شركة “موديرنا” تعلن عن لقاح جديد لعلاج فيروس كورونا

أعلنت شركة “موديرنا” عن نتائج اختباراتها السريرية المبكرة، التي سجلت نجاحاً يقدر بنحو 94.5% في علاج فيروس كورونا. وذلك بعد تجريبه على نحو 30 ألف مشارك في الاختبارات.

وتعد هذه الخطوة بارقة أمل جديدة بعد الإعلان عن نسبة فاعلية لقاح فايزر، الذي سجلت نتائجه في العلاج من الوباء بنسبة 90%. وهو ما جعل العلاج قريب والخروج من الأزمة وشيك.

لقاح موديرنا و تفاصيله

 لقاح كورونا

أعلنت شركة موديرنا أن نتيجة التحليل التي أظهرت حجم نجاح لقاحها في القضاء على كورونا، تعتبر أول إثبات سريري قادر على منع الاصابة بالفيروس.

وتم اختبار اللقاح على 30 ألف متطوع تلقوا اللقاح الحقيقي أو الوهمي، ولا زالت النتائج قيد الفحص. خاصة بعد اعتراف “موديرنا” بأن معدل الحماية ربما يتغير.

وأعلنت الشركة أنه لا توجد حتى الآن أية مخاوف تذكر بشأن السلامة. مؤكدين أن اللقاح تمكن من علاج جميع حالات كورونا التي تم اختباره عليها والبالغ عددها 11.

وأعلنت الشركة أن الآثار الجانبية لتناول اللقاح طبيعية، ومنها الإرهاق، وألم العضلات، وألم في موضع الحقن. ويساوي معدلها باقي اللقاحات الأخرى.

ويحتوي اللقاح على جزء من الشفرة الجينية، التي تدّرب جهاز المناعة على الحصول على إدراك البروتين المرتفع الموجود على سطح الفيروس.

جاء الإعلان عن اللقاح وسط المخاوف العالمية من الموجة الثانية لفيروس كورونا بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات مرة أخرى.

وأصبح العالم ينتظر لقاحين من شركتين مختلفتين في غضون أسابيع قليلة. وسيتم إستخدامهم في حالات الطوارئ في الولايات المتحدة قريباً.

حجم الطلب على اللقاح

لقاح فايزر

توقعت “موديرنا” أن تقوم الولايات المتحدة بحجز نحو 20 مليون جرعة من لقاحها، قبل نهاية العام الجاري، لتتمكن من تجاوز الأزمة.

ويقدّر حجم الطلب العالمي من لقاح “فايزر” وشريكتها “بيونتك”، في المرحلة الأولى نحو 50 مليون جرعة بحلول نهاية العام الجاري أيضاً.

تحديات تواجه اللقاحين

لقاح كورونا

يحتاج لقاحا “موديرنا” و”فايزر” إلى الحفظ في درجة حرارة باردة للغاية، لأن الجرعة منهما يجب أن تكون مجمدة في درجات الحرارة المختلفة.

ويمكن حفظ اللقاح بعد إذابته في الثلاجة لمدة 30 يوماً، بحسب ما أعلنته شركة “موديرنا” في ردها على تأثير الحرارة على فاعلية اللقاح.

بينما أكدت شركة “فايزر” على ضرورة توفير درجة حرارة للتجميد مؤكدة أن الحفاظ على اللقاح أكثر تعقيداً. ولا غنى عن البرودة المرتفعة لحمايته.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي