دراسة تستخدم تويتر لتتبع مزاج المستهلكين

كشف بنك إيطاليا عن نتائج إيجابية تم الوصول إليها بفضل تويتر. إذ تتبعت هذه الدراسة مزاج المستهلكين حول الأسعار، عبر تحليل ملايين التغريدات.

وأكد البنك أن الإجراء الأخير سيوفر أدوات قوية جديدة خاصة بمتابعة مسار السياسات النقدية.

بالإضافة إلى الوصول إلى نتائج دقيقة للغاية ومؤثرة في مسار الاقتصاد العالمي ومحدداته العامة.

قياس مزاج المستهلكين مع استمرار التضخم

مزاج المستهلكين

بدأ كثير من الاقتصاديين حول العالم باللجوء إلى المنصات الاجتماعية كمصادر معلومات غير تقليدية، لقياس واقعي أكثر لسلوك المستهلكين، وذلك في ظل استمرار التضخم الناتج عن تداعيات انتشار كورونا.

وتأكد للباحثين وجود تطابقٍ كبير بين المؤشرات التي وصلوا إليها من خلال مواقع التواصل والمسار العام للتضخم الرسمي، الذي صدر مدعوماً بالبيانات.

وقارنت الدراسة المؤشرات بما أصدر من بياناتٍ لمكتب الإحصاء الوطني الإيطالي والأسواق المالية.

فتأكدت من وجود معلوماتٍ أكثر دقة في الدراسة المبنية على المنصات الاجتماعية مقارنةً بنظيرتها الرسمية.

تفاصيل وأبعاد الدراسة

تويتر

تتألف هذه الدراسة من نحو 107 صفحات، وقد توصلت إلى إمكانية أن يصبح موقع تويتر مصدراً مبتكراً لاستنباط التعقيدات المرتبطة بمسار ومؤشرات التعاملات الاقتصادية، وعلى رأسها الأسعار.

وكشفت أيضاً أنه يمكن إجراء القياس المرتبط بالتضخم في غيرها من الدول باستخدام الأدوات نفسها، والتوصل إلى نتائج دقيقة للغاية.

وبما أن منصة تويتر تحتوي على نحو 200 مليون مستخدم نشط شهرياً، ونحو 10 مليون مستخدم إيطالي نشط في عام 2019، فهذا يتيح قاعدة بيانات أكبر يمكن الاعتماد عليها في مؤشرات البحث.

نتائج الدراسة

شركة تويتر

بدأ التحليل بجمع نحو 11.1 مليون تغريدة نُشرت باللغة الإيطالية بين شهري يونيو 2013 وديسمبر 2019.

ووضعت عدداً من الكلمات لتكون مركز البحث، تمثلت في التضخم والأسعار، وبدأت بتتبع ما نشر بشأنها في التغريدات المختارة من قبل القائمين على الدراسة.

فتوصل البحث إلى أن الأمر يحتاج إلى عددٍ لاحق من الدراسات.

وهذا ما سيسلط الضوء خلال الفترة المقبلة على أهمية المعلومات التي تتداول عبر السوشيال ميديا وآثارها الاقتصادية والسياسية.



شاركوا في النقاش
المحرر: أسماء فتحي