بيل غيتس يحذر من الاستثمار في عملة بيتكوين
مصدر الصورة: المنتدى الاقتصادي العالمي/بوريس بلادينغر

لاقت عملة بيتكوين قبولاً واسعاً بين كبرى الشركات خلال الفترة الاخيرة. إلا أن مؤسس شركة مايكروسوفت، بيل غيتس، حذّر من الاستثمار فيها.

موقف بيل غيتس جاء على عكس ما قام به المدير التنفيذي لشركة تسلا، إيلون ماسك، الذي دعم بيتكوين بعدد من التصريحات، مما ضاعف من حجم الإقبال عليها.

موقف بيل غيتس

بيل غيتس كورونا

اعتبر مؤسس مايكروسوفت أن الاستثمار في عملة بيتكوين يحتاج إلى سند قوي من الأموال.

وقال: “من لا يمتلك ثروة بقدر إيلون ماسك عليه تجنب الاستثمار في بيتكوين”.

ورأى أن خطورة عملة بيتكوين تكمن في تقلبات أسعارها التي تحدث بشكل مفاجئ، مما يجعل احتمالية المجازفة بالأموال أكبر.

وأوضح غيتس في تصريحاته لبلومبيرغ: “إنها مخاطرة فعلية والتغير السريع يجعل الكثيرين لا يحتملون نتائجها، لا سيما غير القادرين على ضخ الأموال او توفيرها مثل ماسك”.

يأتي ذلك بعد تأكيد إيلون ماسك أن المستقبل يتجه نحو العملات المشفرة. وشجع على التعامل بها، خاصة بعد قبول شركة تسلا لعملة بيتكوين لتنويع مصادر عملها، والتسهيل على العملاء من جانب آخر.

تفضيلات بيل غيتس الاستثمارية

بيل غيتس

وأعلن بيل غيتس أنه يفضل الاستثمار في الشركات التي تصنع منتجات، متجنباً العمل في البيتكوين حتى الآن.

وبحسب وجه نظره، فإن العمل على ضخ الاستثمارات والأموال يحتاج إلى قدر كبير من الدراسة والاستقرار.

لذلك، يجد الدخول في مجال العملات المشفرة مجازفة تتطلب القدرة على تحمل نتائجها غير المتوقعة إلى حد كبير.

الوضع الراهن للبيتكوين

بيتكوين

واصلت عملة بيتكوين المشفرة ارتفاعها مسجلة نحو 45 ألف دولار دولار أميركي للقطعة الواحدة.

ونشط سوقها إلى حد كبير خلال العام الأخير بعد توجه كبرى الشركات للتعامل بها.

كما ضخ كبار المستثمرين أموالهم في هذا القطاع مما ساهم في زيادة حجم الثقة بين المضاربين وبالتالي ارتفع سعر العملة.

وهو ما جعل الكثير من المحللين يتوقعون أنها الأرض الخصبة للمستقبل الاستثماري.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي