جولة جديدة من الحرب التجارية الاميركية – الصينية

فرض الولايات المتحدة الأميركية رسوماً جمركية جديدة بنسبة 10 في المائة على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار، إثر فرض الصين رسوم بقيمة 60 مليار دولار على البضائع الأميركية. وأشارت مصادر في بكين إلى أن الأخيرة لن ترسل على الأرجح وفداً تجارياً إلى واشنطن بعد أن تم إعلان الرسوم الأميركية.

إقرأ أيضاً:كيف ستؤثر التأشيرات الإماراتية الجديدة على اقتصاد الدولة؟

وفي بيان وزّعه البيت الأبيض اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب الصين بأنها لا تصحح ممارساتها التجارية التي يعتبرها “غير نزيهة”. وجاء في البيان: “الرسوم الجمركية ستدخل حيّز التنفيذ في 24 سبتمبر الجاري، وتبلغ 10 في المائة حتى نهاية العام”، موضحاً أنه “اعتباراً من الأول من يناير المقبل، ستُرفع هذه الرسوم الجمركية إلى 25 في المائة”.

وأضاف: “إذا اتخذت الصين إجراءات انتقامية ضد مزارعينا أو صناعات أخرى، فعندها سنقوم في الحال بتفعيل المرحلة الثالثة، أي فرض رسوم جمركية على ما قيمته 267 مليار دولار من الواردات الإضافية”. وفي حال فرضت هذه الرسوم، فستكون الإجراءات الحمائية الأميركية قد شملت كل الواردات الصينية.

وفي بكين، قالت وزارة التجارة الصينية في بيان: “من أجل ضمان حقوقها ومصالحها الشرعية في نظام التبادل الحر العالمي، ليس أمام الصين سوى خيار اتخاذ تدابير مضادة مماثلة”، موضحة أنها قدمت شكوى إلى منظمة التجارة العالمية، بخصوص الرسوم الجمركية التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها.

إقرأ أيضاً:صندوق الاستثمار السعودي يستثمر بشركة منافسة لـ “تيسلا”

وأعلنت الصين أمس فرض رسوم جمركية جديدة على ما قيمته 60 مليار دولار من السلع الأميركية المستوردة سنوياً، وذلك رداً على العقوبات الإضافية التي أعلنتها واشنطن. وقالت الحكومة الصينية: “إذا أصرت الولايات المتحدة على زيادة الرسوم الجمركية، فإن الصين سترد بالمثل”.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، إن تحصيل الرسوم على قائمة الواردات سيبدأ في 24 سبتمبر، وإن النسبة ستزيد إلى 25 في المائة بحلول نهاية العام، مما يعطي الشركات الأميركية وقتاً لتحويل دفة سلاسل الإمداد التابعة لها إلى بلدان أخرى، بحسب “رويترز”.

إقرأ أيضاً:من بعد الإمارات …السعودية تعين “اختصاصي سعادة الموظفين”

وقالت صحيفة “ساوث تشاينا مورنينغ بوست” الصينية أمس، نقلاً عن مصدر حكومي في بكين لم تسمه، إن الصين لن ترسل على الأرجح وفداً تجارياً إلى واشنطن. وأفاد التقرير بأن الصين تراجع ما كانت تخطط له في السابق من إرسال وفد برئاسة ليو هي، نائب رئيس الوزراء، إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، لإجراء جولة جديدة من المباحثات.

وأبلغ المصدر الصحيفة أن بكين لم تتخذ بعد قراراً نهائياً؛ لكن إظهار “ما يكفي من حسن النيات” شرط مسبق للمباحثات المزمعة.

ونقلت وكالة “بلومبيرغ” للأنباء عن مصدر مطلع قوله، إن ليو هي سيعقد اجتماعاً في بكين لبحث رد بكين على القرار الأميركي. وقال مسؤول كبير في سوق السندات الصينية ، إن “تصرفات واشنطن التجارية ضد الصين لن تجدي نفعاً؛ لأن الصين لديها كثير من أدوات السياسة المالية والنقدية للتعامل مع تأثيراتها”.

إقرأ أيضاً:“أوبر” في محادثات جديدة للاستحواذ على شركة “كريم”

من جانبها، رأت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، أن ترمب يبدو عازماً على شن حرب تجارية كاملة مع الصين، مستشهدة بقرار البيت الأبيض فرض جمارك إضافية قيمتها مائتا مليار دولار على بضائع صينية.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن هذه الخطوة تأتي في أعقاب الفشل الواضح للمحادثات الأخيرة بين المسؤولين الأميركيين والصينيين، وقالت إن “الهجوم الجديد من جانب واشنطن سوف يُلقي بظلاله – أو ربما يقوض بالكامل – على الدعوة الأخيرة من جانب وزير الخزانة ستيفن منوتشين إلى بكين لإحياء المفاوضات”.



شاركوا في النقاش
المحرر: Julie Majdalani
nd you ca