

شاحنات نافيستار

بموجب الصفقة تستحوذ شركة “تراتون” المملوكة لفولكس واجن، على جميع أسهم نافيستار بسعر 44.5 دولاراً للسهم. بالإضافة إلى نسبة 16.7% تملكها بالفعل.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة تراتون، ماثياس جراندلر، أن الصفقة تأتي ضمن استراتيجية الشركة للتوسع في أسواق الشاحنات الرئيسية في العالم.

وتصبح الصفقة مكتملة بعد الحصول على الموافقات التنظيمية اللازمة، وقبول مساهمي نافيستار على البيع، والمتوقع الانتهاء منها بحلول منتصف 2021.

وتملك شركة تراتون التابعة لفولكس واجن، عدة علامات تجارية شهيرة في صناعة الشاحنات، منها: “MAN” و”Scania” و” Ônibus” و” Volkswagen Caminhões” و”RIO”.

يعمل لدى الشركة 82.7 ألف موظف وعامل في مصانعها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، قبل الصفقة الجديدة.

فولس واجن عملاق السيارات الألماني

فولكس فاجن

تعدّ مجموعة فولكس واجن الألمانية الأولى لصناعة السيارات في أوروبا، وثاني أكبر مُصنع في العالم بعد شركة تويوتا اليابانية، وتسبق في الترتيب العملاق الأميركي جنرال موتورز.

وتضم عدة شركات فرعية بالإضافة إلى العلامة التجارية الأم ” فولكس واجن”، منها أودي، سيات، سكودا، لامبورغيني، بنتلى وبوغاتي.

نشأت شركة فولكس واجن حين قرر هتلر صناعة “سيارة شعبية” ألمانية بمواصفات محددة مناسبة للأسرة الألمانية. وبسعر منخفض لا يتجاوز الدراجة البخارية.

وتحوّلت خلال الحرب العالمية الثانية إلى إنتاج المركبات العسكرية والدبابات، قبل أن تسقط في يد الأميركيين بعد هزيمة ألمانيا في الحرب.

وعرضت الشركة للاستحواذ كهدية على شركة فورد الأميركية، التي رفضتها باعتبارها بدون قيمة بالنسبة لها.

وتنافس فولكس واجن العملاق الألماني الآخر دايملر بنز التي تملك العلامة التجارية الشهيرة مرسيدس. بالإضافة إلى بي إم دبليو الضلع الثالث في مربع صناعة السيارات الألمانية، وتمثل شركة أوبل الضلع الرابع في القطاع.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي