رفع مستويات النظافة الشخصية أثناء مناسك العمرة ضرورة لتجنب انتشار الأمراض
د. محمد حلواني، عضو المجلس العربي للنظافة

حث المجلس العربي للنظافة بدعم من مبادرة “مهمة من أجل الصحة” لديتول جميع المسافرين لأداء مناسك العمرة من رفع مستوى النظافة الشخصية كإجراء وقائي خلال الموسم. وتم نشر هذا التنويه مع ظهور تقارير عن حالات جديدة من متلازمة الشرق الأوسط التنفسية – كورونا.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، وصلت حالات عدوى كورونا في المملكة السعودية في الفترة من 11 أبريل وحتى 9 يونيو 2014 إلى ما 515 حالة. ويضم هذا الرقم 402 حالة مؤكدة مخبريا، بما في ذلك 114 حالة وفاة. وكل عام خلال شهر رمضان، يتوجه الآلاف إلى مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة؛ وبالتالي، فإن ممارسات الصحة والنظافة في هذا الوقت تعد أكثر أهمية لمنع انتشار العدوى.

وكهيئة طبية ملتزمة، يسلط المجلس العربي للنظافة االضوء على أهمية الحفاظ على نظافة اليدين كواحدة من أهم التدابير الوقائية التي يمكن للناس اتباعها لتجنب الإصابة بالمرض أو نشرها للآخرين خلال العمرة والتجمعات البشرية.  فالعديد من الجراثيم تنتشر بسبب عدم غسل اليدين أو القيام به بطريقة غير صحيحة. وتدعو المبادئ التوجيهية لغسل اليدين والتي نشرتها منظمة الصحة العالمية، إضافة إلى تأكيدات المجلس العربي للنظافة  إلى أن عملية غسل اليدين لا ينبغي أن تقل عن 40 إلى 60 ثانية باستخدام المنتجات الموثوق بها مثل ديتول.  فقد أثبت مخبريا[3] أن ديتول يقضي على 100 نوع من الجراثيم المسببة للمرض؛ بما في ذلك فيروس كورونا.

وقال عضو المجلس العربي للنظافة، الدكتور محمد حلواني، استشاري مكافحة العدوى ووبائيات المستشفيات: “على كل من سكان المملكة العربية السعودية والمسافرين إليها توخي حيطة إضافية عندما يتعلق الأمر بالممارسات الصحية أثناء موسم العمرة. فمع تواجد هذا العدد الكبير من الناس في مكان واحد يمكن للجراثيم والفيروسات الانتشار بمعدل سريع للغاية. لذا فإن اتباع الممارسات الصحية السليمة أصبح خط الدفاع الأول لمنع انتشار العدوى والبقاء في صحة جيدة. ويمكن للمسافرين الحفاظ على أيديهم نظيفة وخالية من الجراثيم أثناء التنقل باستخدام مناديل مضادة للجراثيم ومواد معقمة لليدين.”

وقد أصدر مجلس النظافة العربي إرشادات للمساعدة في الحد من انتشار الفيروسات والأمراض أثناء العمرة:

  • تجنب الاتصال الوثيق بالأشخاص الذين يظهرون أعراض مرضية، خاصة أمراض الجهاز التنفسي كالسعال أو صعوبات التنفس.
  • غسل اليدين لمدة لا تقل عن 40 -60 ثانية على الأقل ست مرات في اليوم بالصابون المعقم والماء، مع مراعاة غسل ما بين الأصابع وأسفل الأظافر.  وبعد الغسل، قم بتجفيف يديك جيدا بمحارم جافة ونظيفة.
  • ممارسة آداب السعال والعطس لمنع انتقال الجراثيم للآخرين – وذلك عبر السعال في المرفق بدلا من اليدين للحد من انتقال الجراثيم عبر اليدين، أو استخدام المناديل الورقية والتخلص منها بشكل صحيح (في سلة المهملات) ومن ثم اغسل يديك فورا لمنع انتشار الجراثيم للآخرين.
  • تجنب لمس عينيك أو أنفك أو فمك، خاصة إذا لم تكن متأكدا من نظافة يديك.
  • ارتداء أقنعة الوجه الطبية عندما تكون في المناطق المزدحمة وتأكد من استبدالها عندما تترطب أو تتلف
  • إذا لم يتوفر الماء والصابون استخدم معقم اليدين
  • تأكد من الاستحمام والاغتسال كلما أمكن والإبقاء على ملابسك نظيفة.


شاركوا في النقاش
المحرر: bhawna