عوامل ساهمت في نمو التجارة الإلكترونية في الإمارات

ينحو قطاع التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات نحو مستوى متميز مصحوب بمزيد من النمو خلال الفترة المقبلة. ويأتي ذلك بالتزامن مع إقبال المستهلكين على خيارات الدفع الإلكتروني تأثراً بجائحة كورونا.

وتوقعت دراسة أجرتها شركة دبي و”visa” العالمية، أن التجار يتجهون إلى تعزيز أدوات الدفع الرقمية بعد انتهاء الوباء العالمي كإحدى نتائجه المباشرة.

أسباب التوجه نحو التجارة الإلكترونية

التسوق الإلكتروني

سلطت الدراسة التقريرية الصادرة عن شركة دبي الضوء على أبرز التوجهات والبيانات المرتبطة بتعاملات المستهلكين. إلى جانب مواقع إنفاقهم بالاضافة إلى التحديات المرتبطة بالقطاع.

وأكدت أن هناك عدد من العوامل تجعل للتجارة الإلكترونية الأولوية في الإمارات خلال المرحلة المقبلة،في مقدمتها النجاح الذي حققته خلال فترة الإغلاق.

وتعتبر الثقة المتنامية التي تحظى بها المدفوعات الرقمية بين المستهلكين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أحد أسباب التوجه الجماعي نحوها.

وساهمت البنية التحتية اللوجستية المتطورة في انتشار الحسابات المصرفية ودعم المدفوعات الرقمية والاعتماد على منصات التجارة الإلكترونية.

ودعمت السياسات الحكومية الداعمة للابتكار والأنشطة وريادة الأعمال في دفع عجلة التجارة الإلكترونية. بالإضافة إلى المبادرات التي تم إطلاقها مثل “مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار”.

استطلاع: كورونا نقطة تحول في الأسواق

عوامل ساهمت في نمو التجارة الإلكترونية في الإمارات

أجرت شركة “visa ”  بالشراكة مع شركة دبي استطلاع تحت شعار “ابق آمناً” عن عام 2020. وصوت نحو 49% من المستهلكين الإماراتيين بتوجههم نحو التسوق الإلكتروني مؤكدين تأثرهم المباشر بجائحة كورونا.

وكشف الاستطلاع أن نحو 3 من كل 5 يفضلون الدفع مقابل المشتريات الإلكترونية مستخدمين محافظ رقمية، أو بطاقات عن الدفع اليدوي.

مستقبل التجارة الإلكترونية

التجار الإلكترونية

يتوقع المحللون أن تستحوذ التجارة الإلكترونية على حصة أكبر من إجمالي معاملات الدفع في الإمارات خلال 2020.

وارتفعت حجم المعاملات الإلكترونية مقارنة بالوضع قبل فيروس كورونا بنسبة تتراوح من 19.7% لـ 21.9% عبر المنصات.

وينتظر أن تواصل القيمة الإجمالية للمدفوعات الإلكترونية ارتفاعها لتسجل نحو 28.2% من الدفع باستخدام البطاقات في دولة الإمارات.

وأكدت الدراسة الصادرة مؤخراً أن هناك ما يقرب من 35% يفضلون المعاملات الإلكترونية باستخدام البطاقات بزيادة أكثر من 7% عن معاملات عامي 2018 و 2019.

ترتيب الإمارات في قطاع التجارة الإلكترونية

التجار الإلكترونية

تسجل دولة الإمارات أعلى معدل سنوي للإنفاق لكل متسوق عبر الإنترنت بقيمة 1648 دولاراً للفرد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

ويبلغ متوسط قيمة المعاملات بها نحو 122 دولاراً بين عامي 2019 و2020، لتحصل على ترتيب متقدم. حيث تقدر نفس القيمة في الأسواق الناضجة بنحو 76 دولاراً، وفي الأسواق الناشئة نحو 22 دولاراً.

تستعد الإمارات إلى استخدام أدوات التسوق الإلكترونية الحديثة بإتاحة فرصة تجربة المنتج افتراضياً. وهو ما سيساهم في زيادة معدلات نمو هذا القطاع بشكل أسرع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom