خسائر رينو في 2020 بالمليارات ونيسان سبب رئيسي!

كشفت أشهر الشركات الفرنسية في قطاع السيارات، شركة رينو، عن حجم خسائرها لعام 2020، الذي تجاوز الـ8 مليار يورو.

لم تكن الشركة أسباب خسائر رينو بعيدة عن جائحة كورونا، التي أثرت تداعياتها في سوق السيارات بشكلٍ بالغ، منذ الربع الأول من العام الماضي.

وتعتزم رينو تحسين وضعها المادي من خلال البحث عن سبل زيادة الأرباح، بهدف تعويض تراجع مبيعاتها.

خطة زيادة الأرباح بدأت في يناير الماضي

خسائر رينو

أعلنت الشركة الفرنسية في يناير الماضي عن خطة استراتيجية تسعى من خلالها توفير الأعباء المالية.

كما أنها سوف تعطي الأولوية للربحية على حساب حجم المبيعات.

وبالعودة إلى أرقام العام 2020، نجد أنه خلال النصف الأول منه، وصل إجمالي خسائر رينو إلى نحو 7,3 مليارات يورو. لكن سرعان ما تمكنت الشركة الفرنسية من تحجيم قطار الخسائر.

وتوقف عند حدود الـ660 مليون دولار فقط، مع تراجع حجم مبيعاتها بنسبة 8,9%، أي ما يساوي 43,5 مليار يورو.

ولم يكن انخفاض الطلب على السيارات هو السبب الرئيسي للخسائر، وإنما يعود إلى شركة “نيسان” اليابانية، التي شهدت خسائر كبيرة في 2020.

وتكبدت منها رينو نحو 4.9 مليار يورو، نظراً لأنها تمتلك 43% من الشركة اليابانية.

كيف تبدأ رينو في تحسين ربحيتها؟

خسائر رينو

أكد الرئيس التنفيذي للمجموعة في مؤتمر صحفي، لوكا دي ميو، أن الشركة بدأت بالفعل في اتخاذ تدابير ضرورية، من أجل تحسين أوضاعها المالية.

كما يتوقّع حدوث مفاجآت إيجابية خلال الفصل الثاني من العام الجاري.

وتعتبر رينو أن النقص الكبير في المكوّنات الإلكترونية التي تأتي من آسيا قد يتسبب في تأخير تصنيع نحو 100 ألف سيارة.

وتهدف خارطة الطريق التي وضعها مجلس إدارة رينو إلى توفير حلول من أجل إيجاد هامش تشغيلي نسبته 3%، بحلول عام 2023.

لذلك، تحاول تعزيز تواجدها في سوق السيارات التي تعمل بالمحركات الهجينة، أي التي تعتمد على تقنية “إي-تك”.

وتأمل مضاعفة مبيعاتها من السيارات الكهربائية، خاصةً وأن تلك السيارات تعمل بالبطارية من “ميغان” و”آر-5″ و”داسيا” تعمل بالبطارية.



شاركوا في النقاش
المحرر: Mostafa Maher