رينو سامسونغ تواجه أزمة كورونا بتصدير سيارة “إكس إم 3”

كشفت شركة “رينو سامسونغ” عن تصدير سيارتها الرياضية الجديدة “إكس إم 3” إلى أوروبا خلال عام 2021. مستهدفة بذلك تعويض خسائرها الناتجة عن فيروس كورونا وما نتج عنه في مبيعاتها.

وقالت “رينو” إن مبيعاتها تراجعت هذا العام بنسبة 27% عن الفترة نفسها ما بين شهري يناير وأغسطس، من العام الماضي.

وقد تدنى عدد السيارات المباعة إلى 84,158، بعد أن وصل إلى 114,470 في الفترة ذاتها من السنة الفائتة.

مميزات السيارة الجديدة من رينو سامسونغ

رينو سامسونج

سيارة رينو سامسونغ الجديدة والتي تصنّعها الشركة في كوريا الجنوبية، هي من أحدث السيارات الرياضية متعددة الأغراض.

وستحمل السيارة اسم “أركانا نيو” في نسختها الأوروبية. وتأتي مدعومة بمحركين، الأول “جي تي” بنزين سعة 1.6 ليتر، والثاني “تي سي 260” بنزين تربو سعة 1.3 ليتر. وتحتوي على ناقل حركة بسبع سرعات.

وبلغ سعر السيارة في الأسواق الكورية من 14.3 ألف دولار حتى 33 ألف دولار، تبعاً للإضافات والخيارات التي يطلبها العميل.

تداعيات “كوفيد-19” على مبيعات رينو

رينو سامسونج

تملك رينو نسبة 81% من شركة “رينو سامسونغ” التي توقف عملها لمدة أربعة أيام في فبراير الماضي، نتيجة نقص توريد مستلزمات الإنتاج القادمة من الصين.

وصُنِّف تحالف رينو-نيسان لصناعة السيارات باعتباره أكبر مصنع سيارات في العالم لعامي، 2017 و2018، بمبيعاتٍ بلغت 10.6 مليون سيارة.

جاء ذلك في الوقت الذي كانت فيه الشركة تطمح لبيع نحو 14 مليون سيارة في العام، منها 5 مليون تنتجها رينو، ولكن أزمة كورونا أنهتفرصتها بتحقيق هذا الحلم.

وبالتالي، جعلها ذلك إحدى الشركات التي تصارع من أجل البقاء_ بحسب وزارة المالية الفرنسية.

رينو سامسونغ تواجه أزمة كورونا بتصدير سيارة “إكس إم 3”

جدير بالذكر أنه على الرغم من امتلاك الدولة الفرنسية 14% من أسهم رينو، إلا أن الأخيرة تحتاج لموافقة الحكومة على قرض بقيمة 5 مليارات يورو.

وهذا الأمر يعني أنها أصبحت بحاجة لتطوير خطط إنتاجها ومبيعاتها الأوروبية، حتى تحظى بالدعم الرسمي.

ورداً على خطط رينو  إغلاق مصانعها على الأراضي الفرنسية، وإنتاج الكثير من نماذج سياراتها في البلدان الأقل كلفة اقتصاديا مثل، كوريا الجنوبية والمغرب، أعلنت الشركة أنها تُجهز وحدة إضافية لمصنعها في جنوب شرق آسيا، وتحديداً في مدينة بوسان على بعد 450 كيلومترا من جنوب العاصمة الكورية “سيول”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Tech AdigitalCom