طلاب الإمارات يقترحون حلولاً مبتكرة لتحديات الطيران في المستقبل

نظمت الهيئة العامة للطيران المدني برنامج تدريبي لطلبة الجامعات ضمن فعاليات أسبوع الابتكار الوطني، وتمحور التدريب حول تعريف طلبة الجامعات بعمل الهيئة العامة للطيران المدني ومسؤولياتها كالجهة المشرعة الوحيدة في قطاع الطيران المدني المحلي، وتم البرنامج بقندق بارك حياة بدبي.

وتضمن برنامج التدريب عرض مفضل عن تشريعات الهيئة العامة للطيران المدني في قطاعات سلامة وأمن الطيران والملاحة الجوية، إلا أن أبرز ما ميز برنامج التدريب هو فتح المجال امام الطلاب لتقديم أفكار وحلول مبتكرة لتحديات قطاع الطيران المستقبلية مما يعزز روح الابتكار لدى الطلاب ويفتح الباب لمناقشة عدد من الأفكار الخلاقة لمستقبل القطاع.

وصرح سعادة سيف محمد السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، قائلاً: “يشكل أسبوع الابتكار فرصة مميزة للتواصل مع طلبة وطلاب الجامعات لتبادل النقاش حول قطاع الطيران المدني ومستقبله، حيث تتميز هذه الفئة العمرية بحيوية وديناميكية في الأفكار وهي إحدى صفات التفكير الخلاق والمبتكر،” واضاف “إن تعريف الفئة العمرية الأصغر سناً، كطلبة المدارس الثانوية والمعاهد، بالهيئة العامة للطيران المدني وقطاع الطيران المحلي بشكل عام يعتبر من أولياتنا حيث يصب ذلك في جهودنا بمجال التوطين، ونقوم بشكل مستمر بالتنسيق مع المدارس للقيام بزيارات إلى مراكز الهيئة المختلفة، لتعريف الطلاب بطبيعة عمل قطاع الطيران والفرص المتاحة في هذا المجال على الصعيد المحلي”.

وإلى ذلك قالت ليلى علي حارب المهيري، المدير العام المساعد لقطاع الاستراتيجية والشؤون الدولية:” الاحتكاك المباشر مع الطلبة يولد بيئة ومناخ ملائم للابتكار.” وأضافت أن” هذه المبادرة تندرج نحن قائمة من المبادرات التي تبنتها الهيئة في أسبوع الابتكار، بالإضافة إلى المبادرات الأخرى التي تأتي في إطار استراتيحية الابتكار التي اطلقتها الهيئة ومن أهمها: جائزة الابتكار، تشجيع ثقافة الابتكار داخل الشركات والمنظمات، دعم الشركات الوطنية في الابتكارات وتسويقها وتصديرها إلى الخارج، جذب المنظمات الرائدة في الابتكار، بالإضافة إلى إنشاء مناطق متخصصة للابتكار في مجالات الطيران المدني المختلفة.”

ويستمر أسبوع الإمارات للابتكار خلال الفترة من 22 ولغاية 28 من الشهر الحالي ويشكل هذا الأسبوع منصة للجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والشركات الرائدة في القطاع الخاص والجامعات والمؤسسات التعليمية لتنظيم فعالياتها وعرض أبرز ما توصلت إليه وطبقته من ابتكارات في سياق جهود نشر ثقافة الابتكار.

ويتميز أسبوع الإمارات للابتكار باعتماده آلية تنظيمية تمنح الشركاء فرصة تنظيم وإدارة عروضهم وفعالياتهم بالتنسيق مع اللجنة الإشرافية وتشمل فعالياته مسابقات ومعارض في جميع مدن الدولة وإطلاق مبادرات وطنية ومختبرات للابتكار وورش عمل وبرامج تفاعلية ومؤتمرات وحلقات حوارية وعرضا لأهم مبادرات وإنجازات عام الابتكار.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani