دعمٌ آخر للتنوّع والإدماج في الشرق مع إطلاق مجلس التنوّع في الشرق الأوسط

تضافرَ عدد من الشركات الإقليميّة الكبرى كشركاء مؤسّسين لتأسيس محفّز التنوّع في المنطقة، من ضمنها موانئ دبي العالميّة، ومجموعة GFH الماليّة وشركة  Accenture، ومشروع Headspring Executive Development، وصندوق التنمية الصناعيّة السعوديّ.

دبي، 3 يوليو 2019: أعلن مجلس التنوّع، وهو محفّز للإدماج والتنوّع يجمع ما بين الشركات الرائدة في تحالف عابر للمجالات، عن وجوده في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا MENA) ) يومَ الأربعاء 3 يوليو 2019، في خلال حفل إطلاقه  الذي أُقيم في فندق Emerald Palace Kempinski في نخلة الجميرة. فتضافرَ عدد من الشركات الإقليميّة الكبرى كشركاء مؤسّسين لإنشاء محفّز التنوّع في المنطقة، من ضمنها شركة موانئ دبي العالميّة  ومجموعة GFH الماليّة وشركة  Accenture ومشروع  Headspring Executive Development وصندوق التنمية الصناعيّة السعوديّ.

اقرأ ايضاً:أي عقارات تسجل أعلى معدلات الشراء خلال 2019؟

وحضر حفل الإطلاق سفيرا الدنمارك في كلّ من المملكة العربيّة السعوديّة والإمارات العربيّة المتّحدة، بالإضافة إلى مسؤولين إقليميّين وضيوف كرام. وسافر ممثّلون كبار من Above & Beyond Group من الدنمارك لحضور أوّل اجتماع للموارد البشريّة تبعه حفل استقبال صحافيّ. وأبحر الشركاء المؤسّسون والشركاء الإعلاميّون في رحلة تعاون عابر للمجالات وتبادل لأفضل الممارسات.

وتضمّن الحفل أيضاً ثلاث حلقات نقاش وثيقة الصّلة بالتنوّع والإدماج.

أدارَ جوليان هواري الرئيس التنفيذيّ لشركة Infak الجلسةَ الأولى حول “النموذج الاقتصاديّ لدول الخليج العربيّ”، وتضمّنت رؤى من سعادة السفير الدنماركي لدى المملكة العربيّة السعوديّة Ole E Moesby؛ والمدير الإداريّ لشركة Accenture Digital Lead في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا Xavier Anglada؛ والرئيس التنفيذيّ لمعهد حوكمة الدكتور أشرف جمال الدين، والمديرة التنفيذيّة لإدارة الاستثمار في مجموعة GFH الماليّة فاطمة كمال، وناقشت الجلسة كيف يمكن أن تسهم مشاركة المرأة ووجودها في المناصب القياديّة في تعزيز الاقتصادات الوطنيّة في المنطقة.

اقرأ ايضاً:توقيع عقد لمشاركة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السعودية

أمّا الجلسة الثانية حول “أولويّة العمل: تمكين القيادات النسائية” فأدارتها روان رضوان، المراسلة الإقليميّة في صحيفة Arab News، وتضمّنت رؤى من Francesca Gori، المديرة العامّة للخدمات القانونيّة في Accenture ؛ والمهندسة Noor Shabib، نائب المدير العام للتخطيط الاستراتيجي وتطوير الأعمال في الصندوق التنمية الصناعيّة السعوديّ؛ وعثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة DU؛ بالإضافة إلى الدكتورة دينا عسّاف، المنسّقة المقيمة للأمم المتحدة و Tine Arentsen Willumsen، المالكة والمديرة التنفيذيّة لـ Above & Beyond Group. وتضمّنت الجلسة مناقشات حول أفضل الممارسات والخصوصيّات الإقليميّة ومؤشّرات الأداء الرئيسة والإنجازات والمقاييس التي تظهر كيف يمكن لمجموعة من القيادات النسائيّة أن تغيّر الأعمال التجاريّة وتسهم في زيادة الإيرادات.

وأدارت الجلسة الثالثة حول “المرأة في التكنولوجيا: البحث عن المواهب في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيّات” الصحافيّة Allegra Salvadori، وتخلّلت رؤى من Saudamini Dubey، المديرة العامّة لشركة Accenture Digital MET، وSeza Vaziri ، قائدة تحسين خدمة الزبائن العالميّين في شركة GE Power؛ و Gustaf Nordbäck الرئيس التنفيذيّ لشركة Headspring Executive Development؛ بالإضافة إلى زين سالم، مديرة المخاطر في مجموعةGFH  الماليّة. وتمحورت هذه الجلسة حول نقص التمثيل النسائي في شركات التكنولوجيا الكبرى في جميع أنحاء العالم وما يجب القيام به لتعزيز دمجهنّ. كذلك، تطرّقت إلى التطوّرات الأساسيّة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيّات والذكاء الاصطناعيّ، وتناولت ما يجب القيام به لبدء قيادة جدول الأعمال.

اقرأ ايضاً:كيف يمكن تحقيق التوازن بين التعلم الآلي الخاضع للإشراف وغير الخاضع للإشراف؟

وقالت Tine Arentsen Willumsen، مؤسّسة مجلس التنوّع: “أسعدنا وجود هذا العدد من الشركات الملتزمة التي اجتمعت هنا اليوم لإطلاق مجلس التنوّع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. فمع إدراك الشركات في جميع أنحاء العالم لضرورة العمل المتمثّلة في معالجة هدف التنمية المستدامة رقم 5 في الأمم المتحدة، أي المساواة الجندريّة. وأرى أنّنا اليوم فعلاً نشهد بداية تحوّل جذري، إذ إنّ الشركات الكبرى تؤيّد ضرورة العمل على تحقيق التنوّع الجندريّ على المستويات كافّة. إذ أطلق هذا الاجتماع الأول في دبي عمليّة تبادل لمعرفة عابرة للمجالات من شأنها تحقيق الاندماج والتنوّع الجندري، مع شركات ملتزمة بقيادة جدول الأعمال هذه”.

وصرّح Xavier Anglada المدير الإداريّ لشركة Accenture Digital Lead في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: “ثمّة تريليونات يمكن استخدامها من خلال جعل الابتكار جوهرَ أعمالك. لاحظنا أنّ الشركات ذات القوى العاملة الأكثر تنوّعاً تتمتّع  بالقدرة على النّمو أكثر من تلك المنحازة. ونرى الكثير من الشابّات اللواتي يتحليّن بقدرات. فنحتاج أن نسير معهنّ بوتيرة سريعة لينتقلنَ إلى المرحلة التالية لأنهّن يحتجنَ إلى الملاحظات وإلى من يرشدهّن. لا يأتي الابتكار من الخارج ، إنّما من الداخل، لذا ليس عليك سوى الكشف والتعبير عنه”.

وقال ألكساندر هواري الرئيس التنفيذيّ لشركة Mediaquest: “حان الوقت للانتقال من التفكير في معالجة “التنوّع في مكان العمل” إلى تنفيذ هذه التغييرات الأساسيّة داخل المؤسسات، وخصوصاً في وقت تبدّل فيه المبادرات الحكوميّة مثل رؤية السعوديّة 2030 ورؤية الإمارات 2021 معالمَ ثقافة العمل والمشهد الاقتصاديّ في المنطقة. وتفتخر Mediaquest بتعاونها مع مسرّع الإدماج والتنوّع، أي مجلس التنوّع، في توسّعه إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ونؤكّد التزامنا بمبادرة البدء في ضمان توفير مجالس الإدارة والغرف التنفيذيّة لدينا لمبدأ تكافؤ الفرص، وابتكار بيئة شاملة تضمن وجود قيادات نسائيّة مستقبليّة قادرة. ونودّ أن نتوجّه بالشكر إلى الشركاء المؤسّسين على شروعهم في رحلة التعاون العابرة للمجالات هذه. ونتطلّع إلى العمل عن كثب مع مجموعة Above  & Beyond بهدف إيصال مجلس التنوّع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وبرنامج القيادة المتقدّمة للمرأة إلى دعم جدول أعمال التنوّع في المنطقة”.

اقرأ أيضاً:هل تستخدم شركات الشرق الأوسط التحليلات السلوكية لوقف الاختراقات الإلكترونية؟

ويجمع مجلس التنوّع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا شركات من المنطقة ترغب في دعم أجندة التنوّع وإيجاد حلول مشتركة فعّالة. ونرى التغيير الثقافيّ الذي مكّنه مجلس التنوّع متجذّراً في القمّة، برؤية الرئيس التنفيذيّ ورئيس قسم الموارد البشريّة. ويجتمع الأعضاء على المستوى التنفيذيّ مرّتين في السنة، وعلى مستوى الموارد البشريّة في ورشتي عمل سنويّاً لمناقشة التحدّيات المشتركة ومشاركة المبادرات والبحث عن أوجه التآزر لمساعدة المواهب النسائيّة على التطوّر. كذلك، يعزّز المجلس أيضاً خطّ القيادة النسائيّة في الشرق الأوسط من خلال برنامج القيادة المتقدّمة للمرأة الذي سيعقد في دولة الإمارات العربيّة المتّحدة في أوائل عام 2020.

وتختتم Tine Arentsen Willumsen قائلةً: “يستند برنامج القيادة المتقدّمة للمرأة، الذي يسيّره مشروع Headspring Executive Development، على مفهومنا المثبت في بلدان الشمال الأوروبيّ، ويدعمه أساتذة من كليّة لندن للأعمال وكلية إنسياد لإدارة الأعمالINSEAD وكلّية IE للأعمال في مدريد وجامعة كامبريدج .إذاً نحن نتطلع إلى تقديم البرنامج العالميّ للقيادات النسائيّة ذوات الإمكانات العالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتجهيزهنّ لتحقيق إمكاناتهنّ. وسيتمّ تخصيص مرشدين عابرين للمجالات لجميع المواهب التنفيذيّة النسائيّة ودعمهنّ من خلال استراتيجيّات الاستيعاب والتطوير والاستبقاء المركّز. وسيتمّ أيضاً إبراز المواهب النسائيّة داخل الشركة من خلال إجراء دورات قياديّة. فالوقت مناسب وإمكانات النمو ذات الصلة هائلة في المنطقة”.

للمزيد من المعلومات: https://www.thediversitycouncil.com/mena/

والجدير بالذكر أنّ هذا الحدث تلقّى دعماً سخياً من قِبل جهات محرّكة رئيسة في هذا المجال، بما في ذلك شركة Accenture وشركة DP World ومجموعةGFH الماليّة ومشروع Headspring Executive Development وصندوق التنمية الصناعيّة السعوديّ بصفتها الشركاء المؤسّسين. بالإضافة إلى MBC  كشريك إعلاميّ رسميّ؛ وArabnews كشريك إعلاميّ إنجليزيّ رسميّ؛ وMediaquest وصحيفة The New York Times  كشريكين إعلاميّين وشركة حوكمة كشريك داعم.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael