خاص: هل الشرق الاوسط مستعد للسيارات الكهربائية؟

بيروت، جولي مجدلاني

التقت صانعو الحدث بعض شركات التي تعرض سياراتها في معرض السيارات الكهربائية والهجينة E-motorshow الذي نُظم في الفوروم دو بيروت والذي يعتبر الاول من نوعه  في المنطقة، وكان هناك إجماع على أن هذه الانواع من السيارات هي مستقبل هذا القطاع بعد 5 سنوات على أبعد تقدير.

إقرأ أيضاً:أول ورشة عمل لمناقشة السياسات العربية المثلى لدعم التحول الرقمي

كبير مستشاري المبيعات في شركة شيفروليه جورج عواد أكد لموقعنا أن هذا المعرض مهم جدا لانه يسمح بالتعرف أكثر على السيارات الكهربائية ولاقناع عشاق السيارات بهذا النوع، مشيراً إلى أن الاتجاه العام ذاهب نحو السيارات الصديقة للبيئة.

وتابع:” لا شك ان هذه السيارات توفر على صاحبها رسوم الصيانة والمحروقات، إذ إنها لا تتضمن قطع ميكانيكية، كما أن كلفة إعادة شحنها أرخص مقارنةً مع كلفة إعادة تعبئتها من المحروقات”. ولفت الى ان السيارة سريعة جدا إذ أن قوة بطاريتها تصل الى 350 فولت أي 650 كيلوواط، والتي تعادل قوة محرك بـ 200 حصان.

أما مستشار المبيعات في شركة “بي أم دبليو” غاستون بوليكفيتش، فاعتبر ان هذا المعرض مهم جدا بالنسبة للشركة الرائدة في صناعة السيارات لانها المرة الاولى التي يستضيف فيها الشرق الاوسط معرضاً للسيارات الكهربائية، كما أن لدى “بي أم دبليو” أوسع مجموعة في العالم من السيارات الهجينة والكهربائية مؤلفة من 25 موديلاً، مضيفاً: ” إن هذه السيارات هي المستقبل، فيها أقل انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، وأقل تلوثاً للبيئة، لذلك من المهم أن نحضر هذا المعرض لتعريف الاشخاص أكثر على هذه الانواع من السيارات والتكنولوجيا المتطورة في عالم السيارات”.

إقرأ أيضاً:مركز جديد للابتكار في دبي لقيادة عجلة التغيير في قطاع البناء

وأكد في حديث لـ صانعو الحدث ان الشرق الاوسط مستعد لاستقبال هذا النوع من السيارات التي تعتمد على التكنولوجيا المتطورة. كما جدد التشديد على أن السيارات الهجينة والكهربائية قوية وسريعة أكثر من تلك التي تعتمد على المحروقات.

سيرج طراد المتخصص بالسيارات الكهربائية في شركة جاغوار، جدد التأكيد على أهمية هكذا نوع من المعارض في التوعية والتعريف على السيارات الكهربائية وتقديم أفضل وأحدث التكنولوجيا، مشيراً إلى ثقته بأن الشرق الاوسط لديه القدرة على استقبال واستخدام هذا النوع من السيارات.

مدير قسم الصيانة في شركة BYD جورج بيطار أشار من جهته في حديث خاص إلى أن هذا المعرض هو للتوعية على حسنات وفوائد السيارات الكهربائية، مؤكداً أن هذه الانواع من السيارات سترسم مستقبل قطاع صناعة السيارات.

إقرأ أيضاً:تعزيز كفاءة قطاع المياه باستخدام التكنولوجيا الذكية الآمنة

أما شركة فولفو، فقد أشار مستشار المبيعات لديها زياد عمون  الى أن من المقرر في العام 2020 أن تكون كل سيارات الشركة كهربائية، لافتا الى انه بات لدى الشركة مصنعاً مجهزاً بالكامل للبدء بصناعة السيارات الكهربائية وبعدد كبير.

ميليسا الجميّل كبيرة مستشاري المبيعات في شركة بورش، توقعت ان تصبح كل السيارات في الـ 5 سنوات المقبلة كهربائية لما لها من فوائد على البيئة الى جانب كونها قوية أكثر من السيارات التي تعتمد المحروقات.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca