خاص :عطور محمد علي الأسطورة الخالدة

دبي، أسامة الرنة

شهدت دبي حديثاً حفل الإطلاق العالمي لعطور محمد علي، إذ كُشف عن باكورة إنتاجات شركة «دي بي آي إينوفيشنز» البريطانية، التي انضمت إليها شركات محمد علي في شراكة طويلة الأمد بهدف إطلاق هذا العطر الذي طال انتظاره وإحياء عراقة عطور محمد علي التي قامت على الإتقان والشغف والانتباه إلى التفاصيل.

اقرأ ايضاً:على عكس الإمارات والسعودية… لا ضرائب في الكويت حتى هذا التاريخ

وتضم المجموعة الجديدة من عطور محمد علي سبع روائح حصرية مقسمة على مجموعتين حملتا اسمي «ليجند» Legend (الأسطورة) و«ليجاسي» Legacy (الإرث). أما العطور نفسها التي أتت تحت اسم «جولات»، فحمل كلّ منها اسمه الخاص. وأودعت هذه العطور المميزة قوارير مصممة على شكل قفاز الملاكمة، تعلوها سدادة مزينة بشريط جلدي.

اقرأ ايضاً:بين السعودية وبريطانيا أكثر من 90 مليون دولار .. فما هي تفاصيل هذه الخطة التجارية؟

وبمناسبة إطلاق المجموعة الجديدة، يتواجد في دبي روبرت حتيفي، المؤسس ومدير الابتكارات في شركة «دي بي آي إينوفيشينز» المحدودة، والتقت به «صانعو الحدث».

ما هي الأسباب التي دفعتكم لاختيار دبي لإطلاق مجموعة محمد علي؟

لو كنت لأطلق أيّ منتج آخر، سأختار دبي لذلك. لكن مع عطر «محمد علي»، الأمر أكثر واقعية لأسباب كثيرة، منها أسباب حضارية ودينية، فضلاً عن أنه يرمز إلى رجل أسطوري، كما هي الحال مع حاكم دبي، الذي يشكل في الحقيقة رجلاً أسطورياً أيضاً: فكلاهما يحمل اسم محمد. لكن دبي أصبحت نقطة تسوق وسفر عالمية لا يمكن الاستغناء عنها. ومنذ 10 أو 15 عاماً، اعتاد الناس السفر إلى ميلانو ولندن وباريس ونيويورك، لكن الآن أصبحت دبي جزءاً من مخططات السفر. لذلك لو كنت لأطلق أيّ منتج آخر، فسأقوم بذلك في دبي، لكن نظراً إلى اسم محمد كما قلت أصبح الأمر أكثر ملاءمة. إضافة إلى ذلك، زار محمد علي دبي مرتين في الستينات والثمانينات. ولو كان حياً اليوم، سيحب أن يتفاعل مع دبي ويصبح بطريقة ما جزءاً من نموها ومسيرة تطورها المذهلة التي تمت في السنوات الماضية.

اقرأ ايضاً:للمرة الأولى في تاريخ “فوربس”… غياب سعودي عن قائمة أثرياء العالم

كيف تنظرون إلى سوق المنتجات الفاخرة في المنطقة؟

أصبحت دبي محوراً يعتمد على المسافرين، لكن لطالما الشرق الأوسط بأكمله كان نقطة الانطلاق للمنتجات الفاخرة، لأن الناس هنا يحبون البضائع الجيدة والثمينة والتصميم الراقي التابعة للعلامات التجارية العالمية. وبالنسبة إلى دبي وعلاقتها بميدان المنتجات الفاخرة، يكفي أن تتجول في المدينة حتى تلاحظ أن كل مركز تجاري يضم كل العلامات التجارية الفاخرة والأزياء التي تخطر في بالك. فأصبح مطار دبي الدولي اليوم السوق الحرة الكبرى في العالم التي تتوافر فيها العلامات التجارية الكبرى. وترتبط جميع البنى التحتية في دبي بالمنتجات الفاخرة، فحتى الفنادق تتمتع بلمسة من الفخامة. وتتوافر في دبي فنادق لـ«فيرساتشي» و«أرماني» وغيرها الكثير. وأود أن أقول هنا إن الأمور مرتبطة ببعضها ولا يمكن فصلها. فطيران الإمارات وطيران الاتحاد علامتان تجاريتان فاخرتان. وفي صناعة الطيران، تعود كل من وجبة الطعام الفضلى والخدمة الفضلى والترفيه الأفضل إلى هذه الشركات. لذلك تعود رؤية المنتجات الفاخرة والموقع البارز في سوق المنتجات الفاخرة إلى مدينة دبي في هذه الأيام.

اقرأ ايضاً:الشوكولاته الفاخرة هدية «باتشي» النابعة من القلب

ما هي القيم التي سيضيفها عطر محمد علي إلى صناعة العصور؟

سيكون العطر فريداً ذا تأثير عميق، لأن ما تحصل عليه هنا هو أن أحد المشاهير أصبح علامة تجارية، والعلامة التجارية أصبحت شهيرة، ولا تقع ضمن أيّ فئة محددة. ولا يعرف أحد كيف سيكون التعامل معها. فهل هي منتج شهير؟ أجل، بالتأكيد. هل هي مادة حضارية؟ بالنسبة إلى الآخرين، هي كذلك. هل هي موضة؟ أجل، للكثيرين. إنها مادة يمكنها التواجد في مختلف القطاعات، وهنا يكمن الجمال حول عطر محمد علي. ولهذا السبب، طورنا سبعة أنواع مختلفة من العطور وليس واحداً فقط، لأننا أردنا التواجد في كل فئة من الجذب الرائج نحو محمد علي. ولدينا ثلاثة عطورات: «فريش سبورت» واثنان «كلاسيك» واثنان «عود». ومن الواضح أن عطر «فريش سبورت» مرتبط بالنشاطات الرياضية. أما «الكلاسيك» فمرتبط بالرجل السياسي ذي الشخصية القوية، وهو رجل يرتدي ملابس أنيقة للغاية خارج الحلبة. و«العود» يمثل الحساسية الحضارية للمنطقة. وقارورة «العود» بيضاء لأن اللون الأبيض شائع جداً هنا.

اقرأ ايضاً:“النانو” تطلق “نوبل” وتحقق إنجازاً في محاربة الشيخوخة

كيف أثرت وسائل التواصل الاجتماعي في هذه الصناعة؟

من الواضح أننا سنعتمد كثيراً على وسائل التواصل الاجتماعي. تضم اليوم صفحة محمد علي على فيسبوك 12 مليون معجب ومليوني متابع على إنستجرام. أما موقعه الالكتروني www.ali.com فيبلغ عدد زواره بضعة ملايين. لكننا لن نلجأ إلى طرق التواصل القياسية التي يشاهد من خلالها الناس الإعلانات الطرقية والتلفزيونية، لأن مشاهدي محمد علي هم من الجيل الجديد، لذلك سنركز على مواقع التواصل الاجتماعي.

ما هي خطوتكم التالية بعد إطلاق عطر محمد علي؟

هذا سؤال مهم للغاية، لأنك بكل بساطة لا تعرف أين تقودك الحياة. فقبل دخولي في عالم العطور، عملتُ في مجال الإلكترونيات والهواتف المحمولة، وهي صناعة مختلفة بعض الشيء. وربما أعمل في الغد في عالم الموضة والأزياء. لكن لو أردتُ تثبيت قدميّ هنا في دبي، فأود أن أوسع علامة محمد علي التجارية إلى فئات مختلفة وأنشرها، وأن أنشئ أيضاً طيفاً كاملاً لإرث محمد علي ورسالته الأسطورية للأجيال المقبلة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael
nd you ca