شركة البحر الأحمر للتطوير تكشف عن تفاصيل منتجعها الجبلـي الفاخر

الرياض، (X سبتمبر 2021): كشفت شركة البحر الأحمر للتطوير، الشركة المطورة لمشروع البحر الأحمر – أحد أكثر مشاريع السياحة المتجددة طموحاً في العالم – عن تصاميم منتجعها الجبلي الجديد والمسمى بــ “دزرت روك” في أحد الأودية الواقعة ضمن منطقة المشروع على الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية.

وقامت شركة Oppenheim Architecture العالمية للتصميم المعماري بتصميم المنتجع الجبلي “دزرت روك” بطريقة تحافظ على البيئة وتعززها، وتسمح للضيوف بالتواصل المباشر مع طبيعة وثقافة المنطقة المحلية في الوقت ذاته.

وقال جون باغانو، الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير: ” أردنا إنشاء وجهة سياحية تتيح للزوار من شتى أنحاء العالم الاستمتاع بجمال الطبيعة غير المكتشف بعد في المملكة العربية السعودية. وسيمنح منتجع “دزرت روك” لزوارنا فرصة الاستمتاع بمناظر طبيعية خلابة على مد البصر والتي صُمم المنتجع بطريقة تحافظ عليها لتستمتع بها الأجيال القادمة”.

وأضاف باغانو قائلاً:” كانت البيئة المحيطة بموقع منتجع “دزرت روك” مصدر إلهامنا في تلك التصاميم، لنقدم لزورانا رفاهيةً لامتناهية وتجارب سياحية لن تنسى”.

تناغم الهندسة المعمارية مع الطبيعة

سيكون ممر عبور الزوار للمنتجع من خلال وادٍ طبيعي مخفي بين الجبال. ويوفر المنتجع المبني بداخل الجبل 48 فيلا و12 جناحاً فندقياً بإجمالي 60 مفتاح،  بتصاميمٍ معماريةٍ مدمجةٍ بالكامل مع الصخر الجبلي للحفاظ على منظره الجمالي، وتلك هي الفلسفة التي تتبعها شركة “Oppenheim Architecture” العالمية للتصميم المعماري بأن تكون التصاميم متناغمةً مع الطبيعة لا أن تكون تصاميماً دخيلةً عليها.

سيستمع زوار المنتجع الجبلي “ديزرت روك” بمجموعة متنوعة من الوحدات السكنية الفاخرة من الغرف الأرضية، إلى الأجنحة الفندقية المبنية في منتصف الجبل، إلى عدد محدد من الغرف الفندقية المحفورة في الصخر الجبلي.

ولضمان ألا يحول أي شيء بين الزوار والمناظر الطبيعية الفريدة، تم شق شبكة الطرق الموصلة للمنتجع على أطراف الوداي الرئيسي لتكون مخفية خلف المناظر الطبيعية الموجودة بالفعل. مما سيقلل بدوره من التلوث السمعي والضوئي، ويتيح لزوار الوجهة الفرصة للانغماس التام بالمناظر الصحراوية المحيطة بهم.

تجربة سياحية فريدة

سيضم منتجع “دزرت روك” الجبلي أرقى المرافق الفندقية بما في ذلك منتجع صحي عالمي ومركزاً للياقة البدنية. وكذلك أماكن معزولة مخصصة لتناول الطعام وكذلك واحة البحيرة المميزة. سيكون بإمكان الزوار القيام بنزهات طويلة مشياً على الأقدام، والاستمتاع برحلات سياحية على متن العربات المخصصة للكثبان الرملية ومشاهدة النجوم كجزء من النشاطات السياحية العديدة المتاحة لزوارنا في موقع الوجهة.

ويهدف هذا المشروع أيضاً لمشاركة التاريخ الأثري للمنطقة عبر توظيف أفراد من المجتمع المحلي ليكونوا ممثلين لثقافة وطبيعة المنطقة ويشاركوا الزوار العالميين والمحليين قصة أصالة المنطقة وتفاصيل تراثها العريق.

شركة البحر الأحمر للتطوير تكشف عن تفاصيل منتجعها الجبلـي الفاخر

بناء مستدام

كجزء من التزام شركة البحر الأحمر للتطوير بالسياحة المتجددة، سيتم تصميم المنتجع الجبلي “دزرت روك” لتحقيق أعلى مستوى في الريادة في الطاقة وتصاميم البيئة (LEED).

كما سيُساعد هذا التصميم على التقليل من استهلاك الطاقة وتعزيز حياة المنطقة الفطرية. وستُنشئ أنظمة لحفظ المياه وتوزيعها في جميع أنحاء الموقع، واستغلال مياه الأمطار التي تم جمعها في زيادة الغطاء النباتي في الوادي.

إلى جانب ذلك، ستستخدم المواد الناتجة عن الحفر في موقع المنتجع؛ في إنشاء البنى التحتية له. وستُستغل قطع الحجارة في تزيين الجدران والأرضيات الداخلية والخارجية. بينما سيتم استخدام الحجر الأرضي والرمل في تصنيع الركام الخرساني وهو مادة البناء الأساسية في جميع تصاميم الهندسة المعمارية.

وقال تشاد أوبنهايم، مؤسس شركة “Oppenheim Architecture” العالمية للتصميم المعماري:” إن المناظر الطبيعية للصحراء المحيطة بموقع المنتجع الجبلي “دزرت روك”، ساحرة وفريدة من نوعها. لذلك أردنا تحتفي أساليب الهندسة المعمارية المختارة بطبيعة المنطقة وتفاصيلها المثيرة للأعجاب. وذلك عبر استخدام الموارد الطبيعية المحلية، وبدمج المنتجع بالجبل مما سيتيح للزوار الانغماس مع المناظر المحيطة مباشرةً وتجربة جمال طبيعة المملكة العربية السعودية المذهل”.

آفاقٌ جديدةٌ

بدأت أعمال بناء المنتجع الجبلي “ديزرت روك” في يوليو 2021. يشار إلى أن مشروع البحر الأحمر بلغ محطات مهمة في أعمال تطويره، ويجري العمل فيه على قدم وساق لاستقبال أول ضيوفه في 2022 والذي سيسبقه افتتاح أول فنادقنا في نهاية العام المقبل. وستكتمل المرحلة الأولى من المشروع والتي تضم 16 فندقاً في 2023.

هذا ويتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً يوفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وأكثر من 1000 عقار سكني موزع على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مطاراً دولياً، ومرسى فاخراً، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام. 

تُعد شركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa) شركة مساهمة مقفلة مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية. تأسست الشركة لتقود عملية تطوير “مشروع البحر الأحمر” الذي يعتبر وجهة سياحية فاخرة ومتجددة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيلاً يحتوي على أكثر من “90” جزيرة بكر، كما تضم الوجهة جبالاً خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية. وتضم كذلك فنادق، ووحدات سكنية ومرافقاً تجارية وترفيهية؛ إضافة إلى البنية التحتية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والحفاظ على المياه وإعادة استخدامها.

يشار إلى أن مشروع البحر الأحمر بلغ محطات مهمة في أعمال تطويره، ويجري العمل فيه على قدم وساق لاكتمالها في 2023، والذي يسبقه افتتاح أول فنادقنا في نهاية العام المقبل. كما أنه تم توقيع أكثر من 600 عقد حتى الآن بقيمة تجاوزت 17 مليار ريال سعودي (4.5 مليار دولار).

كما يسير العمل وفق الخطة الزمنية للانتهاء من المنتجع الصحراوي في نهاية عام 2022، وهو أحد المنتجعين الذان يتواجدان داخل البر الرئيسي. وسيوفر المنتجع 80 غرفة فندقية، و40 فيلا، ومجموعة من المطاعم، ومبانٍ فندقية وسط المنتجع، ومسبح، ومنتجعاً صحياً.

وسيتألف مشروع البحر الأحمر عند اكتماله في عام 2030 من 50 فندقاً يوفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية وأكثر من 1000 عقار سكني موزع على 22 جزيرة وستة مواقع داخلية، كما ستضم الوجهة مطاراً دوليا مرسى فاخراً، والعديد من مرافق الترفيه والاستجمام.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher