عقارات رأس الخيمة تهبط 15% في الربع الثالث

انخفض أداء السوق العقاري في رأس الخيمة بنسبة 15% في المتوسط خلال الربع الثالث من العام الجاري، لكن العاملين في القطاع العقاري أكدوا ثقتهم بالقطاع الذي يغلب عليه الاستقرار مدعوماً بالاستقرار الاقتصادي في الدولة وارتفاع عدد السكان واستئناف مشاريع القطاعين العام والخاص.

وعبّر محمد سلطان القاضي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة رأس الخيمة العقارية، عن تفاؤله بالوضع العقاري لإمارة رأس الخيمة والدولة عموماً، مشيراً إلى أن القطاع العقاري في الإمارات يشهد نمواً متصاعداً منذ الأزمة المالية العالمية الماضية، وذلك بفضل التوسع الاقتصادي المطرد للدولة، والثقة بالسوق والقوانين الحكومية القوية. وأضاف أن ذلك يتماشى مع الأداء القوي لاقتصاد الإمارات، لافتاً إلى أنه مما يعزز التفاؤل ارتفاع معدلات الثقة وتدفقات الملاذ الآمن وارتفاع عدد السكان واستئناف مشاريع القطاعين العام والخاص، إلى جانب عوامل أخرى عديدة. وبرغم توقع البعض حدوث تراجع في سوق العقار في الدولة خلال الفترات المقبلة بسبب استمرار سوء الأوضاع السياسية في المنطقة، أكدت غالبية العقاريين أن إمارة رأس الخيمة لن تتأثر كثيراً بسبب عقلانية خطط التطوير العقاري والدعم الذي يحظى به العقار من قوة أداء اقتصاد الإمارة.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna