“سوربون أبوظبي” تنظم يوماً تعريفياً لطلبة الدراسات العليا

تنظم جامعة باريس السوربون – أبوظبي، في الأول من سبتمبر، فعاليات اليوم التعريفي لطلبة الدراسات العليا المستجدين، بهدف تعريفهم بالجامعة ومرافقها والنظام الدراسي المتبع، وذلك في الأول من شهر سبتمبر القادم في حرمها الجامعي بجزيرة الريم، بحضور البروفيسور إيرك فواش مدير الجامعة، و الدكتورة فاطمة سعيد الشامسي، نائب مدير الجامعة للشؤون الإدارية، وـ الدكتور د. فرانسوا كزافييه روماناش ، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، ومجموعة من الأساتذة والباحثين والطلبة وخريجي برامج الدراسات العليا.

ويعتمد اللقاء التعريفي لطلبة الدراسات العليا على تزويد الطلاب بمعلومات حيوية تساعدهم في التحضير للدراسات العليا. وسيتم تقديم عروض تقديمية قصيرة لكل برامج الدراسات العليا، وأيضاً سيتم الرد على جميع استفسارات طلاب الدراسات العليا خلال اللقاء التعريفي، بالإضافة إلى إجراء جولات في مرافق حرم الجامعة المختلفة والالتقاء بطلبة الجامعة الحاليين وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية، والتعرف على الحياة الطلابية، فضلاً عن تسليط الضوء على ضرورة العمل الجماعي على المستويين الفردي والجماعي عند الالتحاق ببرنامج الماجستير.

وتُقدم جامعة باريس السوربون – أبوظبي ستة عشر برنامجاً على مستوى دراسة الماجستير، يشتمل كل منها على منهج شامل يهدف إلى النمو المعرفي والثقافي، فضلًا عن تركيزها على المهارات اللازمة لأي حقل دراسي وقع عليه اختيار الطالب، ويتم طرحها جميعاً باللغة الانجليزية باستثناء برنامج تعلم اللغة الفرنسية.

وتسهم جامعة باريس السوربون أبوظبي، من خلال طرح هذه البرامج في الارتقاء بالبحث العلمي، من خلال توفير البنية الأساسية من تجهيزات ومرافق ودعم مالي مناسب، وكذلك تنشيط مشاريع البحث والتطوير بين الطلبة والهيئة التدريسية، وتنفيذ الأبحاث التطبيقية بالشراكة مع القطاع الحكومي والخاص لدعم الاقتصاد، وتهيئة جو إبداعي يخدم مبدأ التنمية الوطنية المستدامة، حيث تشهد البرامج المتاحة إقبالاً ملحوظاً من الطلبة.

وأكد البروفيسور إيرك فواش، مدير جامعة باريس السوربون – أبوظبي ، على تسخير الجامعة لجميع الإمكانات وتقديم مختلف التسهيلات لخدمة للطلاب وأعضاء هيئة التدريس من منطلق سعيها الدائم للارتقاء بالمناخ العلمي في المنطقة، مشيراً إلى أن جامعة باريس السوربون – أبوظبي تعمل على توفير بيئة تعليمية محفزة على الإبداع والابتكار الأكاديمي والعلمي والبحثي تؤدي إلى تخريج كفاءات متميزة تخدم المجتمع، بالإضافة إلى سعيها تنمية قدرات الطلاب ومعارفهم وحثهم على التفكير العلمي والبحثي والقدرة على اتخاذ القرار”.

وقال ” تُعد دراسة هذه البرامج استثماراً في حياة الطلبة الشخصية وتساهم في تعزيز مهاراتهم العلمية والمهنية، ومن ثم تساهم في بناء المستقبل على أسس علمية قائمة على البحث والدراسة، ونحن سعداء أيضاً بالإقبال المتزايد على برامج الدراسات العليا لدينا، والتي تلبي الاحتياجات المتنامية لسوق العمل في الدولة والمنطقة مما يتلاءم مع رؤية أبوظبي 2030، والمتمثلة في تنويع قطاعات الصناعة ونمو الاقتصاد المعرفي، مشيراً إلى أن طلبة جامعة باريس السوربون – أبوظبي يتمتعون بالعديد من المزايا مثل فرصة التعلم على يد أعضاء هيئة تدريسية ذات مستوى عالمي والاستفادة من المرافق التعليمية والترفيهية المتميزة، حيث تقدم الجامعة للطلبة فرصاً تعليمية متعددة في مجالات الآداب والفنون والعلوم.

من جانبها قالت السيدة مشيل عنبر ،مسؤولة قسم برامج الماجستير، “هذه هي المرة الأولى التي ستقوم الجامعة فيها بعمل لقاء موحد لكل طلبة الماجستير في جميع التخصصات، حيث كان المتبع قبل ذلك عمل لقاء للطلبة لكل برنامج على حدة، مشيرة إلى أهمية تعريف الطلبة ببعضهم البعض، لزيادة التبادل المعرفي والعمل البحثي المشترك، كما تم التعريف بالخدمات التي تقدمها المكتبة للطلبة سواء خدماتها الإلكترونية أو الورقية والجهود المبذولة لتطويرها، والتعرف على مختلف المرافق التعليمية، والبحثية، والترفيهية التابعة للجامعة وكيفية استفادة الطلبة منها، إضافة إلى تعريفهم بالنوادي الثقافية والاجتماعية والطلابية بالجامعة وأهدافها وبرامجها واستراتيجية عملها وخدماتها”.

وقد عمدت الجامعة إلى وضع برنامج شامل ودوري للتأكد من أن كل مشارك في الفعالية قد حصل على كافة المعلومات المهمة التي يحتاجها وتجول في أرجاء الصرح العلمي للسوربون وتعرف إلى أشخاص جدد يثرون تجربته.
علما بأن الجامعة تقدم ، نخبة مختارة من برامج الدراسات العليا تتضمن ماجستير القانون الدولي والعلاقات الدبلوماسية والدولية، والتجارة الدولية، والقانون الدولي ــ التنمية المستدامة، والتمويل والمصارف، والتسويق، الإدارة، الاتصالات والإعلام، واللغات والأعمال، وتعليم اللغة الفرنسية لغير الناطقين بها، والنشر والمعلومات ووسائل التواصل المتعددة، والتخطيط المُدُني والحضري، وتاريخ الفن وعلم المتاحف، وإدارة الفن والعروض، بالإضافة إلى ماجستير دراسات العالم العربي والإسلامي، والبحث الاجتماعي: التقييم والاستشارات، والمواصلات اللوجستية (الأقاليم والبيئة)، وعلم المواقع المعاصرة (الجيوديناميكية)، واقتصاديات الصحة.



شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna