شركة سامسونغ تستخدم أجهزتها القديمة لمراقبة الأطفال

أعلنت شركة سامسونغ خلال فعاليات CES 2021 عن سعيها لتحديث هواتفها القديمة، من خلال طرح برنامج Galaxy Upcycling.

الهدف من هذا البرنامج أن يمنحها مميزاتٍ جديدة يمكن استخدامها في مراقبة الأطفال أو أمان المنزل او التحكم بوظائف داخلية.

الهدف هو الحد من التلوث التكنولوجي، أي أن الهواتف تصبح غير مفيدة بعد استخدامها أو تغييرها لإصدارات أحدث. فترمى في الأدراج وتصبح “نفايات غير فعالة”.

إلا أن المحاولات تتجه نحو التغيير والمساعدة في تطويرها وإعادة استخدامها على نحوٍ يلبي رغبات المستهلكين.

تفاصيل برنامج شركة سامسونغ

شركة سامسونغ

قدمت سامسونغ برنامجها Galaxy Upcycling عام 2017، ثم حدّثته من خلال ما يسمى بـGalaxy Upcycling at Home. وذلك لتطوير طرق إعادة استخدام الهواتف بواسطته.

وأوضحت الشركة أنها تعمل من خلال محاولتها الجديدة، على تقليل حجم مشاركتها في النفايات الالكترونية حول العالم.

غالاكسي

بالإضافة إلى استخدام الأجهزة في الأغراض المنزلية. كما أكدت أن البرنامج الجديد سيكون متاحاً للمستخدمين قريباً بعد الانتهاء من التصور التقني له.

وهو ما اعتبره المختصون تطوراً كبيراً يساهم في زيادة معدل مبيعات الشركة والإقبال عليها، بعد فتح آفاقٍ جديدة لتدوير أجهزتها القديمة.

الاستخدامات المتوقعة لهواتف سامسونغ بعد تطويرها

هواتف سامسونغ

كشفت سامسونغ عن وجود ثلاثة استخدامات للهواتف القديمة بعد الحصول على برنامجها.

يأتي في مقدمتها مراقبة الأطفال من خلال إرسال الهاتف إشعاراتٍ لهواتف أخرى ببكاء الرضيع في حال الحفاظ على شحن البطارية.

كما يمكن أن تستخدم بعد تطويرها في رعاية الحيوانات الأليفة، والاستفادة منها في أغراض تتعلق بأمان المنزل، من خلال برنامج Samsung Knox.

سامسونغ

وتكتشف هذه الأجهزة معدل الإضاءة في المنزل، ويمكن ان تستخدم لتشغيل الإضاءة الذكية من خلال تطبيق Smart Things.

وتعتقد سامسونغ أن أجهزتها بعد التطوير، لن تكون مخصصة للاحتفاظ بها داخل الأدراج كما هو الحال في السابق.

في السياق نفسه، تدشن معظم شركات التكنولوجيا الرقمية العملاقة مبادراتٍ بيئية.

وتعد آبل المنافس الرئيسي لسامسونغ في مجال تحقيق الحياد الكربوني عبر سلسلة التوريد الخاصة بها بحلول عام 2030.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي