جمعية الإمارات للأمراض الجينية تكرم أصحاب السواعد الخضراء الداعمة لمكافحة الأمراض الوراثية

يقام غداً في قاعة راشد في مركز دبي التجاري العالمي وفي تمام الساعة 7.00 مساءً، حفل تكريم الفائزين بجائزة الإمارات للأمراض الجينية في دورتها الأولى، ويقام الحفل تحت رعاية وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية.

وتأتي هذه الجائزة التي يترأس مجلس أمنائها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ، ورئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية، إيماناً من جمعية الإمارات للأمراض الجينية بالدور الريادي العالمي التي اختطته الإمارات على مدى عقود من مسيرة الخير والعطاء وما تحقق بفضل الله تعالى من نجاحات محلية وإقليمية ودولية مما مكن الإمارات من الانتقال إلى مدارات الحاضر والمستقبل  لتصبح في مصاف الدول المتقدمة حضاريا وعلميا وفكريا وإنسانياً، لتصبح بذلك رافد جديد من روافد العمل الطبي الإنساني الأخلاقي الخلاق الذي يصب في نهر العطاء المتجدد تبعا لمسيرة الخير  التي اختطها  المرحوم باذن الله تعالى الشيخ زايد طيب الله ثراه.

ومن الجدير بالذكر ان الجائزة تضم في عضويته  شخصيات اعتبارية اجتماعية ومن ذوي الاختصاص والخبرة لها بصمات في مجال العمل الإنساني والطبي والاجتماعي  وتشرف على تنفيذ لوائح  ومعايير الجائزة. كما تنظم جمعية الإمارات للأمراض الجينية على هامش فعاليات اليوم من المؤتمر الوطني الخامس للحد والوقاية من الأمراض الجينية، جلسة حوار تفاعلية بين الاختصاصين والجمهور العام وأولياء الأمور ومراكز الاعاقة، بهدف التوعية وتعزيز الصحة بين أفراد المجتمع والقيام بحملات وقائية ونشرات توعية على مستوى الإمارات، إلى جانب نشر آخر التحديثات حول الإدارة والوقاية من الأمور النفسية، وبشكل يساهم في رفع الوعي المجتمعي لتوفير الارشاد الفعال وطرق المعالجة في مجال الأمراض الوراثية.

ستعقد الجلسة في تمام الساعة 6 مساء، وبحضور لفيف من أهل الاختصاص في المجال الصحي في الإمارات والمنطقة العربية حرصاً على أهمية المشاركة المجتمعية وتكامل الأدوار والجهود بين الجهات الطبية الحكومية والخاصة.

وسيدير الحوار لتسهيل النقاش حول التوعية والارشاد والجوانب النفسية للأمراض الوراثية، لجنة استشارية تشكلت على مستوى إقليمي عالي، وتتألف من الدكتورة مريم مطر، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، والدكتور إحسان المحاسنة، عميد كلية المجتمع جامعة الشارقة، والدكتور براء الحاج حسين، أستاذ مساعد في علم الأحياء الجزيئية جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية، والدكتور ماهر الصغير، رئيس قسم مختبر الأنسجة بمركز الحسين للسرطان في عمان.

وفي هذا السياق قالت الدكتورة مريم مطر، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية: تحرص الجمعية على تحقيق أهداف هذه الجائزة على أرض الواقع المعاش لتسليط الضوء على أهمية مكافحة الأمراض الجينية والحد منها من خلال ساحات التنافس الشريف. وأضافت ان جمعية الإمارات للأمراض الجينية تهدف بشتى الوسائل إلى الوقاية والحد من انتشار الأمراض الوراثية من خلال زيادة الوعي  بالأمراض المتعددة العوامل، لذلك تأتي هذه الجلسة لتثقيف المجتمع بطرق الوقاية وتحفيز الجمهور بضرورة الكشف المبكر لضمان حياة ذات جودة عالية في المجتمع الإماراتي الفتي، وضمان التغطية للفحوصات والاستشارات للأمراض الوراثية المنتشرة بالدولة لدى الفئة المستهدفة، إلى جانب العمل على توفير معرفة واسعة ومحدثة الأمراض الوراثية في الدولة. لافتة الى ان الجمعية اعتادت على تقديم أنشطة و خدمات تشمل الكشف عن الاضطرابات الوراثية والبرامج التوعوية والوقائية والاستشارات الطبية والمسوحات المبنية على البحوث والتجارب الناجحة بواسطة كفاءات بشرية وموارد تقنية عالية ومالية مقتصدة و تسهل عملية التواصل مع المجتمع وتوفر استشارات مجانية للمجتمع.



شاركوا في النقاش
المحرر: Maha fayoumi