صندوق النقد الدولي: الاقتصاد العالمي بخطر!

أعلن صندوق النقد الدولي أمام النخب الاقتصادية العالمية المجتمعة في دافوس، أن نمو الاقتصاد العالمي لا يزال صامداً، لكنه يتباطأ بأسرع من المتوقع نتيجة التوترات التجارية والمخاطر السياسية، مثل «بريسكت» والمظاهرات في فرنسا.
ومن منتجع دافوس للتزلج في جبال الألب السويسرية، أكد صندوق النقد الدولي أنه خفض توقعاته، للمرة الثانية خلال أشهر، لوتيرة النمو العالمية التي باتت مقدرة بنسبة 3.5 في المائة لهذا العام، بعد أن سجلت 3.7 في المائة في عام 2018. وخفض الصندوق تقديره أيضاً للنمو لعام 2020 ليصبح 3.6 في المائة، أي بانخفاض 0.1 في المائة.

اقرأ ايضاً:هذه هي العوامل التي جعلت من دبي الأكثر تنوعاً وجذباً للاستثمارات في المنطقة
وحافظ أكبر اقتصادين عالميين، الولايات المتحدة والصين، على نسبة نمو ثابتة في توقعات صندوق النقد، بعدما كانت خفضت بشدة في توقعات أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لتبقى عند نسبة 2.5 في المائة للولايات المتحدة و6.2 في المائة للصين.
وبعد أن توقف الصندوق عند الهدنة التجارية المعلنة في مطلع ديسمبر (كانون الأول) الماضي بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونظيره الصيني شي جينبينغ، أشار إلى أن «احتمال عودة التوترات التجارية في الربيع تزيد من التشاؤم بشأن التوقعات المستقبلية للاقتصاد العالمي».

اقرأ ايضاً:ما هي أبرز تحديات النفط في 2019 بحسب وكالة الطاقة؟
وبعد تبادل العقوبات التجارية العام الماضي بين بكين وواشنطن بفرض رسوم جمركية على ما يساوي مئات المليارات من الدولارات من البضائع التجارية، دخلت القوتان في هدنة حتى الأول من مارس (آذار) للتفاوض بشأن اتفاق تجاري، تريد إدارة ترمب من خلاله أن تتخلى الصين عن ممارسات تجارية تعتبرها «غير منصفة».
وأثرت الحمائية التجارية التي اعتمدتها القوتان خلال العام الماضي على حجم التبادل التجاري العالمي للخدمات والبضائع، الذي بعد أن كان سجل زيادة عام 2017 بلغت 5.7 في المائة عام 2017. تراجعت هذه الزيادة العام الماضي إلى 4 في المائة.
ودعا صندوق النقد أمس قادة العالم إلى اتخاذ إجراءات تتيح استيعاب مشاعر الاستياء داخل مجتمعاتهم، واعتبر أن هناك «مشاعر قلق فعلية» في هذا المجال، وذلك بمناسبة افتتاح المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس في سويسرا.

اقرأ ايضاً:هل سينعقد مؤتمر دافوس بدون أهم الزعماء؟
وقالت المسؤولة الاقتصادية في صندوق النقد الدولي غيتا غوبينات في مؤتمر صحافي في دافوس: «أعتقد أن من المهم ليس انتظار تفاقم المخاطر السياسية، بل قيام القادة السياسيين بالعمل على تجنب مشاعر الاستياء هذه». وأضافت: «إنها مشاعر قلق فعلية لا بد من معالجتها»، وذلك رداً على سؤال حول المخاطر السياسية، وخاصة حركة السترات الصفراء في فرنسا. وتابعت: «في فرنسا، خفضنا بشكل طفيف توقعات النمو بسبب مظاهرات السترات الصفراء».



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael