سمو ولي العهد السعودي يُطلق الرؤية التصميمية “كورال بلوم”

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد رئيس مجلس إدارة شركة البحر الأحمر للتطوير، إطلاق الرؤية التصميمية كورال بلوم للجزيرة الرئيسية في مشروع البحر الأحمر.

وأوضحت الشركة أن التصاميم التي نفذتها “فوستر وشركاه” البريطانية، تتماهى مع البيئة الطبيعية البكر للجزيرة الرئيسية.

تصاميم كورال بلوم مستوحاة من النباتات والحيوانات الأصلية في المملكة

كورال بلوم

وتوقع الرئيس التنفيذي للشركة جون باغانو “انبهار الزوار عند وصولهم إلى المشروع، فسيكون في انتظارهم تجربة رفاهية غامرة إلى أبعد الحدود”.

وأضاف أن “تصاميم كورال بلوم، المستوحاة من النباتات والحيوانات الأصلية في المملكة، ستجعل هذه الرؤية حقيقةً ملموسة”.

كما أكد على “أهمية إرساء معايير استثنائية للهندسة المبتكرة والتصميم المستدام؛ ليس في وجهتنا فحسب، بل على مستوى العالم أيضاً”.

كورال بلوم

وتتمحور الرؤية التصميمية للجزيرة حول اعتبارات التنوع البيولوجي، عبر الحفاظ على أشجار المانغروف والموائل الأخرى.

وذلك لتشكل خطوط دفاعٍ طبيعية ضد عوامل الانجراف والتعرية، كما سيتم تطوير موائل جديدة لتحسين الحالة الطبيعية للجزيرة.

تضم الجزيرة 11 منتجعاً وفندقاً

مشروع البحر الأحمر

تضم جزيرة شُريرة 11 منتجعاً وفندقاً يتولى تشغيلها عدد من أشهر علامات الضيافة العالمية، وتوفر إقامة مميزة.

إذ أنها صممت بطريقةٍ تحفاظ على روعة المناظر الطبيعية المحيطة من دون أي عائقٍ يحجب رؤيتها.

وسيتألف المشروع عند اكتماله عام 2030 من 50 منتجعاً وفندقاً توفر ما يصل إلى 8000 غرفة فندقية.

كورال بلوم

بالإضافة إلى نحو 1300 عقار سكني موزعين على 22 جزيرة و6 مواقع داخلية.

كما تلتزم الشركة بتحقيق نسبة حفظ بيئي تصل إلى 30% بحلول عام 2040، وهي تطور أكبر نظام لتخزين البطاريات في العالم.

هذا النظام يسمح بتشغيل الموقع بأكمله بالطاقة المتجددة على مدار 24 ساعة.

توقيع أكثر من 500 عقد بحوالي 15 مليار ريال

سمو ولي العهد السعودي يُطلق الرؤية التصميمية “كورال بلوم”

سيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع من الأراضي البكر في الساحل الغربي للمملكة.

وتجري حالياً أعمال تطوير المرحلة الأولى، وهي تشمل إنجاز البنى التحتية اللازمة، التي ستكتمل بنهاية عام 2023.

بينما قطع المشروع بالفعل أشواطاً مهمة، بعد توقيع أكثر من 500 عقد، حتى الآن، بحوالي 15 مليار ريال (4 مليارات دولار).

وستفتتح القرية السكنية العمالية، التي ستتسع لــعشرة آلاف عامل بنهاية الربع الأول من هذا العام.

ويسير العمل على تطوير مدينة الموظفين كما هو مخطط لها، وهي ستتسع لنحو 14.000 موظف سيديرون الوجهة في المستقبل.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher