صفقة بين فولكس واجن ومايكروسوفت لبناء منصة قيادة آلية

أعلنت شركة فولكس واجن عن تعاونها مع شركة مايكروسوفت من أجل استخدام الحوسبة السحابية، لتطوير البرمجيات الخاصة بسياراتها الآلية القيادة.

وتهدف فولكس واجن إلى إضافة عدد من المميزات إلى سيارتها المرتقبة، منها تطوير مثبت السرعة التكيفي.

كما تنوي تقديم عدد من المساعدات للسائق لتسهيل مهمته وتعامله التقني مع السيارة.

بدايات المشروع

فولكس واجن

لم تكن فولكس واجن تسعى في الماضي للتعاون مع مساعدين خارجيين. إذ اتجهت نحو تطوير مميزات سياراتها بشكل مستقل تماما.

وقامت بتوحيد جهودها الهادفة للتطوير في مجموعة فرعية خاصة بها تسمى Car.Software.

عملت خلالها الشركة التي تمتلك علامات منها بوغاتي وأدودي وبورشه، على التنسيق مع أفضل صانعي البرامج في العالم.

ومجموعة Car.Software تحتوي على عدد من الشركات كلاً منها يعمل على شكل البرنامج ومظهر.

لاحقاً، قررت فولكس واجن أن تجمع خبرتها في أنظمة القيادة الذاتية مع حوسبة Azure السحابية من مايكروسوفت، لإنشاء ما تسميه منصة القيادة الآلية.

صفقة فولكس واجن مع مايكروسوفت

فولكس واجن

يقول الرئيس التنفيذي لمجموعة Car.Software، ديرك هيلجنبرج، أنهم يعملون على تطوير برنامج السيارة الآلية، عبر مزود سحابي.

وتساهم الصفقة في تحديث البرامج، وإضافة مميزات جديدة للسيارات بعد التطوير المرتقب للبرامج الذي سبق وميز “تسلا” عن غيرها من المنافسين.

وكشف، هيلجنبرج، أن التحديثات المرتقبة سيكون لها أهمية قصوى، إذ أنها تقوم بتحديث البرامج على السحابة نفسها، التي ستقوم بإرسال التحديثات للسيارات.

المستهدف من الصفقة

فولكس واجن

تساعد الصفقة التي عقدت بين الصانع الألماني والصانع الأميركي، في إضافة قدرات جديدة مع مرور الوقت لجعل السيارة أقرب إلى القيادة الذاتية.

وسيتم بدء برمجة السيارة بطرق آمنة تساعد في تغييرها بطريقة أقرب لإضافات وتحديثات الهواتف الذكية التي تمت خلال ما يقرب من 20 عام مضت.

وتسعى فولكس خلال الفترة المقبلة نحو إدارة كمية هائلة من البيانات، التي تساعدها في تطوير تقنية القيادة الذاتية لسياراتها.

وأكدت أنها تعتمد على مايكروسوفت في القدرات الخاصة بالذكاء الاصطناعي والبيانات والحساب.

جدير بالذكر أن فولكس واجن وقعت صفقتها مع شركة مايكروسوفت خلال عام 2018 لربط سياراتها بخدمة Azure للحوسبة السحابية.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي