طيران الإمارات تعد موظفيها بتحسين رواتبهم في هذا التوقيت

تعاني شركات الطيران حول العالم منذ مارس الماضي، من أسوأ أزمة اقتصادية شهدها العالم في السنوات الأخيرة.

وتكبد قطاع الطيران خسائر تجاوزت 300 مليار دولار، بالإضافة إلى 550 مليار دولار، وهي عبارة عن ديون ناتجة عن توقف النشاط، وفقاً للاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا”.

الطيران يعود تدريجياً.. وكذلك رواتب الموظفين

طيران الإمارات

مع عودة نشاط الطيران تدريجياً، تستعد “طيران الإمارات” إلى تحسين أحوال موظفيها، مؤكدة أنها ستعيد دفع رواتب موظفيها بالكامل بدايةً من أكتوبر المقبل.

وقال الرئيس الأعلى لطيران الإمارات، باسم الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، إنه: “من 1 أكتوبر سنعيد الرواتب الأساسية كاملة فـي جميع القطاعات”.

يأتي هذا القرار الإيجابي بالتزامن مع بدء التعافي الذي يشهده قطاع الطيران العالمي، ومواصلة الشركة استئناف مزيد من الرحلات في إطار استعادة الوجهات، لتصل إلى أكثر من 84 وجهة ضمن شبكتها العالمية.

 كما تستهدف الشركة الإماراتية استعادة أرباحها بشكلٍ يحافظ على استكمال نشاطها. وتتوقع استئناف الرحلات إلى جميع وجهات الشبكة بحلول الصيف المقبل.

وكانت “طيران الإمارات” ألغت جميع رحلات الركاب مع اتخاذ إجراءات داخلية قاسية، مثل تخفيض رواتب موظفيها إلى حد النصف، لتتمكّن من مواجهة تحديات كورونا منذ مارس الماضي.

الحكومة تدعم طيران الإمارات

طيران الإمارات

جدير بالذكر أن حكومة الإمارات نجحت في دعم طيران الإمارات، طوال الشهور الماضية، عن طريق ضخ ما يصل إلى 2 مليار دولار. وتستعد دبي لتقديم المزيد من التعزيزات إلى شركتها، وفقاً لما جاء في نشرة طرحت سندات دين لحكومة دبي في الأسبوع الماضي.

ارتباك في قطاع الطيران

طيران الإمارات

كان قطاع الطيران تلقى في الشهور الماضية ضربات متتالية بسبب فيروس كورونا، أدت لخسائر فادحة على مستوى العالم.

وخسرت شركات الطيران في منطقة الشرق الأوسط 7.2 مليار دولار، وفقاً لتصريحات سابقة لمحمد البكري نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي “إياتا” لمنطقة إفريقيا والشرق الأوسط.

وأدى ذلك الارتباك إلى التأثير بشكلٍ مباشر على قطاع السياحة، بعد إلغاء الكثير من الرحلات، وحدوث مشكلات في ما يتعلّق بحقوق الراكب الذي اشترى تذكرة ولم يستطع الحصول على قيمتها بعد إلغاء الرحلة.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher