دبي تشجع استخدام السيارات الكهربائية والهجينية

مصدر الصورة: عالمي

بهدف تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لـ«رؤية الإمارات 2021» في إيجاد بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء والمحافظة على الموارد المائية وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتطبيق التنمية الخضراء،  كشفت دبي عن حزمة من الخطوات لتشجيع استخدام السيارات الكهربائية والهجينة، إضافة إلى استخدام وسائل النقل المستدامة التي تعتمد على معدل استهلاك للطاقة أقل سنوياً وذلك تحت إطار «مبادرة دبي للتنقل الأخضر»، التي تهدف لرفع نسبة السيارات الكهربائية والهجينة في دبي إلى 2 في المائة بحلول عام 2020، ولتنمو هذه النسبة وتصل إلى 10 في المائة بحلول عام 2030.

وجاءت «مبادرة دبي للتنقل الأخضر» لتحفيز الهيئات على استخدام وسائل النقل المستدامة المتمثلة بالمركبات الهجينة والكهربائية والمساهمة في الحد من الانبعاثات الكربونية في قطاع النقل البري الذي يعد ثاني أعلى القطاعات في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في إمارة دبي.

هذا و تهدف الهيئات الحكومية الى ضمَ السيارات الهجينة والكهربائية لمجموع أسطول مركباتها بما لا يقل عن 10 في المائة من مجموع المشتريات الجديدة ابتداء من عام 2016 وحتى عام 2020.

علماً أن هيئة كهرباء ومياه دبي بدأت تنفيذ مبادرة الشاحن الأخضر في الربع الثاني من عام 2014، وتم الانتهاء من تركيب 100 محطة شحن كهربائية في مواقع مختلفة في دبي بنجاح في نهاية عام 2015، بالتنسيق مع الجهات المعنية التي شملت بعض الهيئات الحكومية وشبه الحكومية والمطورين وجهات القطاع الخاص، فيما تعمل حالياً على إنشاء 100 محطة شحن للسيارات الكهربائية إضافية، ليصل إجمالي عدد محطات الشحن إلى 200 محطة في عام 2018.

و بفضل هذه الجهود شهد قطاع السيارات الكهربائية نمواً بنحو 30 في المائة خلال الفترة بين عامي 2014 و2016، هذا و ستوفر هيئة كهرباء ومياه دبي خدمة شحن السيارات الكهربائية للمستخدمين المسجلين في خدمة الشاحن الأخضر التابعة للهيئة مجاناً، وذلك حتى نهاية عام 2019، وحصراً بنقاط شحن السيارات الكهربائية الموجودة ضمن نطاق محطات الشاحن الأخضر في الأماكن العامة وليس في محطات الشحن المنزلية.

كما ستقدم هيئة الطرق والمواصلات في دبي محفزات تشمل مواقف مخصصة للسيارات الكهربائية ودون رسوم، والإعفاء من رسوم الهيئة عند تسجيل أو تجديد  المركبات الكهربائية، والإعفاء من رسم ملصق سالك ووضع ملصق على لوحات المركبات الكهربائية لتمييزها.



شاركوا في النقاش
المحرر: Nisrine Mekhael